من يوم الأربعاء وكل يوم أشاهد الاحتجاجات والإضرابات من الإخوة الأردنيين على مواقع التواصل

يتحدثون عن الضريبة والسرقات والفساد والفقر...

لكن هل كانت تلك الإضرابات هي الكفيلة للإطاحة بالحكومة؟

وماذا بعد ذلك؟

أين ستسير الحال؟

ولماذا يقف الخلايجة موقفا سلبيا ومتشائما من هذه الأحداث؟ وكذلك المصريين والصهاينة

ما هي خريطة الطريق

وما نتائج تلك الأحداث الخطيرة