توقعت أن أرى موضوعا طويلا عريضا عندما ضغطت على العنوان.

بطريقة ما أصبح الواقع العربي جحيما

سواء في دول ما بعد الربيع العربي أو في المناطق المجاورة

من ناحية القوانين البلهاء العشوائية من الحكومات الفاسدة

وأيضا من ناحية التضييق الاقتصادي والسياسي واستنزاف البشر وتعريضهم لأسوأ الحالات الممكنة

تقريبا لا يوجد بلد عربي اليوم ناجي من سعار المشاكل الاقتصادية والسياسية

والمشكلة ليست في وجود المشكلة بل فيمن يصنع المشكلة و لا يراها!!

يقرون قوانين الضرائب الباهظة وكأنها ستحل المعضلة

ويغيب عنهم أن إثقال العبئ على المواطن يعني انهيار الاقتصاد وشل الإنتاجية

في المقابل مؤسسات الفساد والعفن تسترد عافيتها وبشكل فوق العادة بسبب هذه الأوضاع المأزومة المفتعلة لإدخال المواطنين المساكين في دوامة من الاختناقات

أيضا صرح الملك الأردني هذه الأيام أنه وبسبب موقفه الثابت من دعم القضية الفلسطينية فإن دول الحصار تهدد بقطع الدعم وترويع المواطنين للثورة ضد النظام وتخريب الدولة بإغراقها في المشاكل المالية بسبب مواقفها

و أنا كذلك..توقعت المنشور سيشرح لي الموضوع و لم أتوقع أن صاحب الموضوع يطلب الشرح هو نفسه.

من العنوان كان التساؤل واضح!

وكان من غير المتوقع عدم مشاركة القريبين من الحدث