كثيرا ما نسمع كل يوم عويل عن الحكام و كيف خربوا البلاد و دكتاتوريين قمعيين

و لكن من اين جاء الحكام, الغرب اتى بهم؟ ماذا عن الوزراء كذلك بسبب الغرب؟ ماذا عن المدراء العامين ماذا عن القادة من الصف الثاني و الثالث و الرابع ايضا الغرب! ان كان الغرب بهذه القدرة فيجب ان نستسلم لقدرته الرهيبة!

بينما الحكام العرب نتاج طبيعي للثقافة المجتمعية و صعب ان يحكموا بطريقة اخرى, فالمجتمع يحكم عليهم طريقة معينة بالحكم حتى لو كانوا لا يؤيدون ذلك و الا مصيرهم الفشل

العرب كانوا يعشقون بجنون عبد الناصر, الاب الروحي لكل دكتاتور عربي الذي قام بانقلاب عسكري و الغى الاحزاب و الانتخابات الحرة و قضى على اقتصاد مزدهر و نجح باعطاء مصر هزيمة ساحقة

صدام الذي يكرهه معظم العراقيين خصوصا الشيعة, هو سار على خطى عبد الكريم قاسم الذي يقدسه الشيعة لحد الان, دكتاتور شبيه بعد الناصر قتل العائلة المالكة التي كانت تحكم مملكة دستورية و بانتخابات حرة

و ما يثبت هذا الكلام ,عندما قامت ما يسمى بالثورات العربية, حتى تبين خطأ هذا الادعاء, ليبيا اليمن مصر و سوريا نموذج اسوأ من الاخر للارادة الشعبية و لا حاجة لذكر منجزات تلك الثورات

السعودية(التي نراها دولة متشددة) لو ترك المجال للشعب بالكامل سيكون وضعها اسوء طالبان و داعش

السبب في الثقافة المجتمعية التي تتركز في ما يلي:

1- تقديس الحاكم, و يجب ان يكون صارم و قاسي و الا لن يهابه او يحترمه احد

2- تقديس الماضي و الاموات و السير على خطاهم فكل الخير في الماضي و عاداته و تقاليده و حكمه

3-ثقافة قبلية عشائرية, الاهتمام والتفاخر بالانساب و قبيلتي احسن من قبيلتك و التعصب الاعمى للقبيلة

و هذه الثقافة القبلية صبغت كل الخلافات و الفرق السياسية, لذلك نرى كثرة الاختلافات و ندرة التوافقات حتى باصعب الظروف

4- احتقار المراة و ربطها بالجنس و اعتبارها شرف العائلة

5- احتقار العمل خصوصا العمل الحرفي, ففي دول الخليج الطباخ او السباك او النجار مهن وضيعة تترك للوافدين

ثقافة كهذه ان لم يتم تركها او تغييرها لا يوجد اي امل للتقدم و لو بعد 200 سنة