19

من الواضح أن الشعب لاعلاقة له بالموضوع بتاتا ولكن القوى الخفية تتحكم بإتجاه كل الدول لاحظ الجزائر في التسعينات حصل نفس الأمر تقريبا وهو منع الإسلام من الوصول إلى السلطة رغم أن الشعب صوت لصالح الإسلاميين نفس الأمر حدث في مصر وسيحدث في كل مكان الشعوب العربي في سبات عميق والعملاء يروجون مايسمى بحقوق الإنسان و الديمقراطية ... يمكنك أن ترى أن هذه حملة ممنهجة بشكل مباشر لضرب كل مايتعلق بالهوية الإسلامية وخلق نسخة جديدة من "الإسلام" تتماشى مع مصالحهم

الثورة المضادة وكما قال مرزوقي الامارات هي راس الحربة عراب الثورات المضادة

لمعرفة الإجابة انظر إلى النماذج الآخرى , إسقاط الإصلاح السياسى فى الجزائر سابقاً و مُحاولات إسقاطها فى تركيا و إسقاط الدولة فى مصر و مُحاولات الإسقاط فى ليبيا و الدمار فى سوريا و العراق و اليمن , العامل المُشترك فيها هو (الدولة العسكرية) دولة داخل الدولة تُسيطر على الجيش و تتحكم فيه عائلات و أصحاب نفوذ و مصالح و في يدهم الآله الإعلامية و يتم سندهم من دول فاشية تخاف من إنتقال (عدوى) الإصلاح إلى بلادها فتقوم بوأدها فى الدولة التى قامت فيها .

عندما استلم مرسي الدولة المصرية , لم تكن كل الدولة بيده , فالعسكر كانوا رافضين للاخوان رغم رضا الشعب عنهم.

الشعب فعليا ليس له اي ارادة , حتى الانتخابات صارت بسبب الثورة التي اعطت للشعب قوة مؤقتة تم تدميرها لاحقا.

ودعنا لا ننسى ان حكم السيسي ما هو الا استمرار لحكم عسكري طويل في مصر , اقصد حكم ما بعد الملك فاروق. واجمالا لم ولن يكن الحكم العسكري ديموقراطي اطلاقا بل استبدادي وفاشي ويسبب دمار في الدولة.

وايضا لكي لا ننسى انه لا سيادة في الوطن العربي فجيوشنا موجودة لحماية كيانات اكبر ذات سلطة اعلى والجيوش العربية مستعدة لأبادة الشعب العربي.

لا افهم من يمكنه ظلم الرئيس، هو أعلى سلطة في البلاد، كان عليه هو ان يحمي سلطته.

لا يوجد بلاد تحكم من شخص واحد، الحامي الحقيقي الشعب (في حالات الدول الديموقراطية)، أو حاشية الحاكم (في حالات الدول الديكتاتورية).

الحامي الحقيقي في حالات الشعب (في الدولة الديموقراطية)

ما الذي يستطيع الشعب القيام به أمام الدبابات و القناصة ؟

ثم ان هذا في الدول الديمقراطية المثقفة، حيث أن معظم الشعب على قدر من الوعي، يمكنه التمييز الصواب من الخطأ، في حالة دولة متخلفة يمكن تضليل الكل و قيادتهم مثل الخرفان فقط ببعض التضليل الاعلامي

عادة الحكام يحركون العسكر عندما يكون هناك انقسام ودعم جزئي لهم من قبل الشعب. حتى العسكر نفسه سيرى أنه سيضحي بنفسه إن واجه شعبا كاملا.

عن عدم وعي الشعب العربي فذلك صحيح، هو لا يحتاج تضليل إعلامي، بل هو يضلل نفسه إعلاميا.

مثلا كثير من الأشخاص حولي يدعمون أن على الملك طرد الوزراء "وتعيين وزراء يثق فيهم لأنه يعرف أكثر من الشعب..."، يعني باختصار شعوبنا لا تتقبل الديموقراطية أصلا ولا تحبها ولا تريدها...

لا تنسى ان مبارك (وقبله السادات) كانت لديهم سلطة الجيش ايضا ومع ذلك حين راى السادات انه يواجه ثورة شعبية سحب كل قراراته خوفا على كرسيه وحين راى مبارك ان الشعب كله لا يريده لم يكن جيشه مستعدا ان يدخل في صراع مع اكمل الشعب

فللاسف الشعوب العربية لا يزال فيها حب الارتما تحت اقدام الاستبداد وكان الحرية مولمة وتسبب امراض والبعض يبرر لنفسه قتل اخيه المواطن لمجرد اختلاف في الراي وكان المخالفة للسلطة السياسية (التي هي ضمن حدود تعد ظاهرة صحية) جريمة تستدعي اهدار الدم

هذا خطئ يمكن تضليل الجميع من خلال نشر أخبار و مايطلقون عليه "حقائق" مزيفة من خلال حملات إعلامية وهذا يخلق لدى أغلب الناس دعنا نقل 99% منهم يخلق لديه نوع من الإيمان بأن كل ذلك أو "أغلبه على الأقل" حقيقي وهذا يحدث حتى هذه الأيام

ببساطة لأنه لم يتبع السنن الكونية ، كل من يريد أن يحكم حقاً دولة و خاصة في الشرق الاوسط ، عليه أن يحصل عليها بالدماء و قتل ، وإزالة كل بقايا النظام السابق ، وهذا ما لم يستطع أن يفعله مرسي ، مرسي إعتمد على النظام العسكري العلماني الذي حمى كل الرؤساء العلمانيين من قبله ، لذلك حصل على السجن .

-14

اي اصلاح! هو كان يحاول اخونة الدولة ثم تحويلها لدولة دينية شبيهة بايران

انتفاضة الشعب و انقلاب العسكر انقذت مصر و المنطقة ككل

16

إيران دولة بحث علمي وتصنيع ولاعب أساسي في المنطقة... ويا ليت مصر كانت مثلها.

ثانيا أين تجلى أخونة مرسي للدولة، أعطني أمثلة.

وأخيرا، هنيئا لك بالسيسي وحكم العسكر.

الحمدلله أن هناك من يعرف الحقيقة

لكن البحث العلمي وحده لا يكفي النظام السياسي في ايران اشبه بدمية يضحك بها على الشعب ليظن انه يحكم وهم لا حول لهم وايضا لاحظ الاضطهاد العرقي والمذهبي في ايران فمن هذي الناحية ايران لا تختلف كثيرا عن الدول العربية وايضا مسالة غسل العقول واستحمار الشعب وحد اعدام المخالف موجود في ايران وقطعا ليست ايران افضل نموذج فهي لا تختلف كثيرا عن الدول العربية

ولكن لنكن واضحين وليس دفاعا عن مرسي الرجل فعلا كان يسعى لاصلاح وكانت لديه خطط منطقية غير انه (ولاسباب سياسية منطقية منها خوف الديكتاتوريات العربية على عروشهم) لم يتلق اي دعم بل عداوة شديدة بالاخص من اغلب الخليج والسعودية فكانت قواعد السياسة تقتضي دعم ايران له فهي لعبة السياسة

لهذا لم يكن الرجل ليصنع شيا بسبب المقاومة لنكن منصفين السيسي حكم اكثر من مرسي وتوفرت له مليارات لم تتوفر لرييس مصري قبله ومع ذلك حال مصر في تدهور مستمر واستبداد وقمع للصحافة واعدام وتصفية خارج القانون ومن قال ان مرسي كان ياخون الدولة يكفيك يا اخي انه شكل حكومته وفريقه الرياسي من مختلف شعب حتى كان من ضمن فريقه قبطي ومراة وهي اول مرة مستشار رييس يكون قبطيا فاي اخونة يتحدثون عنها

وبالطبع الاخوان لهم اخطا ولكنها على كل حال اهون 1000 مرة من الاستبداد العسكري

-2

إيران التي تمجدها منذ الصباح تريد هدم الكعبة و نقلها إلي مدينة قم هل يمكنك تفسير هذا الأمر ؟

و هذا مقطع فيديو https://m.youtube.com/watch?v=R8uNL6QsrfA

-3

ههه ايران دولة بحث علمي! الايرانيين يتابكون على ايام الشاه

لست مصريا:)

لست مصريا:)

ظننتك فى البداية مصرياً لكن بما أنك لست مصرى فانت تراها من الخارج و لا تعرف أحوالها من الداخل

حسبى الله و نعم الوكيل فى العسكر و من أيدهم

إيران مصنفة رقم 29 عالميا من حيث عدد الأوراق العلمية المنشورة.

لماذا سيتباكون على دمية وضعها الغرب؟ هل تعتقد أنهم مثلك؟

يا أخي أنت تحب الديكتاتورية ومصاب بمتلازمة ستوكهولم. وفي نقاشك لم ترافع بأي حجة، لا شيء سوى "هرر دررر".

لن أناقشك كونك لست أهلا للنقاش.

-5

إذهبي أيتها الأرواح الشريرة.

1 هل تنكر ان ايران افضل من كل الدول العربيه ؟

يكفي انها تعمل على مشروعها النووي من دون الرضوخ الى المجتمع الدولي وان لديها سياده و استقلاليه لقراراتها

2 انا لا اعلم عن حقبة مرسي اي شيئ هل تفضلت بذكر اي دليل عن اخونة مرسي للدولة او ان مصر كانت ستدخل في كارثه لولا الانقلاب ؟

-1

افضل من اي ناحية!

انت زرت ايران و لاحظت التدهور الاقتصادي و كمية الفقر!

ايران تحكم من قبل الملالي(رجال الدين) اصبحوا كالسرطان في كل مفاصل الدولة, معظم الكفائات هربت من ايران

اما حربه مع الغرب فليست الا عبث ادت الى تدمير الاقتصاد الايراني و اشعال المنطقة

الغرب عاجلا ام اجلا سيدخل بمواجهة ليطيح بهذا النظام

اخونة الدولة كانت عبر الزج بشخصيات اخوانية في القضاء و الجيش و الامن

و ايضا اعطاء الضوء الاخضر للجماعات الدينية للتحرك داخل المجتمع المصري

تخافون ان تصبحوا مثل ايران او تركيا , لكن عادي جدا ان تصبحوا مثل الصومال ويشيع الجوع والجهل في ارجا البلاد.

-2

لا تجمع تركيا العلمانية مع نظام الملالي

ما المانع اخي الكريم في تحويل الدولة الى دولة دينية ، النظام العسكري نظام سئ تولى حكم البلاد منذ اواخر عهد الملك فاروق ومنذ هذا اليوم الى الأن ومصر لم تشهد اي نمو اقتصادي والتعليم اصبح متدني ، وجماعة الاخوان التي تتحدث عنها ليست نظام عسكري ، والنظام العسكري شائع جداً في الشرق الاوسط منذ اكثر من 60 عام ومنذ ذلك الوقت لم تشهد المناطق التي يحكمها النظام العسكري اي تقدم سواءً على المستوى الاقتصادي او على المستوى العلمي ، ومن خلال متابعتي لجماعة الاخوان المسلمين وجدت انهم جماعة لاتقبل بأي شكل من الاشكال تحكم الغرب في الوطن العربي كافة ، وتريد تطهير المنطقة من الكيان الصهيوني ، وجعل المنطقة العربية وخصوصاً مصر لانها تلعب دورً هاماً في المنطقة ان يكون لها سيادة ولها قراراتها الخاصة دون اي تدخل من الغرب، وفي ذلك الوقت الذي كان يحكم فيه جماعة الاخوان كانت إسرائيل تهاب هذه الجماعة وكانت هناك مخاوف من هذه الجماعة ، هل هذا الأمر يحزنك بل يجب ان تكون فخوراً ان هناك جماعة تسعى للتقدم ليس من اجلك بل من اجل اجيال قادمة لانريد لها ان تعيش مانحن كنا عليه .

وللعلم الإعلام العربي او بالأحرى الألة الإعلامية التي يتحكم بها الغرب هي من تسيطر على عقول الشعوب العربية بمعنى انه في عهد الرئيس الاسبق " محمد حسني مبارك " كان الإعلام المصري بالكامل يقبل الأيادي وعندما جاءت ثورة 25 يناير قام الاعلام المصري بالانقلاب على " مبارك" ثم بدء المخطط الغربي في ترك السلطة في مصر لجماعة الأخوان ثم تحريك الألة الإعلامية بعمل غسيل عقول للشعب المصري ومن ثم الأنقلاب على هذه الجماعة مرة اخرى منذ توليهم الحكم لكي يظهر ان الحكم العسكري الذي بدء منذ 60 عام انه الأفضل وان آمال الشعوب العربية متعلقة في هذا النظام العسكري لكن للأسف خابت آمال الشعب المصري في النظام العسكري الذي صنعة الغرب مرة اخرى وعدنا للخلف ولم نمضي الى الأمام وهذا هو الامر المؤسف ، والا تلاحظ اخي الكريم ان الإعلام المصري يقبل الايادي للنظام العسكري اقصد بالنظام العسكري منذ ايام ظهور الاعلام بشكل قوي في عصر " مبارك " ومن ثم التضامن مع هذا النظام وعندما جاء رئيس مدني مثل الرئيس " محمد مرسي " قام بالانقلاب عليه ثم مع عودة النظام العسكري مرة اخرى في عهد الرئيس " عبدالفتاح السيسي " عادت مرة اخرى تقبيل الأيادي والتضامن مع هذا النظام ، لم تلاحظ هذا ولم تشك للحظة ان هناك امراً مريب في هذا الأمر .

*ملحوظة اخي الكريم انا لاانتمي لهذه الجماعة لكن هذا مجرد توضيح فقط عما يدور في الشرق الاوسط .

حسنا، السيسي أسوء بكثير من مرسي :)

-4

نعم السيسي فاشل و لا يصلح كرئيس و كان على مصر او العسكر اختيار شخص افضل منه

و لكن بنفس الوقت يجب علينا ان لا ننسى استلم البلد بوضع اقتصادي سيء

و قضى تقريبا على المجاميع الارهابية و انقذ البلاد و حمى مصر من انهيار الدولة كما حدث في سوريا و ليبيا

ما يرتكبه السيسي من حماقات لاشيء لو سيطر الاخوان فعليا على مصر.

لكنه في السياسة فاشل و شخص خواف، يخاف من أمريكا واسرائيل فيرضخ لهم بدون تردد!

غير صحيح بالمرة .. دعك من الامور الاديولوجية ... ماهو اسوء احتمال لو حكم مرسي وطبق ماقلت انت انه اخونة الدولة ... عندها سيتوقف الفساد ولن يظلم أحد ولن يجوع وهذا هو اقصى أمنيات المصريين هذه الايام .

يا اخي اي ارهاب والارهاب من تحت راسه هو شخصيا قال في تسريب له لو قتلت وفعلت كذا كذا لكان بيني وبين الاهالي الدم والثار ثم بعد ان استلم فعل بالضبط ما كان ينفي فعله بربك يا اخي السيسي هجر وقتل ميات المصريين الابريا في سينا حتى لو فيهم ارهابيون هناك نسبة كبيرة مدنيون حظهم التعيس انهم في سينا وان السيسي يحكم قتلهم وهدم منازلهم ماذا تنتظر من رجالهم سوى الثار والدم والعنف؟؟؟ فعلا رييس غبي

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

12 ألف متابع