كتب : محمود الخرابشة

الرئيس الامريكي دونالد ترامب وفي تغريدة له على تويتر اشار الى حدث كبير بالشرق الاوسط سيتم في عهده ثم جاء تصريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اعلن استعداده لتوقيع صفقة تاريخية مع اسرائيل وجاء رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية محذرا من ان حركته ستفشل صفقة القرن بالشرق الاوسط.

"صفقة القرن" التي يشاع الحديث حولها تتمثل في اعتراف عربي اسلامي باسرائيل يهودية واقامة علاقات طبيعية معها وخاصة دول الخليج العربي مقابل اعلان قيام دولة فلسطينية بغزة واعلان حل جميع الملفات بين الطرفين وهذا يفتح المنطقة لان تقود اسرائيل اكبر تحالف اقليمي دولي في الشرق الاوسط ضد محور ايران بالمنطقة. وواضح ان الدول العربية المستثناه من المشاركة في صفقة القرن هي لبنان والجزائر والسودان وموريتانيا وسوريا وبالتالي نحن امام حدث تاريخي سيجري اعداده في الشرق الاوسط يضع حدا لنهاية العداء ما بين العرب والمسلمين من جهة واليهود من جهة ثانية.

ملامح صفقة القرن التي يتداولها الكثيرون تتمثل في توسيع صلاحيات سلطة الرئيس عباس في الضفة الغربية واقامة 7 امارات منفصلة هي امارة جنين , امارة نابلس , امارة القدس , امارة رام الله امارة الخليل , امارة اريحا , امارة بيت لحم , او الاتجاه الى تقسيم الضفة الى شطرين شمالي وجنوبي وادارته من قبل السلطة على ان تكون تبعيته الامنية لدولة مجاورة , وبكل الاحوال لن تقبل اسرائيل بالانسحاب من القدس الشرقية ولن تسمح بعودة لاجئ واحد , ولن تقبل بدولة فلسطينية على حدودها.

الرئيس الامريكي اثناء زيارته الى الرياض ابلغ جميع الدول الاسلامية العربية الحاضرة بمشروعه السياسي وبادر الى اطلاع حكومة بنيامين نتنياهو التي رحبت به وقدمت عليه بعض التعديلات الجوهرية لجهة التحكم بالاغوار الفلسطينية وابقاء سيطرتها اطول فترة ممكنة , وهذا كله يجري الاعداد له دوليا واقليميا وبترتيب مع عواصم المنطقة ولهدف واحد وهو انهاء العداء العربي الاسلامي مع اسرائيل اليهودية وتشكيل تحالف اقليمي جديد مرجعيته واشنطن بالشرق الاوسط.

"صفقة القرن" قد لا تمر لأن دولا كثيرة معنية بالصراع غير حاضرة واولها واهمها سوريا التي لها ارض محتلة (الجولان) من اسرائيل ولها حلفاؤها بالمنطقة والعالم , كما ان هناك حركات اسلامية ترفض هذا المشروع التصفوي لقضية فلسطين وترى ان المشاركة به او قبوله هو من باب الخيانة , وبكل الاحوال فان الجميع بانتظار كيفية ادارة التحكم الامريكي بانجاز مشروعها السياسي في الشرق الاوسط.