رواد مواقع التواصل الاجتماعي يطلقون وسم #القايمة_مرفوضة تعبيرا عن رفضهم للشروط المتداولة واعتبروها نوعا من التعدي على سيادة دولة قطر

قد يتفق ‏الناس مع الجزيرة أو يختلفون لكنها تبقى قناة مثيرة للانتباه ومتفردة بمعاييرها المهنية العالية، لأنها الأكثر موضوعية واحتراما لعقل الإنسان العربي

وهي باختصار الصوت الذي يدفع الناس لمسائلة حكامهم

في أي وسم تشاركون: #أوافق_على_إغلاق_الجزيرة أم #أرفض_إغلاق_الجزيرة؟