إن صحّت الأخبار والفيديوهات عن منع الإخوة القطريين عن أداء العمرة، فذلك منكر عظيم.

ما ذنب المواطن البسيط في "لعب العيال" بين الحكام ؟!!!

تذكّروا قول الله تعالى: "ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يُذكر فيها اسمه"، هذه في المساجد العادية، فما بالكم بالمساجد التي أمرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن نشد الرحال إليها من بعيد.

أرجو أن تكون أفعالاً معزولة، وأن يستدرك المسؤولون السعوديون الأمر.

منقول من حساب د.سليمان ناصر في الفايسبوك