لنتّفق أوّلا أنّ إسرائيل احتلال .. فبغضّ النظر عن حكايات الأحقيّة بتلك الأرض.. الطّابع الاستعماري و الاحتلالي واضح جدّا منذ أن جاءت كلمة دولة إسرائيل إلى العالم.

قراءة شاملة للأوضاع في الماضي و الآن تعطيك لمحة أو افتراضا مسبقا لما يمكن أن يحدث في المستقبل.. فكما نرى أنّ اسرائيل قد رسّخت قواعدها في تلك الأرض بما يعطي انطباعا أنّ الرّحيل سيكون من سابع المستحيلات ناهيك عن العلاقات مع بعض الدّول العربية ( في الخفاء أو علنا ) ..

الآن .. بعد أن تضع الاحتمال التّالي : - أنّه لا يمكن للعرب طرد 8 ملايين إسرائيلي ( لست متأكدا بشأن الإحصائيّات ).. و أنّهم سيتوصّلون إلى اتفاق يشمل تقسيم تلك الأرض و جعل الأقصى رمزا دينيّا شاملا ( لا ديانة تطالب بأحقيّتها الوحيدة فيه ) ..

هل ستعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل ؟ و هل ستقبل أن تمثَّلَ في دولتك بسفارتها و تمثّلَ دولتٌك في إسرائيل ؟ و هل ستقبل السّياحة من و إلى إسرائيل ؟