يقول روبرت فيسك (كاتب و مراسل صحيفة الإندبندنت البريطانية) في كلمته في فعاليات منتدى الجزيرة الخامس: «حين تتناول الصحف الغربية القضية الفلسطينية فإنها تستخدم كلمة (نزاع) بدلًا من (احتلال)، و كأنه تنافس في مباراة كرة قدم، وليس اغتصاب أرض و وقوع ظلم على أحد الأطراف، و (الجدار) يصبح (سياجًا أمنيًّا)،و تسمى (المستوطنات) (أحياء سكنية). و قد طلب كولن باول (وزير خارجية جورج بوش) منا كصحافيين أن نسمي (الأراضي المحتلة) بالأراضي (المتنازع عليها)».

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعلم أن ربما إقتباسي المذكور أعلاه لا صلة له مع عنوان الموضوع !

لكن له علاقة مع زراعة الوهم وزراعة التغييب العقلي لدى المجتمعات في أنحاء العالم ، فتغيير أسماء المصطلحات واحد من أخبث أنواع الغزو الفكري على مدى العصور !

هذا السؤال لطالما أشغل بالي .. وأشغلني بالبحث عنه وعن سبل مكافحته إن كان موجوداً

بين تنوع المقالات على المواقع وتنوع مصادر الإعلام صادقةً كانت أم كاذبة !

لم نعد نعلم مالذي يحدث من حولنا ..

  • هل فعلاً هناك مؤامرة على المسلمين ؟!

  • وإن كان هناك مؤامرة فلماذا ؟!

  • وكيف تعرف أن خطوة ما من الغرب تكون في صالح هذه المؤامرة ( ان صدقتها ! ) ؟

  • كيف نتصدى لمثل هذه ال " مؤامرات "

أروني مشاركاتكم مشكورين .