وادي السيليكون ومعظم الشركات المذكورة في المقال بدأت قضية ضد ترمب بسبب قانون الهجرة الأخير. بالاضافة انه شركاتنا توفر لقاءات منتظمة مع محاميين لتدافع عنا ضد أي قانون يمارس التمييز ضدنا.