يقول الله سبحانه وتعالى

[الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ]

حسبنا الله ونعم الوكيل ، الله سبحانه وتعالى الذي وعدنا بالنصر قد وعدنا بالإبتلاء

فنحن نصبر على هذا ونفرح بهذا، أما أنتِ أمريكا فنعدك بما وعدك به مشائخنا تقبلهم الله

أمثال الشيخ أبي مصعب وأبي عمر وأبي حمزة وأمثال الشيخ أبي أنس و أبي محمد العدناني

إنا من النفر الذين جيادهم .. طلعت على كسرى بريح صرصر

وسلبن تاجي ملك قيصر بالقنا .. واجترن باب الدرب لابن الأصفر

كم قد ولدنا من كريمٍ ماجدٍ .. دامي الأظافر أو ربيع ممطر

خلقت أنامله لقائم مرهفٍ .. ولبذل مكرمة وذروة منبر

يلقي الرماح بوجهه وبصدره .. ويقيم هامته مقام المغفر

فو الله ثم والله ثم والله لتهزمين أمريكا في العراق ولتخرجين بإذن الله مرة أخرى ذليلة حقيرة

تجرين أذيال الهزيمة كما أقسم شيخنا أبو مصعب الزرقاوي عندما قال بإنك ستخرجين ذليلة حقيرة من أرض العراق