كل يوم نرى تصنيف جديد في الاسلام، وكلٌ يرى أنه صحيح والباقي خطأ.

كل يوم ترى تصنيف جديد لأن كل يوم يأتي أحدهم ببدعة في الدين

ليس هذا ما اقصده، التفرق فعل بالمسلمين الفعائل ورغم ذلك مازال هناك من يزيد عدد الفرق يوماً بعد يوم.

أخي الصراط المستقيم واحد و طرق الضلال كثيرة

وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ - الأنعام - الآية 153

مقال تافه وفارغ

لا يستند على اي دليل

كلام اشبه بكلام الجرائد والمنتديات ان لم يكن اسوء منها

اعوذ بالله من الكذب والنفاق والزور الموجود في هذه المواقع اصحابها يهرفون فقط بما لا يعرفون والحمقى يصدقونهم ويقرون بتصرفاتهم النكراء

تحبون ان تثيروا فقط الفتن بين اوساط المسلمين وان تزرعوا البلابل

نعم انا سلفي وانتمي الى منهج اهل السنة والجماعة احب من احب وكره من كره واتبرأ من جميع الفرق الاخرى

ان كنت تبحث عن الحق وتريده لما لا تبحث في كتب العلماء الثقاة لما لا تقرأ التاريخ تاريخ الاخوان في مصر وفي افغانستان وفي غير من البلدان الاسلامية ام انك تكتفي بمقال من موقع اشبه بمرتع البقر والحمير لا تعرف رأسه من عقبيه

لقد رأينا!!

رأينا ماالذي تسبب به الاخوان وفتاويهم الموسمية في سوريا الجريحة وليبيا وتونس ومصر

هل هذه هي الحرية التي اردتموها؟

http://www.vetogate.com/upload/photo/gallery/34/6/296.jpg

جاهدوا هبوا ثوروا دافعوا عن حقوقكم وووو

ثم ماشاء الله ينزل من المنبر ويذهب الى تركيا وبريطانيا للاستجمام

لما قال علماء اهل السنة التفوا حول الحاكم وكفاكم من اثارة الاقلائل واصبروا على ما اصابكم وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فانما فعلوا ذلك درءا للفتنة ومراعاة للمفسدة والمصلحة وحقنا لدماء المسلمين فاتهمتموهم ظلما وزورا بعلماء السلاطين العلماء هم ورثة الانبياء هم اهل الله وخاصته هم من يحمون حدود الاسلام قال تعالى (انما يخشى الله من عباده العلماء )

دائما وابدا الناس لا تاخذ برأي العلماء وتنبزهم بابشع الالقاب فتكون النتيجة بالطبع فقدان الشخص اهله وماله وعرضه ثم يتحجج بطلبه للحرية

انت انت من سلبت الحرية لنفسك بانتهاكك لحرمات الله انت من سلبت الحرية لنفسك بعدم سماعك لكلام العلماء وكما قال الشيخ الالباني (اقم دولة الاسلام في قلبك تقم على ارض الواقع )

مانراه اليوم من قتل وتنكيل للمسلمين في ربوع البلاد الاسلامية ماهو الا من انفسنا ومن اعراضنا عن علمائنا

الشيخ الالباني رحمه الله لما جاءه علي بلحاج من الجزائر يستفتيه حول الجهاد والثورة نصحهم الشيخ بالتريث وبالاهتمام بالعلم فلا فائدة في جهاد بلا بصيرة وعلم فاعرض عنه بلحاج واصر على المضي في هواه ولم يسمع لقول الشيخ بل وزور كلام الشيخ حيث ان الشيخ ارسل رسالة لاهل الجزائر يدعوهم فيها الى الصبر والتريث فاخذ بلحاج المقدمة والخاتمة اللذان فيهما ثناء عل الشعب وقام بنشرهما في كل المساجد ورمى المحتوى الذي هو فحوى الرسالة فظن الشعب ان الشيخ يدعوهم الى الجهاد

بالطبع مالنتيجة فتنة تسببت في مقتل 500 الف على غرار المفقودين والمعذبين والمشردين

هذا ولم يكن الاعلام بذلك الانتشار في عصرنا الحاضر وحصل الكذب والتزوير فما بالك باليوم

الشيخ صالح الفوزان حفظه الله وغيره من علماء هيئة علماء المسلمين لما بدأت الفتنة في سوريا نصحوا الشعب السوري بعدم الخروج والصبر والدعاء والسعي الى اصلاح انفسهم لكن لم يسمعوا لهم بل وجاء العريفي وامثاله من القرضاوي والعودة يدعون الى الجهاد في سوريا باسم طلب الحرية المزعومة

اولادهم يذبحون ويقتلون ونساءهم تغتصب وهو في تركيا و لندن يستجمم هؤلاء هم اهل الضلال اهل البدع من كانوا سببا في اراقة دماء المسلمين يفتون فتاوى موسمية على حسب هواهم ومايريحهم وما يملأ جيبهم هؤلاء علماء الدرهم والدينار والهوى تراهم قبل الثورة يلعقون في احذية القذافي والاسد علهم يظفرون ببعض المال والجاه وبعد الثورة جاهدوا وقاتلوا وثوروا هذا هو النفاق والضلال المبين

الشيخ رسلان حفظه الله لما كان يتكلم عن الاخوان منذ 2008 وينصح الناس بعدم الخروج وانه سيحدث كذا وكذا وان ذلك سيسبب اراقة لدماء المسلمين منذ 2008 الى 2016 هو يتكلم بنفس الكلام لم يتلون كتلون الاخوان حسب الزمان والمكان

فكانوا يصفونه بابشع الاوساط كعالم السلطان وعميل الدولة وما الى ذلك فلم حدث ما حدث في فتنة مصر من قتل واختطاف واغتصاب وحدث ما حدثهم عنهم الشيخ صاروا يقولون ان الشيخ على حق وياليتنا سمعنا كلام الشيخ

لا تصدق كل ما يقال في الانترنت لا تصدق كل ما يقال في الجرائد والتلفاز لا تصدق ما يقال في المنتديات والمواقع ،كان الكذب والزور والنفاق منذ الازل منذ الزمن الذي لم تكن فيه انترنت واعلام فمابالك اليوم بكبسة زر تحصل على ماتريده ومالا تريده .

علينا يا اخوان ان ننظر الى واقعنا وان نحاول ان نستعمل عقولنا في استنتاج مختلف الحقائق وان نسعى الى اصلاح انفسنا فصلاح الحاكم او صلاح البلاد يكون بذلك لا يأتي شخص سكير لا يدري اهو في ليل او نهار ثم ياتي ويقول هذا السلطان ظالم ويجب نزعه والثورة عليه

لا يأتي شخص لا يستطيع حتى ان يتمالك لسانه من التفحش في القول وسب الله عز وجل ويريد الجهاد والنصر

لا يأتي شخص لم يقرأ لا كتابا ولم يتفقه في اي مسألة ويأتي ليجاهد في سبيل الله قال الشيخ صالح الفوزان: قال تعالى (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ (محمد:19) . بدأ بالعلم قبل القول وقبل العمل ، العلم أولا، ثم يكون الجهاد حتى يكون جهاده على علم وعلى بصيرة ولا يكون على جهل وخطأ.

ولنتذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( يا معشر المهاجرين ! خمس إذا ابتليتم بهن و أعوذ بالله أن تدركوهن : لم تظهر

الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون و الأوجاع التي لم تكن

مضت في أسلافهم الذين مضوا و لم ينقصوا المكيال و الميزان إلا أخذوا بالسنين

و شدة المؤنة و جور السلطان عليهم و لم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر

من السماء و لولا البهائم لم يمطروا و لم ينقضوا عهد الله و عهد رسوله إلا سلط

الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم و ما لم تحكم أئمتهم بكتاب

الله و يتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم )قال الألباني في السلسلة الصحيحة (1/ 167

فلنسعى الى اصلاح انفسنا فالتغيير يبدأ من نفسك قبل ان تغير السلطان او فلان وفلانة

وحتى تعرفوا كيف ينصر الله عباده الصالحين بمباركة العلماء

ادعوكم لقراءة قصة البطل الشيخ المجاهد جميل الرحمان

http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=97612

  • إذا أفتى "علمائك هؤلاء أياً كانوا" بفتوى بقتال المسلمين مع الكفار ضد فئة مسلمة أخرى فهل ستوافق على هذه الفتوى و تخرج "للجهاد" ؟

  • إذا أفتى "علمائك هؤلاء أياً كانوا" بفتوى بعدم الخروج على حاكم يقتل المسلمين و يعين الكفار ، فهل ستوافق على هذه الفتوى و ستكون من قوات هذا الحاكم على من خرج عليه من المسلمين ؟


سؤال أيهما أولى : حماية دين أمة الاسلام ؟ أم أرواح المسلمين ؟

-2

أعجبني تعليقك، فعلا أهل العلم المشهود لهم أفتوا بعدم الخروج الخروج على الحاكم

بخصوص سوريا الأمر معقد، كما يقولون المجرم بشار هو من خرج على الناس وليس العكس

حفظنا الله من الفتن.

-3

أعجبني كلامك ولامزيد بعده ، وحسب طالب الحق ما قلت ، وطالب الباطل ومتبع الهوى لا تكفيه الصحائف

-3

أفضل رد قرأته منذ دخولي عالم حسوب

وفقك الله لامزيد فوق ماقلت إلا أن أقول اللهم باعد بيننا وبين الفتن وعلمائها.

-1

لا حول ولا قوة إلا بالله ، هؤلاء فعلاً من يطلق عليهم علماء السلطان

-2

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (المرجئة وأمثالهم ممن يسلك مسلك طاعة الأمراء مطلقاً وإن لم يكونوا أبرارا) [مجموع الفتاوى 28/508]

أليس من هؤلاء من يعاون العسكر (حفتر) في ليببا ؟

نعم هم كذلك، وكفى بفتوى المدخلي الأخيرة بخصوص ليبيا.