كاي عربي ، لا يمر يوم دون ان ترى ما يحزنك عن الامة ، ما يغضبك ، ما يفقدك صوابك . سواء تعلق الامر بفعل ناتج عن مواطن ، جماعة او مسؤول لم يتِم عمله كما وُجِب . على اي حال بدكر هذا الاخير ، اقصد المسؤول . و غالبا ما يكون الحاكم ، قد تتسائل ، كيف استطاع ان يعتلي ذلك المنصب الدي يشغله ، ادا لم يكن بالمستوى المطلوب ، الجواب الاول و الاخير .هو نحن ، لماذا ؟ لاننا نحن غشاشين ، اليك مثال على ذلك ، في موطني، اقيمت السنة الماضية مسابقة لاختيار افضل اعمال السنة في مجال الويب . سواء مقاطع فيديو ، صور ، تدوينات ، الخ ... الفائزين يتم اختيارهم بالتصويت ، فكنت اجد على صفحات الفاسبوك :

1 .. ادخل و صوت لفلان من مدينتك ليفوز .

2.. ادخل و اختر افضل عمل لفلان لانه من اصدقائك .

∞ .. ادخل و انضم الى فلان لكي يفوز ، لانه من سكان حيك ..

على اي حال ، كن متاكد انك لن تجد من يكتب ، صوت لفلان لانه الافضل و يستحق الفوز ، للاسف كلنا نختار من يمثلنا ليس لانه الافضل او يستحق ذلك ، فقط لانه من معارفنا او جيراننا او عائلتنا ، مع العلم اننا متاكدين من مستواه المتدني و عدم قدرته على تاديت المهام التي سيكلف بها . فنحصل على اطباء فاشلين ، مسؤولين فاشلين ، مدرسين فاشلين و رجال امن فشلة ، و في الاخير مجتمع فاشل .

و لتاكيد ان هذا الفكر متفشي في كافة الاوطان العربية . سيتضح لك هذا عندما يتعلق الامر بالمسابقات العربية الكبرى كمسابقات المواهب ، فمن منكم لم يصوت او لم يحاول ان يصوت ، او لم ياتيه من يدفعه للتصويت لمشارك معين لا لسبب سوى لانه يمثل دولتك . و لو كنت على يقين انه لا يستحق الفوز .