اعلم انه ليس من المستحسن خروج السوريين الى شوارع تركيا في مثل هذه الايام، ناهيك عن توجههم الى اماكن الاعتصامات، ولكن حالتي اليوم كانت خاصة.

اضطررت للنزول الى وسط المدينة في موعد مع طبيب الاسنان، لذا جهزت نفسي وانطلقت... وكان التالي:

  • المواصلات العمومية مجانية للجميع... الباصات، الميترو، الترام واي... كلها بالمجان لمساء الغد.

  • مكالمات، رسائل، وانترنت مجاني... 150 ميغابايت... خمسين رسالة، خمسين دقيقة لتطمئن على اهلك.

  • الجميع في الشوارع، عطلة رسمية فكما قيل "الجو غير مناسب للعمل"

  • حسن اليس الجميع في الشارع؟ وهذا يعني الاف السيارات؟ اجل... الاف السيارات التي تصدح بالتكبير... الشعارات الحزبية... واعلام تركيا... اذا اين الغريب في الموضوع؟ قانون السير قائم... والشرطة على راس عملها.

  • السياحة، السياحة، والمزيد من السياحة... في وسط الكنت ميدان "ساحة المدينة" شاهدت مجموعتين من السياح اليابانيين، عدا السياح من المدن الاخرى والدول الاخرى.

  • وكأنه لا شيء... يتصرف الشعب وكأن شيئا لم يكن... بل اقل من ذلك حتى.

حسنا، اعترف انني اغبط الشعب التركي الان... منذ بداية هذه الازمة العابرة على البلاد والى الان... تمنيت لو ان هذا شعبي وهذا وطني الف مرة... يبقى لنا الامل في ان نستقي من ثقافتهم شيئا...