بعيدا عن آرائكم في الإستراتيجية السلمية لإخوان مصر هذا الرجل مثال ناجح لإدارة الموارد حتى أن السيسي أراد له أن يكمل إمساك وزارة التموين.

الدكتور باسم كمال محمد عودة من أبناء محافظة المنوفية مواليد (16 مارس 1970) هو وزير التموين بوزارة هشام قنديل منذ الخميس 10 يناير 2013 ضمن تعديلات وزارية شملت 10 وزراء جدد. استقال من الوزارة يوم 4 يوليو 2013 احتجاجاً على ما سماه بالإنقلاب بحسب رأيه. تم القبض عليه في أحد المصانع في وادي النطرون يوم 13 نوفمبر على ضوء اتهامات بالتحريض على القتل. وقد أودع عودة سجن ملحق المزرعة بمجمع سجون طره.

   ‫ الدكتور باسم عودة تخطَّى كل الخطوط الحمراء التي يحرسها العسكر لحساب أمريكا:

البعض يندهش من أسر قوات الاحتلال العسكري للعالم الدكتور باسم عودة وزير التموين اﻷستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة.. فالرجل صاحب إنجازات محل اعتراف من الكافة، لكن نسي كثيرون أن بين باسم عودة و العسكر ثأر متأجج عمره 62 عاما منذ احتلال العسكر لمصر:

1- الدكتور باسم عودة تجرأ على انتهاك التعليمات اﻷمريكية للعسكر طيلة 62 عاما بألا يكتفي الشعب المصري من القمح أبدا.. وذكر أحمد الليثي وزير الزراعة اﻷسبق في عهد مبارك في حوار لصحيفة الشروق أجراه وائل قنديل منذ4 سنوات، أن هناك أخطر أحمر أمريكي بألا تكتفي مصر من القمح، و تستمر في استيراده.

كما أن باسم عودة زاد في تحديه للعسكر، وكلاء أمريكا في مصر، بأن أقدم على بناء صوامع جديدة لتخزين القمح المحلي.. بعد أن كان ثلث القمح يفسد لسوء التخزين.. وكانت حكومات العسكر ترفض استلام القمح من الفلاحين بزعم عدم وجود مكان لتخزينه.. ثم تتجه هذه الحكومات لاستيراد القمح اﻷمريكي و الروسي بعد تلقي الرشاوي في بنوك سويسرا.. واسألوا الشركات المحلية الموردة للقمح للحكومة.

كما راجعوا ما كتبه الدكتور محمد أبو الغار القيادي في جبهة الخراب ، في كتابه ( على هامش الرحلة) من أن جمال عبد الناصر عدو أمريكا كان يستورد قمح أمريكي في أجولة عليها يدان تتصافحان عليهما علم مصر وأمريكا، و تحتهما عبارة: إهداء من الشعب اﻷمريكي. في الوقت الذي كان يشن فيه عبد الناصر حملات شرسة عن تآمر أمريكا ضد مصر.

2- العالم الدكتور باسم عودة عمل عقدة تاريخية للعسكر.. فأثبت للشعب فشلهم طيلة 62 عاما خربوا فيها مصر.. حيث قضى باسم عودة على ظاهرة الطوابير التي حشر فيها العسكر مصر ﻹذلال الشعب المصري.. طابور الجمعية.. طابور العيش.. طابور البوتاجاز..وأفهم العسكر الشعب المصري أن الطوابير مسألة مفروضة من ربنا لا فكاك منها.. طبعا باسم عودة جعلها تختفي في أسابيع.. ووصل العيش لربات البيوت في منازلهن حفاظا على حرماتهن.. وألغى طابور العيش.. وألغى طابور البوتاجاز.. طبعا العسكر لسان حالهم قال باسم عودة فضحنا... و احنا عاملين نفسنا أما الشعب القوات المسلحة التي تفهم كل شيء وكلها ناس فكيكية.

3- ناهيك أن باسم عودة لم يظهر مع لواءات العسكر في خمارة و لا عند راقصة ... فنظافته و طهارته كانت محل حسد من نجاسة العسكر.. فضلا عن أنه عالم أستاذ في كلية الهندسة.. و ضباط العسكر راسبي ثانوية ونجحوا بالرأفة.. فالحسد أكل قلوبهم.

المصادر:ويكيبيديا، صفحة الصحفي صابر مشهور

تنويه: كل مهندس لا يصلح بتاتا للقيادة أو ممارسة السياسة، تقريبا أقوى قادة العالم هم خريجي علوم إجتماعية لذلك يمنع منعا باتا على المهندسين التفكير في القيادة أو تولي مناصب حساسة.