حسناا بعد ان تركت حاسوب لفترة طويلة. انا هنا مرة اخرى و لكن لدي ما اقوله :

انا اعيش في مدينة الموصل وهي تحت سيطرة داعش الان .قبل يومين تعطل الابتوب الخاص بي فذهبت الى الاسواق والتي هي قرب جامعة الموصل. انا وابي واخوايا الاصغر مني . بعد ان نزلت من السيارة ووضعت قدمي على الارض . سمعت صوة طائرة لكن لم اعرها اي اهتمام لانها ليست المرة الاولي . مشيت قليلا وقبل ان ادخل المحل سقط صاروخ قربي على بعد ما يقارب ال 80 متر . فسقط في الارض من قوة الهواء الذي دفعني وبعدها بدأ الناس بلصراخ والركض . وعندما امسكني ابي انا واخوتي الاصغر مني بدأنا بل ركض ايضا لكن بعد دقيقتين سمعت صوت رهيب لانفجارات ممتالية خلفي فبدأت اشعر بلدوار والنعاس . وليس من الخوف لانها ليست اول مرة لي . لكن هذه المرة كانت مختلفة . كنت اركض وارى دخان ابيض (والمفروض انه اسود ؟) وبعد ان اختبانا في افرع الحي .خرجنا عند انتهاء القصف لارى الناس بعضهم بدون اقدام وبعضهم يبكي ويصرخ . وانا تعجبت من قوة الصاروخ والمساحة التي دمرها (تقريبا كيلو متر في جميع الاتجاهات). الان اخي الاصغر لا يستطيع ان يسمع والاخر مصاب في بطنه . وانا الى حد هذه اللحضة كلما سمعت صوت غريب اغلقت اذني من شدت الخوف . وانا اعلم ان ما رأيته لم يكن عاديا . وقبل قليل كنت اشاهد قناة تركية للاخبار تقول انها صواريخ من نوع جديد تسمى "صواريخ سكود بغاز الخردل" . اعني هل تصدقون انهم قصفوا طلاب الجامعة بصواريخ كيميائية مليئة بغاز الخردل ؟؟ وعند بحثي على اليوتيوب رأيت فيديو كامل يوثق هذه العميلة :

https://www.youtube.com/watch?v=3vpELOdU7Vg

ملاحضة : الفيديو يحتوي على مشاهد دموية جدا .

وبعد عدة ايام . ولا قناة على التلفاز . ولا موقع على الانترنت . ولا اي شخص عراقي سياسي كان ام مدني تكلم عن الامر . لكن لحسن الحظ في تلك اللحضة تم تصوير الفيدو وبثه على الانترنت . وعندما حدث الانفجار في بروكسل. اصبحنا نحن المذنبين ؟؟؟

ما هو ذني وانا 17 سنة لأرى كل هذا ؟؟.انتم لا تعرفون ما نواجهه في مدينة الموصل شمال العراق .ما ترونه على التلفاز كذب 100% . نحن نواجه امور حتى اسرائيل لم تقم بها تجااه الفلسطينيين . شاهد الفيديو وستعلم عما اتحدث . اتمنى ان ارى اصحاب المواقع العربية يقومون بحركة تجاه هذا الامر . الى متى سنبقى هكذا ؟؟ . عندما يقوم الناس بنشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات العربية بكثرة ستجبر القنوات الاخبارية على ذكره . لكن اعلم انه لا احد سيرد الى رسالتي .

ملاحضة : اتمنى لمن يتقن الانكليزية ان يقوم بترمجة هذا المقال ووضعه في تعليق حتى استطيع ان انشره على المواقع الاجنبية.

اعتذر عن الاخطاء الاملائية . و شكرا .