هكذا أصبح حالنا .. كل يوم إعتقال و تصفية و ظلم .. فهذا شئ غير غريب على نظام طاغية مثل العسكر .

و لكن الغريب فعلاً هو طرق التصدي لهذا النظام من جماعة الإخوان و التحالف الوطني لدعم المهلبية "الشرعية" .

و الخطاب المتصدر هو السلمية و سلميتنا أقوى من الرصاص و النزول في مسيرات و جعل الشباب و الأخوات يواجهون الإعتقال و التعذيب و الرصاص

بصدور عارية ! أي عقل سليم يقبل هذا !! و هل ديننا يقول هذا !!

هذا في الداخل و الخارج أمر و أمر .. فها هم يستغيثون بأمريكا و المجتمع الدولي و منظمات حقوق الإنسان و الأمم المتحدة لتنقذهم !

و لا يعلمون أو هم يعلمون و لكن من إنحرافهم عن منهج الله أعمى بصيرتهم .. أنه كل الذي حدث مدبر من أمريكا !

و هذا ما تم التحذير منه عندما قرر الإخوان دخول "لعبة الديموقراطية" !

لا أعلم ماذا أقول سوى حسبنا الله و نعم الوكيل في الطغاة و الظالمين

و اللهم استعملنا ولا تستبدلنا و اجعلنا سبب في نصرة دينك و عبادك المستضعفين .

فكر الاخوان المسلمين مثل فكر قناة الجزير فرغ الثورة من مضمونها , حصر الثورة و المقاومة في المظارهات و الافتات

الجزيرة وحدها حولت و احتوت افكار كل من يريد الخروج علي النظام و اصبحت الثورة = مظاهرة

أيها الداعشي الشرير

نحن سلميتنا أقوى من الرصاص

والانقلاب يترنح

D= (هذه ابتسامة)

اعتقالات بالجملة وقتل و تشريد وتسفيه للعقول

والمقاومة ضحية راغبي السلطة و الديموقراطية

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

7.62 ألف متابع