قبل عدة أيام تابعت عدة تغريدات من حساب إيان مردوك "Ian Murdock" مؤسس ديبيان يذكر فيها أنه ينوي الإنتحار، وأنه قرار لا رجعة فيه. لكني لم أدر إن كان ذلك مجرد اختراق لحسابه أم أنه فعلا ينوي الإنتحار.

هذا الصباح فوجئت بتويتر يمتلئ بخبر موته!، مع رابط لتغريداته الأخيرة قبل أن تحذف "من هنا http://goo.gl/fspWUQ"

هل حقاً حدث معه ذلك التعذيب من الشرطة والذي دفعه لينتحر جذباً لانتباه العالم لقضيته؟ لأن الأمر لا يبدو وكأنه انتحار بسبب الفقر مثلاً، حيث أنه يذكر أن صافي ربحه العام الماضي كان 1.4 مليون دولار تقريباً!.