ربما أنا بعيد حالياً عن متابعة الأخبار بمعنى تقصيها ومعرفة ملابساتها، وليس بمعنى إرخاء سمعي لصراخ بعض المحللين في القنوات وهراء بعض المتصلين. غير أن صديقاً لي قد راسلني قبل عدة أيام عما أراه في حادث الطائرة الروسية، أي عن هدف تخطيط حادث كهذا.

وقد اعتذرت بالطبع ﻷنني ﻻ أملك بيانات كافية كما قلت، لكني تذكرت اليوم حادث سياح المكسيك وأنا أعمل، قبل فترة ليست بالبعيدة في سيناء، وكيف أنه من الممكن أن تكون هناك رسالة كانت يجب أن تصل أو إجراء ﻻبد أن يتخذ، لكنه لم يحدث، فدبرت حادثة أخرى أعنف مع رعايا اجانب أيضاً في تلك المرة.

ما اتضح لي ﻷول وهلة أن الدول الغربية تكون ورقة ضغط في تسريع اتخاذ ذلك الإجراء، ذلك أن المرتين استهدفتا رعايا أجانب. لكني ﻻ أدري ما هو هذا الإجراء الذي يبغيه منفذ تلك العمليات، والذي أظن أنه جهة واحدة في الحقيقة وإن اختلف لون يد المنفذ.

*هل يكون المنفذ هو الدولة المصرية؟ حيث أن التخطيط في المرتين كان ﻻبد له أن ينفذ من خلال أنظمة أمن مصرية، سواء تم شراء ذمة المنفذ في المرة الأولى أو أن الأمر كان من الدولة نفسها!، في هذه الحالة، ماذا يريد النظام العسكري من تلك العمليات؟ هل يستخدمها كورقة ضغط؟ لماذا؟

  • هل تكون الدول الغربية هي المنفذة؟ لماذا إذاً تضحي برعاياها؟ ماذا ستجني؟ هل ستجني تنازلات من النظام المصري مثلا؟ تسهيلات اقتصادية؟ في ماذا؟

  • هل تكون التنظيمات المسلحة في سيناء هي من قامت بتلك العمليات؟ لماذا؟ برغم أنني أعتقد أنه احتمال مستبعد

ما رأيك؟ من قد يكون حقاً وراء تنفيذ تلك العمليات وماذا قد يستفيد من ذلك؟