للأسف المقال طائفي من عنوان الموقع .. العناوين ليست مهمة على العموم .

لدي تعليق واحد : فهمنا الغزو الروسي والأميركي والايراني .. لكن كيف يتم اعتببار ان هناك غزو (شيعي ) بينما نسي ذكر الغزو الداعشي او السعودي وغيره ؟؟ للمرة المليون العين الأخرى المغلقة لازالوا مصرين على عدم فتحها والاستمرار بالنظر من اتجاه واحد فقط .

بقية المقال لن اعلق عليه لعدم فائدة ذلك لكن تبين المفارقات في وجهات النظر بالستطلاع بالغ الصغر المذكور في المقال .

ايضا انا مسلم من سوريا ولم اسمع بالمجلس الذي يدعي ذلك وواضح انه مجلس سياسي بصبغة دينية (للتأثير في العامة البسيطة ) ولتجيش الناس ضد الروس كنقطة لصالح الولايات المتحدة كالعادة .

أوافقه في موضوع الأقطاب التي اذكرها كثيرا في وجهات نظري.

للأسف المقال طائفي من عنوان الموقع .. العناوين ليست مهمة على العموم .

الجواب:

لكن تبين المفارقات في وجهات النظر بالستطلاع بالغ الصغر المذكور في المقال.

أجل فالكاتب لديه وجهة نظر مختلفة عما تؤمن به من أن الطائفية "هراء", وفي نظري آرائه واقعية فلقد توقع وحذر من قبل الغزو الأمريكي للعراق بأن الشيعة إذا وصلوا للحكم ستكون كارثة, طبعا سَخِرَ الجميع منه في ذلك الوقت ولكن الأيام بينت أنه كان محقا.

السلام عليكم و بعد

من ما قرأة في المقال

أن على المسلمين التجمع حول دولة مدنية في أرض معينة قبل البدأ في الحراك العسكري .

لا أريد أن أكون إنسان سلبي ولكن :

  • كيف نفعل ذلك و بين أظهرنا من يعاون الكفار على قتل المسلمين ؟

  • كيف نفعل ذلك و في منطقة الشرق الأوسط عشرات القواعد الصليبية و التي من الممكن أن تهاجم أصحاب تلك الدولة في أي لحظة ؟

  • كيف ذلك و قد تفرق المسلمون و أصبح لك من الحكام من يجمع الدنيا لنفسه و يبحث عن مصالح نفسه فقط ، و من الشعب من يجري وراء الملذات و قد تغيرت أفكارهم و مفاهيمهم و حتى طريقة فهمهم للشرع ؟

  • كيف كل هذا و من يريد نصرت الدين بقتاله ضد الصليبيين و الكفار أصبح إرهابي و يطارد و يسجن من قبلهم أو من قبل عملائهم من الحكام العرب ولا معين له ؟


في وقتنا الحالي نحتاج إلي :

  • قيادة سياسية مؤمنة راشدة لتجمعنا و لتشد أزرنا .

  • مجاهدين من كل حدب وصوب لمعاونة إخوانهم في البلاد التي تحتوي على حروب .

  • علماء ممن يعين المجاهدين بتصنيع سلاحهم و تطوير بلاد المسلمين .

و القائمة تطول وكل هذا لا يمكن أن يحدث إن لم تستيقظ الأمة من سباتها .

وعليكم السلام,

كلامك لا غبار عليه أماسؤالك عن كيفية تحقيق ذلك فأنا كذلك لا أعلم مثلك.

أقترح عليك مراسلة الكاتب نفسه لأني أعتقد أنه صاحب مشروع ربما يشرح لك مشروعه وكيفية تحقيقه.

أنا محتار نوعا ما في هذا المقال, ولهذا سألتُ عن رأيكم.

مجاهدين من كل حدب وصوب لمعاونة إخوانهم في البلاد التي تحتوي على حروب .

أعتقد أن الكاتب يخشى أن يذهب الناس للقتال في سوريا وبعد أن يحققوا شيئا يأتي من يقطف ثمرة جهدهم لأن ذهابهم كان عشوائيا وبدون مشروع. أي أنه يخشى من تكرار تجربة أفغانستان, هل هذا ما تعتقده أنت؟ أم ماذا؟

عندما أقول

مجاهدين من كل حدب وصوب لمعاونة إخوانهم في البلاد التي تحتوي على حروب .

أنا أعني مجاهدون يجتمعون على راية واحدة و مدعومين من قبل دولة لها أرض و لها قادة ، و عندها سوف تأخذ هذه الدولة الفائدة وليس أمريكا أو روسيا .