اراكان .. بورما

القصه باختصار

دولة مستقله اسمها اراكان بها ثلاث مليون مسلم

بدء من خلالهم ينتشر الاسلام في دوله مجاوره اسمها بورما ذات الاغلبيه البوذيه

في عام 1784 مايقرب من مائتين وثلاثين سنه حقد البوذيين على المسلمين في اراكان فحاربوها وقتلوا المسلمين فيها وفعلوا بهم الافاعيل وضموا اراكان لبورما وغيروا اسمها لمينمار واصبحت جزء من بورما واصبح المسلمين بعد ان كانوا في دوله مستقله اصبحوا اقليه عددهم ثلاث او اربع ملايين والاغلبيه بوذيه وعددهم خمسين مليون

كون المسلمين قرى مستقله لهم يعيشون فيها ويتاجرون فيها وجمعيات تكفل دعاتهم ومساجدهم

صار هؤلاء البورميون البوذيين يهجمون على قرى المسلمون ليخرجوهم من ديارهم

وقعت مذبحه قريبا كان هناك حافله فيها عشرة دعاه من حفظة القرأن يطوفون على القرى المسلمه يحفظونهم القرأن ويدعونهم الى الله تعالى ويزوجوهم ويعلمونهم الدين

مجموعه من البوذيين يعترضون هذه الحافله ويخرجون هؤلاء الدعاه ويضربونهم ضربا مبرحا ثم جعلوا يعبثون في اجسادهم بالسكاكين حتى ساروا يربطون لسان الداعيه وينزعون لسانه فنزعت السنة العشر دعاه كلهم هذا لانهم يدعون الى الله ويعلمون الناس الدين والقرأن

ثم جعلوا يطعنون الدعاه بالسكاكين ويقطعون ايديهم وارجلهم حتى ماتوا واحدا تلو الاخر

فثار المسلمون دفاعا عن دعاتهم وعن ائمة مساجدهم وخطبائهم

فاقبل البوذيين عليهم وبدؤا يحرقون القريه تلو القريه حتى وصل عدد البيوت المحروقه 2600بيت فمات فيها من مات وفر من فر ونزح من هذه القرى 90الف عن طريق البحر والبر ولازال الذبح والقتل في المسلمين مستمر

كلنا يسأل نفسه ماذا يفعل لهم

واجبك نحوهم الان شيئين

اولا ان تدعوا لهم

ثانيا ان تعرف الناس بقضيتهم وتنشرها بين الناس بكافة الطرق