هل سمعت بالاحتلال التركي للشمال والاحتلال الاردني للجنوب ؟

نعم هناك سطوة ايرانية كبيرة في سورية لكنها مموهة قليلا ليست بوقاحة الاشقاء العرب (حكومات وليس شعوب طبعا)

سمعت بتدخل تركيا ولكن لم أسمع بتدخل الأردن. وأما تدخل الترك فهو بعد أن تدخل الجميع، وهو تدخل جوي كما أعلم، لا يختلف عن تدخل «التحالف الدولي»، وكانت حجتهم داعش، وهدفهم الأكراد. أما المموه، فهو مموهٌ؛ لأنه تحت عباءة بشار، وهو الآن دمية لا أكثر. وما نراه من سيطرة الإيرانيين ومجيء قاسم سليماني بنفسه يدير المعارك على الأرض، وحزب الله، دليل على ذلك. وهذا الأمر له سنوات، وليس حديثًا. فطهران لها أكثر من سنتين وهي تشيع قتلاها الذين يأتون من سورية، وحوادث تبادل الأسرى الإيرانيين بسوريين حصل عدة مرات خلال السنتين الماضيتين. تقول وقاحة الأشقاء العرب، هم وقحون، لا خلاف في ذلك، ولكن إن كنت تقصد وقاحة في مسألة سورية، فتورطهم لا يقارن بغيرهم إطلاقًا.

ولعل الوقاحة، هي تصريح طهران أن دمشق واحدة من العواصم العربية التي سقطت في أيديهم.

نعم انت محق ولاأصدق أن هناك من يلتفت إلى مصالح الشعب من الدول الأقليمية.

لم أقصد بتدخل تركيا ضد داعش بل بترك الحدود مفتوحة مع عدم الاعتراف بذلك فمقاتلو داعش لم ينزلوا من السماء والليرة التركية بدأ التعامل معها بشكل محدود في الشمال فضلا عن ضرب الأكراد وضرب داعش معاً لكن الضربات الموجهة لداعش تشبه ضربات الولايات المتحدة في شكلها فهي غير جدية أبدا ولاتهدف سوى للحفاظ على توازن القوى على الأرض بحيث لايظهر فريق على فريق آخر هذا التوازن يعني المزيد من الاستنزاف للبلاد ومزيد من الدم المهدور من الشعب واعتقد هي الغاية المطلوبة من كل ماحدث في المنطقة في السنوات الأخيرة.

بل بترك الحدود مفتوحة مع عدم الاعتراف بذلك

حتى امريكا لا تستطيع اغلاق حدودها في وجه المهربين من المكسيك, فهل تعتقد ان تركيا بامكانها اغلاق الحدود في وجه داعش !

ولا ادري ما معنى اغلاق الحدود, هل تقصد بناء جدار مسلح ارتفاعه الف متر على طول الحدود ؟ ام وضع جندي في كل 100 متر ؟

في الحقيقة تركيا تساعد على الحفاظ على تراب سورية موحدًا، ليس حبًا بها طبعًا. ولكنه خوف من قيام دولة للأكراد، قد تُعطى لاحقًا حق تقرير المصير.

حقيقةً في الايام القادمة اتمنى ان تستطيع الحفاظ على ترابها هي موحداً ..

للأسف، كل مشاريع التقسيم التي نسمعها تأتي من طهران، وقد طرحوا مشروعًا للتقسيم. والآن يقومون بالتطهير الطائفي في الزبداني، وحزب الله فعل ذلك في القلمون والقصير والمناطق المجاورة :(

{مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ} - سورة سبأ

التي نسمعها

حسناً وهناك الملايين غيرك يسمعون عن مشاريع الرياض والدوحة(أيام حمد) وبندر بن سلطان(...) ومشتقاتهم .

وجهة نظري أن الصراع بين الأقطاب العالمية هو السبب العام دون الغرق بالتفاصيل التي لاتنتهي وهذا الصراع موجود منذ الأزل حاليا روسيا وأميركا لكل منهم قطيع خاص في المنطقة (معروف كل دولة بالمنطقة دمية لمن) والتسهيلات مؤمنة عن طريق ذريعة للخلاف والطائفية هي الموضة الأكثر رواجا هذه الأيام وبمباركة رجال الدين من جميع الأطراف فلايميزون بين نصرة (الدين) ونصرة (القطب التابعين له) كما في الحروب الصليبية حيث استخدمت الأقطاب آنذاك بساطة الناس وفهم السطحي للدين المسيحي لأقناعهم أن المسلمين محتلين للقدس وعلينا الدفاع عنها . اختلفت الأسماء والمعنى واحد

لكل منهم قطيع خاص في المنطقة (معروف كل دولة بالمنطقة دمية لمن) والتسهيلات مؤمنة عن طريق ذريعة للخلاف والطائفية هي الموضة الأكثر رواجا هذه الأيام وبمباركة رجال الدين من جميع الأطراف فلايميزون بين نصرة (الدين) ونصرة (القطب التابعين له)

ولكن تتفاوت الدرجة، فهناك دول إقليمية لها حضورها، فليس سبب الأزمة الوحيد روسيا وأمريكا. فالسبب الأساس، بشار، ثم بعده دعم إيران، ومن ثم بعدهما دعم حلفائهم لهما وهما روسيا والصين. وفي الجانب الآخر، هناك معسكرًا كبيرًا متشابك غير متفق، نجد السعودية، ولكن حليفتها مصر لا تشاركها الرأي، ونجد تركيا وقطر ولكن السعودية لا تتفق معهما، وكل هؤلاء حليفهم أمريكا التي هي حليفة إسرائيل أيضًا، فهم أقل ترتيبًا، وليسوا كتلة واحدة تحركهم أمريكا.

لم أقصد تسوير الحدود مثل المدرسة .. لكن التجاهل الواضح لتدفق آلاف المسلحين ليس صدفة .. فالنازح الطيب الفقير يشيب شعره لعبور الحدود نحو تركيا أو سوريا بينما المقاتلون يعبرون بسلاسة وكأن سورية وتركية دولة واحدة (:

عفوا ليس مجرد تجاهل واضح

بل تسيير رحلات محمية وإقامة معسكرات تدريبية وتقديم الدعم "الكامل" للمرتزقة الذين يتوافدون إلى هناك

في الحقيقة هذه كانت إحدى الأمور التي فضحت دعم الإخوان للتنظيم إلى جانب دعم الرئيسان المصري والتونسي السابقان وشيوخ الإخوان كالعريفي وسويدان والعودة وأدت إلى نفور العديد من المجاهدين وأنقذتهم من الوقوع في مستنقع الطائفية وصراع حكومة آل سعود والبعثيين

كيف لمن يدعي أنه مجاهد في سبيل الله أن يمر مرور الكرام من مطارات وحدود دولة مثل تركيا (تركيا التي تنطبق عليها مستوجبات الجهاد حسب مناهج هؤلاء الناس)

أعرف شخصان ليبيان من منطقتي يتاجران بالسلاح في داخل سوريا ويترددان على تركيا من فترة لأخرى

الكثير من المعطيات تمنعني من الإقتناع بصدق رواية الجهاد في سوريا

انا معك في كل ماقلته .. لكن لم ارد ان تكون لهجتي شديدة في الرد لان الاخوة المناقشين احدهم من السعودية والاخر من الاردن ومعروف مايبث على الفضائيات هناك ومواقع التواصل الاجتماعي من رفع لطرف وخفض لطرف آخر لذا لا ألومهم على معلوماتهم المستقاة من مصادر منافقة فهذا ليس ذنبهم بل ذنب اموال النفط التي توجه الإعلام كماتريد ..وكل مانشاهدهم هذه الايام ليسو أكثر من عبيد مأمورين مع ببغاواتهم

اتفائل حين اجد من لم ينجرف مع تيار استخدام الاسلام لتحقيق المصالح عوضا عن التدخل المباشر .. فالفتن الطائفية التي زرعا متمشيخي الاسلام سابقا وحديثا وفرت وستوفر كثيرا من الاموال والرجال على الولايات المتحدة بل ويقومون بالعمل بشكل أفضل طالما تستطيع ان تزرع في فكر الملايين انهم الاسلام الصحيح بينما الملايين البقية ليسو سوى حطب للنار وكفار امرنا الله بذبحهم.

من تعليقك اجد ان الدنيا لاتزال بخير وإن كان ضامرا هذه الأيام):

ينجرف مع تيار استخدام الاسلام لتحقيق المصالح عوضا عن التدخل المباشر .. فالفتن الطائفية التي زرعا متمشيخي الاسلام سابقا > وحديثا وفرت وستوفر كثيرا من الاموال والرجال على الولايات المتحدة بل ويقومون بالعمل بشكل أفضل طالما تستطيع ان تزرع في > فكر الملايين انهم الاسلام الصحيح بينما الملايين البقية ليسو سوى حطب للنار وكفار امرنا الله بذبحهم.

أعجبتني صراحتك، ولكن لي سؤال خارج عن الموضوع، هنا في ليبيا الحرب الجديدة مسطّحة وبسيطة، خالية من التعقيدات التي في سوريا، فقوى النظام السابق المعتوه القاتل والتي تحالفت مع بعض الحالمين بالدولة الإسلامية الكبرى نسخة البغدادي، تجابه قوى الإخوان المسلمين والقوى المؤيدة لهم، أما يكون المؤيدين للفريق الثاني، أفضل من الفريق الأول؟

ألا ترى أن الحرب السطحية أسوأ؟ فهي استنزاف لما تبقى من ليبيا الشقيقة بطريقة أبطأمن ذي قبل لكن على المدى الطويل تصبح دمار شامل دون الحاجة لصرف الدولارات على ناكازاغي أخرى!

الأحداث في ليبيا بدأت قبل سوريا بفترة وكنت مثل أغلب الشعب العربي أتابع الأخبار الحصرية التي كانت تبثها الجزيرة وأقول كم القذافي مجرم وأدعوا أن ينتصر الثوار وتعود ليبيا لأفضل مما نعرفها كسوريين ..بعد بدأ الأحداث في سوريا كمظاهرات محدودة تم التعامل بقسوة ضدها من قبل الشرطة انتقلت الأحداث الى مدن عدة وصرت أشكك بالأخبار .. هل هذا يحدث في سورية؟

حتى جاء اليوم الذي اشاهد خبرا مرفقاً بمقطع فيديو على الجزيرة يتحدث عن بلدة قريبة من مدينتي كثيرا وأن التظاهرات تملأ الشوارع والمطالبة بإسقاط النظام فدهشت تماما وسرعان ما اتصلت بعمي الذي يسكن هناك :ماذا يحدث عندكم؟ فأخذ يضحك ويقول لي هل تسخر مني ؟ فرويت له ماشاهدته وطلبت منه فتح الجزيرة فعاد الى الهاتف وقال بلهجة المصدوم : كذب ..كذب (لن أكمل كي لاتصبح فيلم هندي)

منذ تلك الحادثة تكررت مراراً وتكراراً ومن أصدقاء في عدة مدن بدأ بعدها سيناريو جديد بقيام البعض بحرق الأطارات على سطوح الأبنية وتصويرها على أن المدن تتعرض للقصف من الطيران الحربي وهذا حدث قبل استخدام أول طائرة بحوالي التسعة أشهر!

ومنذ ذلك الوقت (أربع سنوات) وانت تسمع : أيام النظام معدودة .. الانهيار قادم...والواضح أن رهاناتهم كانت مغلوطة .

تم إيقاف الناتو عن حده بالفيتو الروسي مرتين والصيني لمرة واحدة لأن روسيا تعلمت من خطأها في ليبيا حيث لم تحصل على جزء من الكعكة الليبية المقامة على دماء الليبيين من جميع الأطراف .

لاحظ ماذا فعلت روسيا . فورا اتفاقات عسكرية مباشرة وتوريد الأسلحة الثقيلة ودعم الجيش بكل مايخطر ببالك والنتيجة كانت واضحة: روسيا أصبحت هي الراعية لسوريا وستحصل على كل ماتريده عند انتهاء الحرب فهي تريد حليفا مباشرا في الشرق الأوسط(كما حال السعودية مع أميركا) .

كما قال الأخ @محمد نحن (ثلاثتنا) ومن يوافقنا مضروبون بنفس العصا ومن فقدناهم من أهلنا وأصدقائنا ضحية حرب أقليمية لا عقل ولا منطق ولادين فيها (رغم استعمال العقل والمنطق والدين بطريقة مقلوبة فيها) .

لكنني مقتنع تماما أن من دفع كل هذه الاموال و جند كل سفاحي الأرض لارسالهم لعندنا لن يتقبل الهزيمة بسهولة وسيتابع ضربنا ببعضنا وتحليلنا لدم بعضنا ةسلب حق الحياة ممن لايتفق مع رأيه ورأي أبواقه الكرام .. وسلب الفرحة من وجوه الأطفال وزرع الدمار في الأرض .

لكنني أزداد إيماناً أن النصر قريب وسننهض من جديد علّنا نفلح أن نعمر ماهدمه المفسدون في الأرض 

عذراً للأطالة ..يمكنك تحضير فنجان من القهوة لتتسلى به أثناء قراءة هذا التعليق كي لا تغفو (:

يا بورخيص عليك إعادة النظر في علاقة قوات النظام السابق "وهم كلهم ليبيون مسلمون" بجماعة البغدادي

البغدادي لم يدخل ليبيا "على الأقل لم يعلن عن ذلك" ولكن من يتبعونه كانوا ثوارا حاربوا النظام السابق وتحالفوا مع الاخوان المسيطرين الان ومع الحلف الذي كان "يحمي المدنيين"

في درنة مثلا انصار البغدادي ثوار ولا أحد ينكر ذلك

وفي سرت كذلك زعيم التنظيم "الكرامي" ثائر معروف

وهم كلهم ليبيون مسلمون

نعم ياصديقي، لست أكفّر أحدا ولن أفعل ذلك.

يحمي المدنيين

كمطّلع على أحداث الثورة عن قرب في وقتها، فالحلف فعلاً حمى المدنيين، لا أقول لك أنه نواياه صافية، وأنه أراد إنقاذ الشعب الليبي فقط لا غير بدون مصلحة، ولكن وقتها فعلا قام بحمايتهم، من بطش مرتزقة من خارج البلاد، سلّحهم ووعدهم ب40 ألف للشخص عند سقوط الثورة ضده.

في درنة مثلا انصار البغدادي ثوار ولا أحد ينكر ذلك

أتفق مع ذلك، وأتفق مع مظلوميتهم عندما قصفهم النظام السابق بالطيران، ودكّ أحياء من درنة في التسعينات، لهم الحق داخل ليبيا في إعتناق أي أيديولوجيا، ولكن تتضمن وحدة ليبيا والليبين، ولا يحق لهم اتباع البغدادي

زعيم التنظيم "الكرامي" ثائر معروف

لا أتفق مع ذلك كثيرا، لأنه كان جزء من منظومة (إحتلال تشاد)، وهي الأسوأ داخل نظام القذافي، ولم يتبرأ منها بسبب إقحام الليبين، بل في النهاية بعدما باعه القذافي

نحن مضروبون بعصا واحدة يا صديقي

الحرب إعلامية والهجمة شرسة تلتهم العقول وتعبث بالأخلاق وتغير المبادئ والمسلمات

في ليبيا تحملنا حربا "عالمية" من حلف مختلط اشترك فيه القريب مع البعيد "عرب وغرب، مسلمون ونصارى وصهاينة وملحدون وحتى عباد الشياطين" وتكالبت علينا ألسنة جند الحلف القذرة وافترت وشوهت وكذبت واشترت الذمم وباعت العهود والمواثيق ولكن بعزمنا صمدنا صمود سورية العروبة الحاضنة لشتى الأطياف والحضارات

حتى وإن اشتهر غليون والعرعور وغيرهما من الأبواق بنضال شعاره تحرير الشعب من القيود فنحن وأنتم نعلم من هم ونستطيع تقدير ثمنهم وميزانهم

لا تقلق فإن الله معنا وإن الله على نصرنا لقدير

سورية وليبيا ساحتان لحرب خارجية قاربت على الانتهاء بعد أن خسر أطرافها وخسئوا

وعزائنا في من فقدنا من أهلنا وشعبنا أن من تبقى منا سيعيش شامخا مرفوع الرأس رغما عن أنف العملاء المنبطحين العاملين الذين لم يعرفوا يوما اتخاذ قرار سيادي دون مشورة من أخوالهم أو شركاء تجارتهم

لا أعر اهتماما لأحد ولن أجامله كائنا من كان على حساب الحقيقة التي أراها أمامي لا على شاشات الإعلام التي تجذب مشاهديها بالفاتنات

ديننا وأرضنا وعرضنا لن نساوم عليهم ولن نقبل التشكيك في أحقيتنا بالدفاع عنهم

واليوم بعد أربع سنوات عجاف ما زال فيهم من لم يرى الحق وهو بصير ولا يزال يجادل ويتفلسف

ليس لدي مشكلة خاصة مع أي شخص في هذا الموقع واحترمهم كلهم واحترم وجهة نظر كل منهم ولكن لي وجهة نظر وقناعة

وعلى من كان بيته من زجاج ألا يرمي الناس بالحجارة

كل الاحترام والتقدير لك .. اتمنى لي ولك ولكل حرٍّ شريف الفوز بلعبة البقاء هذه لنحكي لأحفادنا ماذا يفعل البشر عندما يبلغون ذروة همجيتهم.

اعذرني على الإزعاج و لكن أردت أن أسألك منذ فترة طويلة (أنت بالذات) لأني قرأت تعليقاتك سابقاً تذم الناتو .

ما هو حال ليبيا ؟ كيف كانت ليبيا أيام النظام السابق ؟ كيف هي الآن ؟

ما هو الوضع الاقتصادي لليبيا في السابق ؟ و هل هو أفضل الآن ؟

ما حال الجيش الليبي ؟ و لم لم يحمي ليبيا من الانهيار ؟ ليبيا الآن أشبه أن تكون لادولة (أسوأ من لبنان).

معلومات أخرى من فضلك و أتمنى أن أعرف كل ما يجري في ليبيا.

أعتذر مجدداً.

في ليبيا يحدث العجب :|

أنا عاجز "بكل ما تعني الكلمة" عن إجابة هذه الأسئلة !!

أعتذر ، ولم أنزعج

فمقاتلو داعش لم ينزلوا من السماء

أنت تعلم أن داعش بذرة بشار؟ فهو من أدخل القاعدة سورية عام ٢٠٠٣ عندما خاف من بوش الأهبل، فقرر أن يجعل احتلال العراق جحيمًا على الأمريكان، وقد اتهمه المالكي بدعمه لهؤلائ الجماعات [١]. وأنت تعلم أن داعش تعمل مع بقايا البعث العراقي(عزة الدوري وشلته) وهم السبب الرئيس في نجاحات داعش المذهلة ولعل أهمها سقوط الموصل، وقد فصل تقرير صحيفة دير شبيغل هذا كله من المستندات التي هربت إليهم من شمال حلب. وأنت تعلم أن معظم محاربي داعش عراقيون وسوريون. وأنت تعلم أن بشار لم يحارب داعش، بل تعاون معهم طوال الثورة السورية حتى وقت قريب، عندما تقدمت داعش في مناطقه وسيطرت على تدمر واقتربت من دمشق، وكادوا أن يقطعوا طريق دمشق حمص عندما سيطروا على القريتين. وهو حتى يومنا هذا يشتري النفط منهم، فهو الممول الأول لهم. فبشار المستفيد الأول من داعش، إذ اتخذهم شماعة لدعايته «الحرب على الإرهاب».

[١] https://www.youtube.com/watch?v=HGD2oZ7Ao_o

أحترم رأيك يا مخنف

وأحترم القول بأن داعش بذرة الحرب الأمريكية السوفييتية في أفغانستان والتي خاضها العرب بالوكالة عن أمريكا بدعم من بعض حكومات البترول العربية

نعم، القاعدة ولدت في تلك المرحلة. ولكن نحن نتكلم عن القاعدة في سورية، فبشار هو الذي أوجدهم، حتى يصبغ الثوار بالإرهاب. فكما نعلم لشهور عديدة، خرج ثوار سورية سلميًا، لا يحملون سلاحًا، وكانوا يواجهون بالقتل، لشهور كان سلاح السوريين الهتاف، وكان بشار يقتل ويعذب فيهم بلا هوادة، أرقام القتلى اليومية بالمئات، ولم يسلم من تعذيبه الأطفال.

ظهور داعش والقاعدة دعم موقف الحكومة كثيراً وزاد من شعبيتها بين الأوساط الشعبية والدليل هو اتفاق حي الخالدية بحمص حيث وافق 3000 مسلح على الخروج منه مقابل عدم تعرض الجيش لهم فلو بقوا لصاروا بين مطرقة داعش وسندان الجيش .. ومنذ ذلك الوقت عادت حمص (المدينة) لحياتها الطبيعية فكانت صفقة رابحة للطرفين دون هدر المزيد من الدماء .أتمنى ان يحدث هاذا في الزبداني أيضا لأن المقاومة اتخذت قرار اللاعودة ..

بالمناسبة أيران تتهم السعودية بصناعة داعش والسعودية تتهم أيران بصناعة داعش ولكل منهم قطيع بصيح بصوتهم على الأرض وهذا دليل على أن داعش تصب في مصلحة الجميع رغم تبادلهم للاتهام بشأنها .

  • أعطني طرفا يقاتل على الأرض لم يمارس التطهير و الظلم والقتل حتى الأكراد الذين يحاولون اقتطاع أجزاء من العراق وسورية وتركيا لدولتهم أو الحكومة التي تنظر لكل من لايوافقها بأنه أرهابي أو للقاعدة وداعش الذين كفروا نصف سوريا وأصبح دمهم حلال (لا أريد نقاش هذه النقطة).

عندما تنصرف أيران لتحسين بنيتها الداخلية وينصرف آل سعود لاستثمار أموال النفط في بطريقة أفضل من شراء أطنان الأسلحة و تخزينها حتى تصدأ ومحاربة التطرف والطائفية البغيضة التي أتمنى أن لا أشاهد انتشارها في الحجاز .

اتفاق حي الخالدية بحمص حيث وافق 3000 مسلح على الخروج منه مقابل عدم تعرض الجيش

هل التهجير الطائفي اصبح اتفاقا رابحا؟ عجبي.

التهجير حصل اثناء الحصار حتى خرج جميع المدنيين وبقي المسلحون فقط (أقارب ال3000 مسلح + ناس حياديون وجدوا أنفسهم وسط المعمعة).

الخالدية مجموعة من الركام حالياً ... فقط عندما أتذكر الزحام الشديد الذي كانت تعيشه على مدار اليوم وطيبة الناس وبساطتهم أشعر أنني فقدت شيئاً عزيزاً من سورية):

لا ينفي ان الاتفاق هو لتهجير طائفي. اما الركام فلا يهم.

هو اتفاق حي الخالدية بحمص حيث وافق 3000 مسلح

بعد أن فرض حصارًا كاد أن يموت منه أهل حمص جوعًا.

عادت حمص (المدينة) لحياتها الطبيعية فكانت صفقة رابحة للطرفين دون هدر المزيد من الدماء

لا أعلم الفرق بين هذه الحياة الطبيعية، والحياة الطبيعية في ظل داعش في الرقة والموصل.

بالمناسبة أيران تتهم السعودية بصناعة داعش والسعودية تتهم أيران بصناعة داعش

لا تهمني هذه الاتهامات.

أعطني طرفا يقاتل على الأرض لم يمارس التطهير و الظلم

عندما تنصرف أيران لتحسين بنيتها الداخلية وينصرف آل سعود لاستثمار أموال النفط في بطريقة أفضل من شراء أطنان الأسلحة و تخزينها حتى تصدأ ومحاربة التطرف والطائفية البغيضة التي أتمنى أن لا أشاهد انتشارها في الحجاز .

لا توجد طائفية في الحجاز، توجد مناطقية وقبلية، وهذه مستواها بسيط. الطائفية توجد في الأحساء، وهي بغيضة، ساعدت الدولة في نشوئها، وصدقت عليها أن تحلها، وأحمد الله أننا لم ندخل في حرب أهلية.

هذا ما أتمناه ويزداد احترامي للشعب السعودي في كل يوم لعدم انخراطهم في الفتنة .

لعدم انخراطهم في الفتنة .

لا تحترمنا، فعندنا هنا أناس همج، لا يختلفون عن بشار وداعش. ولكن حفظنا الله بأن أنعم علينا بعض المال الذي جعل الجميع طامع باستقرار الوضع.

الهمج موجود في كل مكان من السلطة حتى أبسط عامل ... المهم أن لا يعلقوا مصير الناس وأرزاقهم بهم وسيذوبون.

ما حال الأكراد في سوريا ؟ كيف يعيشون ؟ و هل صحيح أنهم يعيشون تحت حكم ذاتي في سوريا ؟

ما أعرفه عن الأكراد -بحسب الأخبار- أنهم يكرهون حكومات الدول الأربعة التي تنقسم كردستان فيها ، و يحلمون دائماً بعودة دولة كردستان ، الحلم المستحيل حالياً ، و حتى قبل بضعة أشهر بعد حادثة فريناز خسرواني ، كثير منهم استبشروا بحدوث ثورة تكون بداية عودة كردستان ، لكني كنت أعرف أنها مجرد ريح تهب و ستذهب ، لأن ثورة لم تحدث أيام حادثة ريحانة جباري ، و من غير المعقول حدوث ثورة بعد ذلك.

الأكراد كانو محايدين في بداية الأزمة فقامت الحكومة بخطوة ذكية ومنحتهم الجنسية (كانو بلا جنسية ولايمتلكون الحقوق المدنية كاملة) بعد انتظار لعشرات السنين فترك هذا اثرا طيبا في نفسه مع ذلك بقوا محايدين.

حين بدأت تتشكل فصائل مسلحة في مناطقهم (من ريف حلب الشمالي اتجاها نحو الشرق حتى العمق العراقي) لم يتحركوا بهذا الشكل الملحوظ فهذه الفصائل كانت لاتزال تتبنى وجهة نظر معتدلة معارضة تريد قتال الجيش واسقاط الحكومة وصنع سورية جديدة حسب قولهم . وواضح ان الجيش وثكناته انتبهوا انه من غير المرحب بهم هناك ولتفادي التصادم الدموي الذي ستكون الغلبة فيه للفصائل ..فانسحب الجيش بكامل قطعاته من كل الارياف في تلك المناطق وتركز في المدن المركزية (الحسكة - دير الزور- القامشلي- الرقة) واصبح حدوده المفتوحة عند ريف حلب الشمالي الذي سيطرت عليه الفصائل لاحقا ..ثم بدأ احمق ماقامت به المعارضة (ربمارغما عنها) وهو التشدد واتخاذ منهج متطرف للقتال .. ولم يعد المطلوب اسقاط الحكومة فقط بل ونشر التطرف في المناطق المرتدة حسب زعمهم واطلاق حملات (جأناكم بالذبح) قبل اعلان معظمهم الولاء لأيمن الظواهري .. متزامنة مع انشقاق بضع غصائل عن القاعدة وشكلت تنظيمات مارست البطش بالفصائل الاخرة حتى اكثر من الجيش السوري.. هذه الفصائل اطلقت على نفسها اسم داعش قبل ان تغيره الى الخلافة بعد اتساع رقعتها .

بالعودة اى الأكراد .. لم يدقوا ناقوس الخطر إلا عند سقوط الرقة وإعلانها كعاصمة للخلافة والتطهير العرقي للقرى الكردية شمال الرقة الا ان سيطروا على كامل الريف متضمنا المدن المركزية هناك (تل أبيض-عين العرب والمعروفة باسم كوباني)

المسلحون هناك كانو قلال مقارنة بداعش و البشميركة لم تكن موجودة هناك بل في العراق .. فجندوا النساء والرجال القادرين على حمل السلاح واستعدوا لصد داعش .. لكن المعركة تأخرت بسبب بدأ الضربات للتحالف وثم وصلهم السلاح من جهتين (الولايات المتحدة و الجيش السوري) ومعروف ماحصل بداعش هناك ولم يتوقفوا بل حولوا الدفاع الى الهجوم وحرروا عشرات القرى و مدينة تل ابيض وغيرها ووصلت البشميركة المدربة وغادرت بعد تراجع داعش حتى حدود الرقة فتوجهت لدعم حزب العمال الذي عاد للقتال بعد هدنة طويلة مع الجيش التركي وبدأت تركية بالسياسة الجديدة كل ثلاث ضربات للأكراد مقابل ضربة لداعش .. الاكراد لا اعتقد انهم سيوافقون على تسليم مناطقهم للحكومة بعد انسحابها منهم .. ولديهم تسهيلات في العراق .. بقي فقط تركيا وداعش عقبة في طريق دولتهم .

الوضح هذه الايام يتركز في الحسكة (من اكبر مدن الشمال الشرقي واكبر من الرقة ) حيث تهاجمها داعش باستمرار ويقاتل الاكراد الى جانب الجيش في الدفاع عنها والبشميركة في طريقها لفتح جيهة على الحدود الشمالية لتخفيف الضغط عن الحسكة .

التحالف تمر ارتال داعش من تحت طائراته دون خوف وهو يلقي بصاروخ كل فترة كنوع من الاستمرارية لا أكثر.

أشكرك جزيل الشكر و اسمح لي بسؤال أخير (أعلم أني تماديت أو بالعامية "زودتها" لكن أريد معرفة الواقع )

ماذا حدث بالضبط في حماة 1982 ؟

ما أعرفه هو أن الأخوان المسلمين في سوريا أرادوا أن تكون سوريا دولة إسلامية و تطبق الشريعة ، لكنهم لم يلجأوا للطرق السلمية ، إنما اتخذوا العنف المسلح سبيلاً لهذا الغرض ، فارتكبوا كثير من الجرائم ، منها حادثة حي الأزبكية ، حيث فجر ياسين ساريج سيارة مفخخة في هذا الحي في دمشق ، وقع ضحيته 183 شخصاً من القتلى ، و الأشهر منها حادثة مدرسة المدفعية في حلب ، و هي جريمة أكبر نفذها إبراهيم اليوسف في هذه المدرسة العسكرية ، و قتل 300 ضابط (علوي).

تمادى الأخوان أكثر فأكثر و دعوا أهل حماة للثورة على نظام البعث و إسقاط حافظ الأسد ، فما كان إلا أن دخلت ميليشيات رفعت الأسد المدينة و حاصرتها بشدة من أجل القضاء على الأخوان ، و ارتكبت كثير من الجرائم خلال هذه الفترة ، لكن قادة الأخوان المسلمين لم يبقوا في سوريا ، فهم سافروا خارج البلد قبل الحادثة ، لكن الضحايا كانوا من المدنيين .

هل هذا صحيح ؟

لم اكن موجودا عندها لكن حسب مايروي لي اهلي الذين كانو طلبة جامعيين في ذلك الوقت هو أن الاخوان كان لديهم مساعي لقلب النظام باستغلال عدم الرضى بين الاوساط الشعبية عن القبضة الحديدية التي يحكم بها الرئيس السابق حافظ الأسد (أب الرئيس الحالي) .. وحدث ماذكرته انت في تعليقك وكان الرد بالغ القسوى ومعتم عليه تماما في الاخبار حتى المناهج التي تدرس بعد عشرات السنين لم يذكر ماحدث . حيث طلب من كل المدنيين الراغبين بالخروج مغادرة عدة احياء في مدينة حماة ثم تسويتها بالأرض مع مقتل الالاف بين مسلحين ومدنيين ثم جاء رفعت بسرايا الدفاع و تم لجم الحركة في جذورها بهذه الطريقة .. يقول جدي : الاحداث ذلك الوقت لم تكن افضل من هذه الايام ولكن لم يكن هناك انترنت و اعلام خارجي او اي رأي اخر .. حتى الصحافة مدروس ماينشر بها ..

كانت اياما سوداء على السوريين تبعها حصار اقتصادي شديد ثم انفراج كبير في التسعينات استمر حتى حرب تموز 2006 حيث عاودت الدول الضغوط على النظام بعد دعمه الصريح لحزب الله في الجنوب ضد "اسرائيل" تحسن الوضع بعد العلاقات التركية السورية التي بلغت اوجها في السنتين السابقتين للأزمة .

الاخوان المسلمون كان لديهم نشاط محدود في الاحداث الحالية سرعان ما خبا بدخول تنظيمات اقوى على الارض ولديها قبول اكثر لدى المتشددين مثل القاعدة وداعش

لامشكلة ابدا في اسألتك بل واحترمك لرغبتك بالحصول على المعلومة من جميع الاطراف .

طبعا لاتأخذ كلامي اكثر من كلام شخص ينتمي لمعسكر في الجهة المقابلة للرأي الاخر .. فالحقيقة للكاملة ليست عندي او عند احد اخر .

D:

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

9.49 ألف متابع