في الفترة الأخيرة نشرت رابطاً لمقال من صحيفة رأي اليوم https://io.hsoub.com/go/28062

و لمن لا يعرف رأي اليوم ، هي صحيفة إلكترونية رئيس تحريرها عبدالباري عطوان ، الذي يعد من أشهر الصحفيين الفلسطينيين و العرب أيضاً . كسبت هذه الصحيفة شهرة واسعة ، و السبب عطوان نفسه .

نعود للموضوع. يذكر الكاتب ياسين جميل في مقاله بعض الاختلافات في القرار السياسي بين النظامين الإيراني و السوري ، و بالرغم من كل هذا فهما حليفان منذ سنوات طويلة ، و هذه الاختلافات لم تؤثر على طبيعة العلاقة بينهما . من لاحظ تعليقاتي في الموضوع لوجد أني ذكرت موضوع الأقليات في سوريا ، لأني بهذا أمهد لموضوع أفكر في كتابته عن إحدى الطوائف الدينية في سوريا و التي تعد من الأقليات في سوريا و الجانب السياسي المتعلق بها . هذا الموضوع حساس جداً لدرجة أنه قد يساء فهمه ، و لهذا السبب أسأل : هل النقاش في هذا المجتمع (السياسة) مفتوح لكل المواضيع ؟

أفكر في الكتابة عن مواضيع أخرى مثل العلمانية و الفكر العلماني و تطبيقات العلمانية في العالم ، إيران و السياسة الداخلية و الخارجية ، العمل السياسي في الكويت (أكثر دولة خليجية في الحرية السياسية) ، و أبعاد الصراعات و الانقسامات الطائفية في لبنان.