الحل هو الجهاد ، إذ لا يفل الحديد إلا الحديد

كنت اود قول ذلك شكرا لك..... الى متى الذل ياامتنا

لا اتعجب الا من الدول التي صدعت رؤوسنا بـ"حقوق الانسان"

و كثيرا ما تتفاخر بـ"انسانيتها" و دفاعها عن الحريات و افكار الناس و معتقداتهم

و انها تسعى لـ"تحرير الشعوب من الظلم و القهر"

في حين نرى انها "تتناسى" هكذا اساءات.

نحن لا نطالب هذه الدول "المتحضرة" بالشيء الكثير, فقط اثبتوا لنا صدق اقوالكم و افرضوا عقوبات اقتصادية لا اكثر و لا اقل على هذه الحكومات وكفاكم تلونا.

-1

يعني حظرتك تعاتب الدول الغربية الغير المسلمة عن الدفاع عن المسلمين. و أين الحكومات المسلمة التي تزعم تطبيق الشرع أليست هي الأجدر بالعتاب ؟

الآن نطبل و نزمر لحكام مسلمين متخاذلين عن الدفاع عن المسلمين و نعاتب الكافر.

قبل ان تهاجمني حضرتك و تتهمني باني "اطبل وازمر" لحكام البلاد الاسلامية فارجوك ان لا تحملني ما لم اقل, بالنسبة للحكام العرب فمعلوم تقصيرهم بل ولا يخفى على صغير و لا كبير بان حكام المسلمين مقصرين اعلم بانهم مقصرون يا اخي فلا تقل لي باني اطبل و ازمر لهم وانا لم اذكر كلمة واحدة بخصوص هذا الامر فكيف تتهمني باني اطبل بل وازمر لهم ايضا.

لكن الاعتى و الامر ان توجد دول تزعم انها عادلة و تدعو جميع الدول الى الالتزام بما هي تلتزم به من احترام لحقوق الانسان و تكريم الانسان بغض النظر عن شكله او فكره او معتقده و نراها من جهة اخرى تتعمد ان تغض الطرف عن ما يحصل للمسلمين "المسالمين و الغير مسلحين" من انتهاك لهذه الحقوق و المبادئ التي يزعمون ايمانهم بها.

هذا للتوضيح فقط.

-1

حكام المسلمين مقصرين اعلم بانهم مقصرون يا اخي

مقصرون !؟ جدياً ؟

اخي في الله قل كفار مرتدون منافقون طواغيت عملاء كلاب لعباد الصليب واحذية لهم حامين حمى عروش اليهود معادين الله ورسوله محادين للمؤمنين ودينهم !

-1

قلت نطبل و نزمر بالنون أي نحن. إستعملت نحن قصدا لكي لا أتهمك.

قرأت المتصفح كله، ولم أجد أحدًا يطبل ويزمر لحكام المسلمين؛ بل بالعكس شبه ما يحصل في بورما بما يحصل في الكويت.

و أين الحكومات المسلمة التي تزعم تطبيق الشرع أليست هي الأجدر بالعتاب ؟

وهنا أنت تخاطبه مباشرة.

  • الوصول الى جذر المشكلة الصحيح وليس الملفق هو الآخر..

  • سؤال لمن مطلع على الأمر .. الجيش يمشط القرى بحثا عن من ليس لهم تصريح إقامة .. حسنا ..لماذا لايحصلون عليه ؟ هل هم من يرفض ذلك ام الاحكومة تهمشهم ثم تطردهم بهذه الحجة؟

  • واضح ان المشكلة ليست مع المسلمين بل مع من ليس لديهم تصاريح .. ام ماذا؟

الجيش يمشط القرى بحثا عن من ليس لهم تصريح إقامة .. حسنا ..لماذا لايحصلون عليه ؟ هل هم من يرفض ذلك ام الاحكومة تهمشهم ثم تطردهم بهذه الحجة؟

أتعرف لماذا، لأن الروهينغيا هم مواطنين يسكنون آراكان في ميانمار منذ أجداد أجدادهم، الحكومة تسميهم بالبنغاليين أي أنها لا تعترف بمواطنتهم، ولا تعطي لهم جوازات سفر أوبطاقات شخصية، أو أي شئ لإثبات أنهم مواطنين، هنا المشكلة تظهر مثل مشكلة البدون في بعض دول الخليج، ثم يقولون لهم أحصلوا على تصريح إقامة "كأجانب"، كمحاولة الكويت السنة الماضية تسوية وضع البدون، بإعطائهم جنسية دول جزر القُمر ومبالغ مالية وإقامة، السؤال هنا: لو كنت من الروهينغيا، هل تقبل أن تأخذ إقامة نظامية، وتوقّع عليها، وهي إعتراف أنك لست مواطن في بلادك التي ولدت بها وولد بها أباك وأجدادك؟

بالتأكيد لا... لكن اذا كان هذا سيضمن بقائي في منزلي وبين أهلي دون أن يرحلني احد فأنا اوافق فهي بالنهاية ليست سوى حبر على ورق فبدون العائلة لاتعني الحياة شيئا.

كن اذا كان هذا سيضمن بقائي في منزلي وبين أهلي دون أن يرحلني احد فأنا اوافق فهي بالنهاية ليست سوى حبر على ورق فبدون العائلة لاتعني الحياة شيئا

ولكن هذه الورقة تضع ناصية الإنسان بيد الحكومة، فحتى إن قام بمخالفة مرور مثلا، ولم تكن راضية عنه، ستهدده بطرده وتهجره.

وماذا عن عمليات القتل والتهجير؟ المشكلة طائفية بامتياز مع كل أسف.

هذا باطنها الذي يتسترون عليه.. لكن سؤالي كان عن المكتوب قي المقال حول مشكلة تصريح الإقامة. (:

سؤال لمن مطلع على الأمر .. الجيش يمشط القرى بحثا عن من ليس لهم تصريح إقامة .. حسنا ..لماذا لايحصلون عليه ؟ هل هم من يرفض ذلك ام الاحكومة تهمشهم ثم تطردهم بهذه الحجة؟

لكن الروهينجا هم مواطنون يعيشون في ميانمار منذ القدم و ليس اليوم او البارحة لكي تاتي الحكومة الان لتقول لهم بانكم لستم مواطنين عندنا و يجب ان تحصلوا على الاقامة و الا طردناكم و قتلناكم و فعلنا بكم الافاعيل

ولماذا الحكومات السابقة لم تناقش هذا الامر و هذه الحكومة بالذات هي التي طرحت هذا الامر بالتزامن مع احداث العنف ضد المسلمين

وهل من المعقول ان يتم حرق الاطفال الرضع من اجل انهم "غير حاصلين على الاقامة" ام ان الامر متعمد وما هذه الا حجة؟

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

7.74 ألف متابع