لم اقرأ المقال, لكن قيمتك سلباً للاحتياط.

-- سبب التعليق هو مناداة البعض بوضع سبب عند التقييم السلبي.

-1

مع أن المقال مر عليه عليه أسبوعان من الزمن ، و صار شبه قديم ، لكني آثرت نقله لما فيه من معلومات تصحح الشائع عند كثير من الناس و الذي كنت أحدهم . في السابق كنت أصدق ما يشيعه الإعلام المنحط عن وجود مؤامرة فارسية و أشياء من هذا القبيل و لكن و بعد البحث و الاطلاع وجدت أغلب ما يشاع عن التدخل الإيراني مجرد كذب و ادعاء و لا صحة له أبداً مع أن لا زلت أعارض النظام الإيراني لسبب واحد أنه نظام ديني و يستند على أفكار غيبية و خرافية . و بالمناسبة ، إيران لا تحتل جزر إماراتية و لا تدعم الحوثيين .

وربما لا دخل لإيران بلبنان ولا حزب الله ولا حماس ولا العراق ولا الحشد الشعبي وكذلك لم تساعد أمريكا في حرب أفغانستان و قاسم سليماني شبح لا أصل له ، و كم هي مظلومة إيران و النظام والتحالف الصليبي بما فيهم تركيا و الدول العربية و التنظيم بسبب الإعلام المضلل، ولا يتحملون وزر دماء الأبرياء التي زهقت أرواحهم، وإنما الذنب ذنب الأبرياء لأنهم وجودوا في أرض تآمر عليها القاصي والداني حتى من أبناء الجلدة.

يعجبني اقتباس مجهول المصدر

ليس ذنبنا أن يتآمر أحد علينا...بل ذنبنا أننا لم نكن في مستوى مواجهة الحدث!

والضحايا الضعفاء في سجون الجلادين الطغاة كيف يمكن أن يكونوا بمستوى الحدث حتى لا يكونوا مذنبين ؟

والأطفال الذين يقصفوا بصواريخ فراغية وبراميل متفجرة وكيماوي وغاز الكلور ويذبحوا بالسكين والنساء التي ينتهك عرضها كيف يمكن أن يكونوا بمستوى مواجهة الحدث ؟

أرجوا أن لا يكون الجواب أن يبقوا عبيدا.

لكن المتضرر الرئيسي من احداث المنطقة هم نفسهم من ادعى مفتعلو المشاكل انهم يدافعون عنهم .. على مر التاريخ لاتنتظر من نظام سياسي/ديني/اقتصادي ان يرحب بالرأي الآخر ويدعوهم إلى العشاء بعد ان يعارضوه .. ولايمكن اتخاذ المظلومين في السجون حجة لتدمير كل ماهو موجود وتصفية من لايعجبوننا تحت اي مسمى .

ملاحظة الرد كتبته قبل تعديل تعليقك .

لكن المتضرر الرئيسي من احداث المنطقة هم نفسهم من ادعى مفتعلو المشاكل انهم يدافعون عنهم

مفتعلوا المشاكل؟

ان تطالب بحقك افتعال لمشكلة؟

في بداية الاحداث في سوريا لم تخرج الناس حاملة السلاح بهدف التخريب و غيره من "افتعال المشاكل"

كل ما فعلوه هو تظاهرهم وابداء امتعاظهم من حاكم ظلمهم و لم يعطهم حقهم و سجنهم و عذبهم وهذا حق من حقوقهم ليُقابَلوا بوابل من الرصاص لم يفرق بين كبير و صغير هذا ما حدث.

نعم قد يكون المطالبون بحقوقهم هم من تضرروا بالشكل الاساسي و لا اعلم هل اخطؤوا بخروجهم ام لا نظرا لما يعانونه الان لكن اياك ان تقول انهم افتعلوا المشاكل يعني اذا ظلمك شخص ما و طالبت بحقوقك التي سلبت منك فهل هذا يعد افتعالا للمشاكل؟

لم اقصد المطالبين بحقوقهم .. وانا متأكد أن من خرج للمطالبة برفع الظلم سلميا ثم وجد استغلال مايفعله (منقبل مفتعلي المشاكل) وجر البلاد نحو الهاوية أدرك فورا انه سيهدم اكثر مما سيعمر والظلم لن يرفع عنه حتى تصفي كل دولة في المنطقة حساباتها اي سيقايضونه مقابل حريته ..فعاد من تمكن العودة إلى منزله وعائلته وعرف أنه في حال تورطه في النزاع فهو لايقاتل من أجل حريته كمايظن البعض .. بل يخدم لصالح احد الاطراف المدعومين خارجيا ككل

  • هذه ليست قصة قبل النوم بل تجربة شخصية لماحدث معي خلال الخريف العربي الذي جاء في المكان المناسب لكن في اسوأ توقيت ممكن.
-1

لو كنت تعرف ما يحدث في سوريا لما ذكرت ما ذكرت . افتح عينيك جيداً .

في البداية لو كنت تعرف مجريات أحداث حماة 1982 و ما حدث بداية الأزمة السورية 2011 و تربطه بما يحدث الآن في سوريا لعرفت أن ما يحدث هو حرب طائفية تستهدف الأقليات في سوريا و الأدلة كثيرة ، أذكر منها اختطاف راهبات معلولا ، و استهداف أفراد طائفة الموحدين (الدروز) و قتلهم قبل أشهر ، و العلويون في سوريا يذكرون قصصاً كثيرة مما يحدث لهم .

أتذكر أيام مجزرة الغوطة التي استخدم فيها السلاح الكيميائي أني قرأت في أحد الصفحات في فيسبوك التي أنشأها أحد أفراد إحدى الأقليات في سوريا (لا أتذكر من هم) و قبل المجزرة أن الجماعات المسلحة ستسخدم السلاح الكيميائي و سيحملون النظام المسؤولية ، و طبعاً كنت أحمقاً و لم أصدق هذا فكيف يعقل لهذه الجماعات أن تمتلك أسلحة كيميائية ، و قبل شهر تقريباً ، شاهدت في الأخبار (في قناة الميادين لأني أجدها أكثر القنوات موثوقية) خبراً عن استخدام مقاتلي داعش للأسلحة الكيميائية في العراق . اربط بين هذا و ذاك و ستجد أن هذه الجماعات مسؤولة عن الهجوم في الغوطة و ليس النظام . نظام البعث مجرم و لكن من غير المعقول أن يجلب الأنظار نحوه في حال الحرب و يضع نفسه محل شك ، فهو ليس بهذه الدرجة من الغباء .

أما البراميل المتفجرة التي ذكرتها فهي ليست براميل إنما قنابل و هي ترمى على الجماعات المسلحة التي تروع السكان .

ثم خمن من يغتصب النساء و الأطفال و يقتلهم . إنهم هؤلاء المجرمين الذين يقاتلون في سوريا ، و هؤلاء ليسوا إلا مجموعة من القتلة و الخمارين و اللصوص و أفراد العصابات الذين ضاقت بهم الحياة و وجدوا في القتال في سوريا سبيلاً وحيداً ليخلصهم من حياتهم القذرة التي يعيشونها ، و النتيجة ما يفعلونه من تخريب و تدمير في سوريا.

رداً على تعليقك السابق : من ذكرتهم حلفاء إيران و ليسوا أتباعها ، و هم لا يتبعونها في فكرها الديني و لا يوافقون توجهاتها السياسية كاملة ، باستثناء حزب الله الذي هم في نفس التيار ، أي تيار ولاية الفقيه . أما بخصوص أفغانستان فلا أعرف ماذا تقصد بالضبط ، عموماً إن كنت تقصد حرب السبعينات فاعلم أنه لا يوجد ما يسمى جهاد الأفغان ، إنما كانت أفغانستان ساحة قتال بين الولايات المتحدة و الاتحاد السوفيتي ، و للأسف صارت سوريا أفغانستان ثانية ، أو أفغانستان العرب ، و يتوافد إليها المقاتلين من كل العالم .

لو كنت تعرف ما يحدث في سوريا لما ذكرت ما ذكرت . افتح عينيك جيداً .

أنا من سوريا وأهلي وأقربائي كلهم في سوريا

لعرفت أن ما يحدث هو حرب طائفية تستهدف الأقليات في سوريا

والدليل أن مئات الألوف الذين ماتوا والتي أكاد أجزم أنهم تجاوزوا المليون وكذلك الملايين المهجرة كلهم من الأكثرية، ومن يدعي أنه يتباكى على الأقليات فقد رأينا نفاقهم في أقليات بورما و الإيغور وغيرها

و لم أصدق هذا فكيف يعقل لهذه الجماعات أن تمتلك أسلحة كيميائية

إذا فبحسب منطقك فالبراميل المتفجرة وطائرات السوخوي والصورايخ الفراغية من المحتمل جداً أن تكون للمعارضة والنظام بريء منها ويالها من صدفة أن تلك الحمم والكيماوي لم يصب مناطق النظام خصوصا الساحل بأذى.

ثم خمن من يغتصب النساء و الأطفال و يقتلهم . إنهم هؤلاء المجرمين الذين يقاتلون في سوريا

لم أكن أدري أن أفرع الأمن التي تخرج المغتصبات تابعة للمقاتلين الأجانب


من أنكر وجود الشمس في ظهيرة يوم مشمس

فلن يقر بوجود القمر

بكل حيادية .. ماذا حدث في ريف اللاذقية الشمالي قبل سنتين تقريبا؟

الأحداث كل يوم كثيرة فأي حدث تقصد بالضبط ؟ فربما تقصد شيئا لم أقف عليه ولكن هناك أحداث أشهر من نار على علم كمثال مجزرة البيضا أو الحولة أو الغوطة

كل الأحداث التي حصلت وتمس الأقليات لا أحد ينكرها ولكن المنكر أن نرى بعين واحدة بحيث نزمجر من أجل مجموعة بالعشرات بينما مئات الألوف لا أحد يهتم لأجلهم.

أنا لا أنكر العنف من الطرفين و أنا شخصياً كنت أظن أن ثورة في سوريا لكن بعد كل ما حصل من المستحيل أن تكون ثورة بها كل هذا الانحطاط و هذا المستوى من السفالة ، و للعلم قبل الأزمة السورية لم أكن أعلم بوجود جماعات دينية و عرقية متعددة في سوريا ، ما أعرفه هو وجود المسلمين و المسيحيين فقط ، و أما بقية الطوائف لم أكن أعلم بوجودها ، و حتى لم أكن أعلم أن الرئيس من العلويين الذين لم أكن أعرف عنهم شيئاً أو أعلم بوجودهم ، و عندما جاءت الأزمة السورية عرفت بوجود أقليات دينية و مكونات عرقية متعددة في سوريا ، و السبب الجماعات المسلحة الذي جاءت لتفرق بين السوريين .

لست أنا الوحيد من غير رأيه في الأحداث في سوريا ، يوجد من هم صحفيون كبار و كتبوا آلاف المقالات و التحليلات ، أذكر منهم عبدالباري عطوان رئيس تحرير صحيفة رأي اليوم الإلكترونية و الذي كان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي سابقاً ، و نضال نعيسة و الذي كان في السابق معارضاً لنظام الأسد و غير رأيه بعد أن رأى أفعال الجماعات المسلحة .

أزمة اللاجئين السوريين كلها بسبب الجماعات المسلحة ، و حصار مخيم اليرموك أثبت هذا الشيء . في مخيم اليرموك ، كانت تختبئ الجماعات المسلحة ، و الإعلام يذكر فقط حصار مخيم اليرموك ، طبعاً الجانب الآخر من الإعلام (النزيه و الموضوعي مثل قناة الميادين) يذكر وجود المسلحين في مخيم اليرموك ، لكن الآخر يخفي هذا الشيء ، و بقى كثير من الناس يجهل سبب حصار مخيم اليرموك مثلما يجهلون حقيقة ما حدث في حماة قبل 33 سنة ، و السبب أن الإعلام يخفي الحقيقة و لا يذكرها ، إلى أن وصل الحال بالجماعات الإسلامية المختبئة في مخيم اليرموك لأن تتقاتل مع بعضها البعض ، و بهذا لجأ هذا الإعلام المنحط لأن يعلن عن وجود الجماعات الإسلامية في مخيم اليرموك ، لكن دون أن يذكر أنها كانت موجودة و هي سبب الحصار.

الناس يحتاجون لتصديق مايرونه فقط وكل ماعدا ذلك عليهم رميهم وراء ظهورهم .. فقط لو تجنب العرب القيل و القال عن الأزمة منذ البداية لكنا ارتحنا من أطنان من الحقد الذي توارثوه منذ زمن بعيد فالمشكلة انك تقابل أشخاصا يقسمون بكل انواع القسم أن أيران لاعمل لها سوى التدمير في الشرق الاوسط كمؤامرة فارسية ..أويقولون الفرس ينتقمون من هزيمتهم منذ 1400 سنة ..

لايمكنهم تفهم أن أيران دولة تريد مصالحها كدولة وليس كطائفة حاكمة او استعادة أمجاد غابرة ...

أيران والسعودية وتركيا دول أقليمية تضاربت مصالحها والصراع ليس طائفياً البتة حتى لو كان غلافه الخارجي طائفياً.

وبعد التفاق النووي من علت أصواتهم ياترى؟

اسرائيل و (؟)

اضافة بهارات طائفية دينية على كل شيءمصيبة المهم أن يوجد طريقة للتقسيم وبمباركة رجال الدين أو الأعراق أو الشمال والجنوب أو الأبيض والأسود .لكنهم لايتعقّلون !

شكراً على المقالة. (:

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

11.4 ألف متابع