وأما ملايين المستضعفين فلا بواكي لهم ولا مودع ولا متذكر !

بعد تدمير الجغرافيا دمروا التاريخ

وبعد فناء البشر المستضعفين بدأ فناء الحجر.

المشكلة ان من يبكي شهداء الطرف الذي ينتمي اليه .. يعتبر شهداء الطرف الاخر فطائس .. والعكس صحيح .. والمتضرر هو الناس المسالمون الذين لاناقة لهم ولاجمل فيما يحدث .. هم خارج الاسباب لكنهم داخل النتائج.

لهذا قلت المستضعفين لأنها تشمل كل الأطراف والفئات والملل ، فالظلم ظلمات أيا كان المظلوم.

المغول الجدد...

فهمنا أنهم يقطعون رؤس من لايتفق مع فهمهم.. لكن ماذا عن الآثار ؟ هل يخشون عودة الناس للعبادة فيه ام ان اي أرث حضاري قبل الهجرة اصبح حراما !

-3

التماثيل حرام...

صديقي ما علاقة المعبد بالتماثيل ؟

التماثيل الخفيفة نقلت الى المتحف الوطني بدمشق منذ سنوات أما الثقيلة فنقلت قبل سقوط تدمر بفترة وجيزة .

احينا افكر لو فرنسا سرقت كل تلك الاثار اثناء الاستعمار ووضعتها في اللوفر افضل من الانتظار ليأتي من يهدمها .

-1

جزء من القضية فقط..

أعتقد وجود المعابد والكنائس في بلاد المسلمين لا يجوز.

أعتقد أنك لو تسأل داعشي عن الأمر سيعطيك كل شيء بالتفاصيل...

البناء هو الذي لايجوز لكن القديمة تبقي

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=201544

ماذا تقول بسماح الامارات ببناء معبد هندوسي؟

شيء جميل، أنا أؤيد حرية ممارسة الديانة مهما كانت.

لا أعرف إن كانت هناك فتوى تُبيح ذلك أم لا ، نقلتها فقط عن إسلام ويب .

أعتقد وجود المعابد والكنائس في بلاد المسلمين لا يجوز.

أعتقد أنك لو تسأل داعشي عن الأمر سيعطيك كل شيء بالتفاصيل...

نعم إنه الفكر الداعشي كذلك، بينما الكثير من الأولين صلّى في الكنائس، مما يعلمنا أن الإسلام يعتبرها طاهرة، وأيضا حرّم الإسلام هدم المعابد التي يذكر فيها الله أيا كان نوعها.

هؤلاء الداعشيون يخلطون الحق بالباطل، فيشوهونه

كلامك كمن أذكر له حد الردة ويعطيني آية لكم دينكم ولي دين أو قصة الجار اليهودي الذي أسلم (التي هي صحيحة بالمناسبة.)

لكن لا بأس لا بأس، لا أريدك أن تصبح داعشيا أنت اﻵخر.

كلامك كمن أذكر له حد الردة ويعطيني آية لكم دينكم ولي دين أو قصة الجار اليهودي الذي أسلم (التي هي صحيحة بالمناسبة.)

لماذا ؟ قلت فقط أن الصلاة في الكنائس والمعابد تجوز، وأن هدمها حرام، وطبعا كما قال @supercoder فبناء جديدة أو الإعانة عليها حرام، ولكن ينبغي على الحاكم إبقاء القديمة ما بقي فيها حتى عابد واحد، أما إن جاء وافدون جدد للعمل، فمالنا ومالهم حتى يصبحوا أهلا للبلد مثلنا، ملاحظة: أعيش في بلد 99% من تعدادها مسلم، وبها ثلاث كنائس كبيرة عاملة، ومعبد يهودي على ما أظن أن هناك عائد للبلاد من إيطاليا قد قام بصيانته.

حد الردة

ومالمشكلة بحد الردة، طالما نفذته دولة حقيقة بحكم محكمة عادلة، يسُمَع فيها للمتهم، بعض الدول تحاكم بالإعدام لمجرّد الخروج والتكلم بنقمة على سياساتها

لكن لا بأس لا بأس، لا أريدك أن تصبح داعشيا أنت اﻵخر

صدقني صديقي لست داعشيا ... :)

ومالمشكلة بحد الردة، طالما نفذته دولة حقيقة بحكم محكمة عادلة،

هذه المشكلة يا عزيزي، المسلمون يعارضون داعش في التقنيات technicalities فقط، ما تفعله داعش تفعله السعودية -إلى حد ما- أيضًا.

المسلمون يعارضون داعش في التقنيات technicalities فقط، ما تفعله داعش تفعله السعودية -إلى حد ما- أيضًا

لا ليس التقنيات فقط، لأنه لا أحد قال لهم تقنياتكم فقط خاطئة عندما أعدموا الصحفيين والعاملين بالجمعيات الخيرية، الإعدام تعاقب به الدولة المرتد الذي يقوم ضد الإسلام -وهنا السعودية أيضا لا تطبقه صحيحا لأنها تعتبر نظام حكمها جزءا من الإسلام- وليس ضد الحاكم أو نظام الحكم في حد ذاته، الرسول -قدوة ديننا- لم يعدم الناس لإختلافهم في الرأي معه، بل كان يسمع أراء جميع المواطنين في مدينته، ولكن المشكلة في من يدخل الإسلام ومن ثم يصيح بأن الإسلام خاطئ، ويجب محاربته، فماذا نصنع بهذا الشخص هل نقدم له الحلوى؟، ولكنني مازلت أتكلم عن مسار يتخذه القضاء النزيه الحديث، اتخذه الرسول وأصحابه في المدينة، كحق المتهم في اختيار قاضيه من كل القضاء بنفسه، وحقه بالدفاع عن نفسه، بل وبمحامي، وحقه بعلانية المحاكمة (قرأت مرة لم أعد أتذكر أين أن محاكم الإسلام كانت تقام في الهواء الطلق، لكي يطلع أي شخص عليها).

فإذا قلت لي حد الرده لا إنساني لمن يريد تمزيق نسيج المجتمع، أقول لك أحكام المحاكم الأمريكية والأوروبية أيضا لا إنسانية، بل إن الموت لي شخصيا (مع تكفل الدولة بالأقارب من الدرجة الأولى) أهون من الحكم علي ب 200 سنة بمعنى انني سأبقى مسلوب الحرية إلى يوم أن أموت

هل فهمت ما أعنيه بالـtechnicalities؟

الرسول -قدوة ديننا- لم يعدم الناس لإختلافهم في الرأي معه، بل كان يسمع أراء جميع المواطنين في مدينته

فماذا نصنع بهذا الشخص هل نقدم له الحلوى؟

ﻻ تقتله :3

أقول لك أحكام المحاكم الأمريكية والأوروبية أيضا لا إنسانية

هل تتبع مبدأ إن عمت هانت؟

هل فهمت ما أعنيه بالـtechnicalities؟

فهمتها أنها طريقة الإعدام، وأيضا كونها ليست من دولة بل من تنظيم غاصب، فإن كان فهمي قاصرا عن قصدك، أفهمني بوركت

هل تتبع مبدأ إن عمت هانت؟

جميل هذا السؤال، أدركت به أن نقاشك شئ يستحق الجهد بل هو شئ جميل، لأن هناك الكثيرين يقولون "حد الردة" الوحشي، و "القضاء العادل الغربي" الجميل، وهؤلاء وسامحوني يا من تقرأون كتابتي على التعبير، ولكنهم انبطاحين ومنزهين للغرب، صحيح أننا ابتعدنا عن الإسلام (أقصد الطريقة، لدرجة تجعلنا غير مؤهلين لتطبيق حدود صحيحة)، و لكن قضاء الغرب أيضا يظلم، وليس مؤهلا للكثير من الأشياء، أيضا لست أعتبر أنظمة أوروبا بالكامل كمن يقولون الغرب الكافر ... إلخ، بل أرى في بلدي صوابا وخطأ، وفي كل العالم صواب وخطأ

النقطة الثانية، يعني لو فعلت جهة أخرى ما تفعله داعش لا بأس بذلك.

أنت ﻻ تتبع مبدأ إن عمت هانت، إذن؟

النقطة الثانية، يعني لو فعلت جهة أخرى ما تفعله داعش لا بأس بذلك

نعم لا بأس بذلك، ولكن طبعا بشروط ذكرت بعضها بالأعلى

أنت ﻻ تتبع مبدأ إن عمت هانت، إذن؟

بلى، لا أتبعه، بل على العكس، نحن البشر ملزمون بمحاولة إصلاح الخطأ في كل مكان وبكل ما نستطيع، وإما ماذكرته أدلل به أن جميع البشر لهم أخطاء، فلا نظام أوروبا فاضل مقدّس، ولا نظام المملكة السعودية فاضل مقدّس، وكل له أخطاءه، وأعتبر نظام دولة رسول الله نظام قياسي في قلة الأخطاء، ومع ذلك متأكد أن فيه بعض الأخطاء، لأن النظام يقيّم بكل مواطن على حدا.

طبعاً لا أحد يفهم و هذه مشكلة الراديكالية الإسلامية التي لا تعي أن الزمن تغير و تغيرت معه المفاهيم ؛ فالعبودية مثلاً كانت شائعة في عصور قديمة لكنها تعد كارثة في عصرنا الحالي و هذا ينطبق على حرية الفكر ، و لهذا أتعجب من الأصوليين الذين لم يفهموا لحد الآن أن العالم تجاوز الفكر الغيبي و صار الإيمان من عدمه حرية شخصية تتعلق بالفرد وحده و لا علاقة للآخرين به.

-1

أعتقد وجود المعابد والكنائس في بلاد المسلمين لا يجوز.

هذا تفكير داعشي ومتخلف.

-5

وهل المعابد التي كان يشرك فيها بالله سبحانه من الأمم التي أهلكها الله سبحانه من قبلنا تعد حضارة ؟

إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بتسوية القبور وإن كانت لمسلمين فما بالك بمعابد تجعل لله ندا وآلهة أخرى ، الامر الثاني إن كانو يهدمون الأثار كمجمل لقاموا بتسوية المدينة بالأثرية بالكامل ، لكنهم قاموا بتسوية هذا المعبد وكذلك المعابد في مدينة نمرود.

المعبد بني عندما كان سيدنا المسيح عليه السلام في السابعة عشرة من عمره ومر عليه الفرس والروم و عشرات دويلات تلك العصور ثم جاء الاسلام ومرت الخلافة الراشدية و الاموية والعباسية والفاطمية والمماليك ودويلات هذا العصر ثم جاء العثمانيون و الفرنسيون والانكليز وتحررت البلاد و وصلنا لهذه الايام الداعشية الجميلة ....

وبعد كل هذه الامم التي عاصرت رسولين من رسل الله لم ينزل الهدى سوى على داعش لتعلي كلمة الله بهدم المعابد ؟

  • وهل كلامك يعني ان ننسف الاهرامات لانها قبور وليست مسواة في الارض ؟

  • وهل اذا شاهت تماثيل في المتحف ستجهش في البكاء وتسجد لها ؟

  • أقدر حكمة منع التماثيل في صدر الإسلام لان الناس كان من السهل عليهم العودة على ماكانوا عليه كمن يمتنع عن التخين ثم تحشر سيجارة في فمه .. لكن هذه التماثيل لم تعد خطرا على ايمان الناس كما في السابق .. وايضا هدمهم لن يجعل الناس ينسوه فهو محفوظ في ذاكرتنا و هذا الفعل سيخلده ويزيده شهرة .

اشعر انني كتبت مشروع تخرج .. لكن لابأس (:

أنا اعتذر ، فقد ظننته معبدا من العصور الأولى التي كانت فيها تعبد الهة غير الله ولم أظنه معبدا نصرانيا ولذلك بنأت ما كتبته على هذا الإستناد الخاطئ ، فما يهدم هو المحدث وقد بين الأخ يوسف ذلك في الفتوى التي نشرها ، على كل حال في النهاية ما هي إلا حجارة.

أقدر حكمة منع التماثيل في صدر الإسلام لان الناس كان من السهل عليهم العودة.

الأمر في التماثيل يختلف عن المعابد ، أيضا لا يؤخذ بالإعتبار إن كان الناس سيعبدونها أم لا بل هو أمر من النبي صلى الله عليه وسلم وجب الإنقياد له :

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=7458

اشعر انني كتبت مشروع تخرج .. لكن لابأس (:

بالعكس أشكرك على توضيح الأمر لي وأعتذر مجددا.

في الحقيقة لا أعتقد انه نصراني لأنه بني عام 17 ميلادي ولا علاقة للمسيح به وفي تلك الفترة كانت المسيحية مرفوضة تماماً لكنه جدد عدة مرات اخرها في 130 ميلادي تقريبا وفي القرن السادس اصبح بمحيطه عدة كنائس وآثار رومانية.

المصدر:http://www.discover-syria.com/bank/5971

-1

قمت بالبحث والتأكد أكثر فتبين أنه معبد قديم وكان يطلق عليه إله السماء -والعياذ بالله- وأيضا قمت بالتبحث والتمعن في حكمها وحكم هدمها . وخلاصة القول :

قال ابن القيم -رحمه االله- (ومنها أنه لا يجوز إبقاء مواضع الشرك والطواغيت بعد القدرة على هدمها وإبطالها يوماً واحداً فإنها شعائر الكفر والشرك وهي أعظم المنكرات فلا يجوز الإقرار عليها مع القدرة البتة).

كومة من الحجارة, خسارة للمتفجرات التي وضعت فيه.

اما لو كان معبد يقيم ويتعبد فيه الناس فقطعاً لا يجوز تفجيره

لو فكوه حجرة حجرة وباعوه لكان افضل (:

لايوجد سائح زار سورية هو والملايين غيره في الGood old days إلا وترك هذا المعبد ومعبد بل اثرا في نفسه.

كان ركن من أركان تدمر .

فهو لم يعد مركزا دينيا منذ ألفيات مضت فلماذا الآن؟

الحمد لله رب العالمين

الموضوع أكبر من تكفير ثم تكبير ثم تفجير لأن من فجر معبد فجر جامع النبي يونس عليه السلام في عشية ليلة القدر الموضوع اكبر ..


السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

12.5 ألف متابع