ألا تلاحظون أن إسم القاعدة إختفى من الساحة وأن كل الحركات الإرهابية قامت مؤخراً بإعلان إنضمامها إلى داعش؟ يبدو أن الإرهابيين مثل بقية المنافقين يركبون الموجة كما أن القاعدة خدمت الأغراض التي وجدت من أجله وهو إجتياح أفغانستان والآن داعش ستفتح المجال لإجتياح كل البلاد العربية.