قالة كلمة الحق التي عجز عن قولها الحكام العرب المتأسلمين الذين يتحالفون مع رأس الارهاب في اي شيئ تقرره امريكا كالعبيد

سبحان الله ما هذا الزمان الذي نعيش فيه اصبح الاسلام شماعة لكل تفجير او قتل او ارهاب او سرقة

و الله اني اخاف ان يحاسبنا الله جميعنا على ما يحصل لسمعة الاسلام في هذا الزمان

المشكلة أننا أمام حملة مبرمجة وقوية ضد الإسلام وإعلامنا لايصنع أي أخبار او يحاول توضيح الصورة.

إعلامنا لا ينفصل عن الإعلام العالمي إلا في جزئية أنه يزيد عنه في التزييف لصالح الحاكم المحلي. لهذا فلا ترجو منه خيرا.

راس المشكلة من الاعلام فهو من يقوم بغسل الادمغة

و وقود الفتنة هو المال و السلطة

و سلاحنا هو الرجوع لكلام الرسول

  • ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يتقارب الزمان ,ويقلُّ العمل ,ويلقى الشح ,وتكثر-أو قال : تظهر-الفتن».

  • عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا تواجه المسلمان بسيفيهما فقتل أحدهما صاحبه فهما في النار قيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال أراد قتل صاحبه . تحقيق الألباني : صحيح ، ابن ماجة ( 3964 )

  • عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : في الفتنة اجلس في بيتك فإن خفت أن يبهرك شعاع السيف فغط وجهك وفي لفظ فكن كخير ابني آدم وفي لفظ فكن عبدالله المقتول ولا تكن عبدالله القاتل -- ( صحيح ) [ مختصر إرواء الغليل - الألباني ]

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيه خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد ملجأ أو معاذا فليعذ به " . متفق عليه . وفي رواية لمسلم : قال : " تكون فتنة النائم فيها خير من اليقظان واليقظان خير من القائم والقائم فيها خير من الساعي فمن وجد ملجأ أومعاذا فليستعذ به "

هذا هو الكلام الذي لا تريد قنواة الفتن ان تنقله و تترك الشباب يدهب الى جماعات تدعي الجهاد في سبيل الله و والله انهم لا يخلقون الا الفتن فمازلنا بعيدين عن الجهاد

كيف نجاهد و نحن شعوب متشتتة مازلنا لم نجتمع او نتحد على كلمة رجل واحد

نسأل الله الرحمة

السياسة

مجتمع لمناقشة الأخبار والمستجدات السياسية العربية والعالمية

12.4 ألف متابع