https://suar.me/Q2vx

اليوم فتى صغير دخل المقهى ليجلس، فقلنا له أن يغادر و أن مكانه المدرسة، ذهب ثم عاد مع أبيه ـ

أنا أول مرة دخلت فيها مقهى في السنة الثانية من الجامعة، بسن 20 سنة، كنا نسمي رواد المقاهي "كلاب السوق"

أو كلوشار و هي تعريب لللكلمة الفرنسية clochard

في المعهد الثانوي إذا شاهدنا أحد أساتذتنا في مقهى فلا نمر من أمامه و نغير الشارع

الآن لضروريات الحياة و العمل أجلس في المقهى, أحيانا.

الصورة إلتقطها هذا الصباح 08/03/2016