الفيلم أنيميشن كوميدي-اجتماعي، وإلى حد ما خيالي، ولكنه تطرق إلى مشاكل مهمة وتضمن رسائل معبرة.

تدور أحداث الفيلم عن طفل غير اعتيادي أرسلته شركة "بيبي كورب" في مهمة جمع المعلومات عن جرو جديد من الشركة المنافسة "بابي كو" التي تريد جعل الناس يميلون إلى اقتناء الكلاب أكثر من الأطفال، ليتمكنوا من إيقاف ذلك الجرو.

يقتحم هذا الطفل حياة ابن السبع سنوات ونصف فيسلبه كل اهتمام أهله به، وتدور أحداث الفيلم حول هذه القصة بشكل طريف.

الفيلم رغم أنه أنيميشن فهو ليس موجهاً بالمرتبة الأولى للأطفال، فلن يستوعبوا طرافته، فهو بقسمه الأكبر يتفكه شخصية مدير العمل وأسلوب كلامه وما يسيطر على تفكيره.

الرسائل التي تضمنها الفيلم:

-تنبيه لظاهرة ازدياد تفضيل الناس في بعض المجتمعات للكلاب على إنجاب الأطفال.

-تنبيه لما يعانيه الطفل الأول بعد مجيء الطفل الثاني من غيرة وافتقاد للاهتمام.

-تنبيه المدراء إلى حاجتهم للعائلة، وعدم جعل العمل المرتبة الأولى في حياتهم.

-وربما نفهم منه أيضاً أن مجاراة الأطفال في مخيلتهم الخصبة يسليهم ويقربك منهم.

التقييم على IMDB 6.4 حتى الآن