التسويق بالبريد الإلكتروني أصبح يُزعجني مؤخرا بشكل جنوني! فلا يكاد يمرُّ يوم دون أن تصلني عشرات الرسائل التسويقية والترويجية!! حتى أنّي أحيانا أسجل في موقع ما بغية تحميل كتاب ما أو برنامج ما حتى أجد بعد ساعات قليلة وابلا من الرسائل تتلاحق إلى بريدي..

أصبح الأمر فعلا لا يُطاق!

فهل لمجرّد التوعية بمنتجاتهم وخدماتهم والترويج لها يُكدّر علينا المسوّقون حياتنا؟ وكأنّنا عملاءٌ فقط ولا يحق لنا التمتع بخصوصيتنا حتى في بريدنا الإلكتروني..

أحاول جاهدا تنظيف بريدي يوميا وإلغاء الإشتراك من تلك المواقع المزعجة أو إلغاء تفعيل التنبيهات لكن دون جدوى!! فأحيانا كثيرة أجد رسائل تسويقية من مواقع لم أسجّل فيها مطلق بل ولم أزرها يوما..

ولمن لا يعرف آلية عمل التسويق بالبريد الإلكتروني..

فهي ببساطة تقضي أن يقوم المُعلن أو المسوّق أو صاحب الموقع بإعداد قائمة بريدية Email List تتضمن مجموعة كبيرة من عناوين البريد الإلكتروني لجمهور محدد له اهتمامات مشتركة وعلاقة بمجال العمل، ويتم إرسال هذه الرسائل بوتيرة منتظمة لتوعيتهم بالمنتجات الجديدة وآخر أخبار نشاطه وعمله..

ماذا عن الرسائل المهمّة؟

بسبب كثرة الرسائل التسويقية والعشوائية يُصبح من الصّعب فرز رسائل بريدي الإلكتروني والتفريق بينها لأنّ ذلك يتطلّب وقتا طويلا لا أملكه غالبا.. وهذا أحد أهمّ الأسباب التي دعتني لمُشاركة هذه التجربة معكم على أمل أن أجد حلا ما..

كيف تتعاملون مع الأمر؟ هل تُلغون اشتراككم تماما من جلّ المواقع مثلا! أم أنّكم لا تُلقون للأمر بالا؟