السلام عليكم أخ عبدالمهيمن، أعلم أن الموضوع طويل و وقتك ثمين لكن أتمنى قراءته حتى النهاية فجميع ما سيتم ذكره أدناه به فائدة لحسوب (خمسات تحديداً) ولنا كمستخدمين وأنت هنا ستسمع كلام من بائع موجود في أرض المبيعات وليس مدير يطلع على الصورة العامة.

كانت لك تدوينة قديمة تحت عنوان "كان العبها شقلبة" بما معناه أن الشخص خارج الملعب ربما يعطيك نصيحة ويتفلسف وهو بالأساس لا يفهم شيء من أرض اللعب، لكنني هنا أحدثك عن لاعب أساسي وقديم ويلعب في ملعب خمسات منذ سنوات ليحدثك عن ما جرى في هذا الموقع وما مدى تأثيره الشديد علينا.

قبل سنتين أو ثلاثة سنوات تقريباً كان هنالك قسم في محرك بحث خدمات تحت مسمى "الأعلى مبيعاً" كنا نرى في هذا القسم خدمة الشخص الأعلى مبيعاً متألقة (24 طلب جاري التنفيذ) فبدأنا نفكر بمدى قوة هذا الموقع وعن الأرباح التي سنحققها لو صرنا يوماً ما مثل هذا الأعلى مبيعاً.

فعملنا وعملنا بجد وجهد وتابعنا المجتمع بالساعات وقمنا بالتسويق لخدماتنا بشتى الطرق وخدمنا المشتري أفضل خدمة لنحقق بذلك خدمة مميزة ذات تقييم عالي ومبيعات عالية لنصل بيوم لقسم الأعلى مبيعاً ونحقق أرباح تساعدنا على بدء مشاريعنا والعيش بحرية مالية يوماً ما وحققنا ذلك بالفعل وكانت الفرحة لا توصف بعد كل هذا الجهد والتعب.

والمفاجئة كانت إلغاء قسم "الأعلى مبيعاً" بحجة دعم الباعة الجدد، أولم نكن باعة جدد وأتينا بالمشترين من المجتمع وكافحنا للوصول للقسم ؟ أيعتبر هذا إنصاف لتعبنا وسهرنا ليالي كاملة لتتم مقارنة ببائع دخل الموقع للتو ؟

لا بأس، ياليت الموضوع توقف هنا، الذي حصل أنه تم تطبيق خوارزمية جديدة تقول "إن كان للبائع طلب جاري التنفيذ فلا يمكن لخدمته الظهور في أعلى محرك البحث حتى لو حققت مليون عملية بيع"

بالتأكيد القانون مدروس وله أهداف تفيد الموقع، لكن أحدثك من وجهة نظر شخص يطبق عليه هذا القانون، بهذه الخوارزيمة أصبحت الخدمة تختفي من محرك البحث لأيام وربما أسابيع بسبب جهل المشتري أو غيابه عن الموقع ولا حل لذلك، إلغاء أو تسليم الخدمة (بناء على نظام التسليم القديم) ممكن يؤدي للتقييم السلبي فلا نعرف رأي المشتري بعد و وجهة نظره لنسلم الخدمة دون موافقته، والانتظار يؤدي لعدم الحصول على طلبات جديدة وبالتالي الربح الشهري قل بشكل كبير وكبير جداً، أيام الشهر 30 يوم لنفترض تسليم طلب مع تطويرات كل ثلاثة أيام (50$) فستكون الأرباح الشهرية 500$ وهو مبلغ لا يذكر لبائع قد قضى في الموقع 6 سنوات وخبير جداً بمجاله (أقل شركة توظفه براتب 1500$ شهرياً) وبالتالي حددت لنا الربح برقم معين لا يمكننا تجاوزه وكأنك تخبرنا أن موقع خمسات دخله محدود لـ 500$ ولا يمكن الصعود عن هذه العتبة بناء على الخوارزيمة الجديدة حتى لو كان البائع متواجد 24 ساعة ومستعد للعمل 24 ساعة ومحترف بشكل كبير في مجاله.

إن كان الرد أن "مستقل" سيكون خيار جيد لتحقيق مبالغ أكبر، فجميعنا يعلم أنه حتى مستقل لا يحقق للفريلانسرز مبالغ ضخمة شهرياً وذلك لعدم انتشاره وكثرة مشتريه بشكل كبير مثل خمسات فهو أقدم وبه عملاء أكثر بناء على تجربتي للموقعين.

وياليت الموضوع توقف هنا أيضاً، قد حدث ما هو أصعب بكثير علينا وحدد مبيعاتنا بمبلغ لا يزيد عن 200$ شهرياً بأفضل الأحوال ! (ولو كان البائع أكثر شخص خبير بمجاله بالعالم ومتفرغ بشكل كامل)

جاء نظام تسليم الطلبات الجديد الذي أراه جميل ورائع ولا مشكلة به على العكس هو مفيد جداً، لكن تداخله مع الخوارزمية القديمة أدى لمساوئ ضخمة، مثل الانتظار 3 ايام بحال غاب المشتري، والأصعب من ذلك أنه أصبح حتى لو سلمت الخدمة وقبلها العميل هذا لا يعني إعادة ظهور خدمتك بمحرك البحث !

فقد حدث لي مرات عديدة بأن اختفت خدمتي لأيام طويلة من محرك البحث مع عدم وجود اي طلب او استفسار مع أنه لا يوجد ولا طلب جاري التنفيذ منذ عدة أيام وبهذا حبطت همتي وتضائلت أرباحي بشكل كبير جداً.

الأمر حالياً محبط كثيراً بالنسبة لي وللكثير من الباعة القدامة والمحترفين أمثالي، يمكنك فقط طرح استبيان بهذه الأفكار على أي بائع قديم في خمسات (قدم به اكثر من 200 خدمة) وسترى أن الجميع تضرر وانخفضت أرباحه بنسبة تزيد عن 70%

أعلم أنك تود دعم البائع الجديد وهذا الأمر جميل ومفيد، لكن ماذا بشأننا نحن القدامى من تعبنا وسهرنا الليالي ؟ هل هذا جزاء عملنا الطويل وتعبنا من أجل بناء السمعة والخدمات المباعة الكثيرة لنصبح لا شيء في النهاية ؟

أرجوكم لا تحددوا قدراتنا ودعونا نريكم ما نستطيع إنجازه من أعمال، هذه الخوارزميات الجديدة تحبطنا وتحدد إمكانياتنا وطاقاتنا وتهدرها بشكل كبير.

أتمنى وجود رد مقنع لهذه النقاط وعدم تجاهلها مثلما تم وحصل في مجتمع خمسات على مدى الشهر الماضي (أكثر من 20 بائع اعترضوا وأبدو رأيهم حول هذا الموضوع مثلي دون أي رد من الإدارة)

أشكرك لقراءتك لهذا الموضوع الطويل ومازلت أتمنى حقاً بأن نكون كلنا جزء من خمسات ونساهم بنجاحه و وصوله لمستويات عليا في المستقبل