عن أبى سعيد رضى الله عنه – أن رجلاً أتى النبى صلى الله عليه وسلم – فقال أخى يشتكي بطنه فقال : (اسقه عسلاً) ثم أتى الثانية فقال : (اسقه عسلاً) ثم أتاه الثالثة فقال : (اسقه عسلاً)ثم أتاه فقال فعلت فقال (صدق الله وكذب بطن أخيك , اسقه عسلاً ), فسقاه فبرأ .

مثل هذا الموقف تكرر ويتكرر كثيراً، ولكن

-كم مقابل من يكذبون ويستخفّون بما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنزل عليه من الله تعالى، من ثابت على الحق مثل ثبات رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!

-ألا يكفي الملحد والمتشكك وغير الملتزم، حتى يعلموا أن ما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الحق لا ريب فيه؟!