بغض النظر عن ردود الأفعال والتكفير والاستهجان والتهديد، هل سينجح ذلك الفعل في أي شيء?

بمعنى أنه ولو تم ذلك فما المختلف? وما الأفضلية?

ماذا يمكن أن يقدموا أكثر من ذلك?

بالمناسبة هل هم نفسهم الذين جعلوا الفواصل الموسيقية بين الخطب?

السؤال بماذا ينجح. .

الغريب بالموضوع الإقبال على الفكرة ..من أين أتى هؤلاء! !

و الأغرب كيف ممكن تجاهل نصوص لا مجال للاجتهاد و التأويل فيها كطريقة الصلاة الصحيحة بهذه الطريقة العجيبة..

هو مسجد ليبرالي في غرفة داخل كنيسة

حتى المساجد وأصبحت ليبرالية، لكن الغريب في الموضوع كيف لمسجد أن يكون في كنيسة ؟

من يصلي في هذا الذي يسمى مسجد إلا الذي لا يعرف الإسلام جيدا ! منع للنقاب والحجاب، إمامة شخصين في نفس الوقت والأغرب أنثى وذكر .

مادام كل هذه المظاهر مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي فلا يحق أن نسميه مسجدا :)

هذا تقرير euronews حول الخبر :

https://www.youtube.com/watch?v=_jAbn4bUeeY

مادام كل هذه المظاهر مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي فلا يحق أن نسميه مسجد :)

لا يصح أن يسمى مسجدا أو دار عبادة حتى..

لا يوجد أي شيء من الصحة فيما يفعلوه.

بلغ الفيمنست حد خيالي من الهراء ..إلى حد تخصيص الدين حسب اذواقهم و معتقداتهم ..

لاحظي في الفيديو، الكاميرات أكثر من المصلين، إنها مجرد زوبعة إعلامية ومحاولة إثارة فوضى بين المسلمين

هذا واضح

اصلا التي امت بالصلاة ليس لديها خلفية دينية حتى حسب قولها..

و كل هذا جزء من مخططها لتقوم بسلسلة مساجد على نفس الشاكلة و توثق تجربتها في كتاب..

الخلل فيمن يتبع خطاها و يصفق لها.

حوار الأديان

مجتمع ديني مبني على الحوارات العقلانية البعيدة عن التعصب و السب و القذف، يكون النقاش مبنيًّا على أدلة تثبت الحجة، يهتم المجتمع بكل الديانات و الإلحاد و الحوار في ما بينها.

329 متابع