عزيزي المؤمن -والمسلم تحديدًا-، كما تعلم، الغضب صفة ثابتة من صفات الله الكامل المنزّه عن كل عيب ونقص. آيات وأحاديث كثيرة وواضحة تتحدث عن غضب الله. المشكلة أن الغضب -كما نعرفه- يعتبر من صفات النقص لدينا نحن البشر وكذلك الحيوانات، وهذا تعريفه على ويكيبيديا: https://goo.gl/Kk3Y40

في العادة، نشعر بالغضب عندما يحدث شيء لم نكن نعلم أنه سيحدث -أي تفاجأنا بحدوثه-. فمثلًا: لو ذهبت لشراء ساعة يد عمرها الافتراضي 3 سنوات -كما هو مكتوب على الضمان-، ستتوقع أنها ستتعطّل بشكل طبيعي بعد 3 سنوات حسب عمرها الافتراضي ولا مشكلة. لكن ما شعورك لو تعطّلت بعد أول أسبوع من الاستخدام؟ غالبًا ستغضب!

ربما لا يكون المثال دقيقًا، ولكنه إلى حدٍ ما يوضّح الفكرة.

لذلك، السؤال البديهي هنا: كيف لله -كامل العلم والمشيئة- أن يغضب عند حدوث شيء هو يعلم بحدوثه مسبقًا، بل هو أصلًا من أراد حدوثه؟!

أتوقع منك 3 إجابات (إن كان لديك إجابات أخرى تفضّل بطرحها):

1- الله يغضب فعلًا ولكن ليس الغضب الذي نعرفه، هو يغضب بكيفيّة معيّنة تليق بجلاله.

2- الغضب مجازي، أي المراد به إيصال معنى أو فكرة معيّنة، ولا يجب الأخذ بالمعنى الحرفي للكلمة.

3- الإجابة الأصعب عليك كمؤمن: الله يغضب كما نغضب، وهذه صفة نقص، إذن هو ليس إله كامل.

إن كانت إجابتك هي رقم 1، فما هي تلك الكيفيّة؟ وكيف تأكدت من ذلك؟

أما إن كانت إجابتك هي رقم 2، فهل جميع صفات الله مجازية؟ أم أن الغضب فقط هو المجازي، وباقي الصفات حقيقية؟ ولماذا؟

أما في حال كانت إجابتك رقم 3، فقد حُسم الأمر...