نفسك هي مزيج من تأثير جيناتك وتربية أهلك لك، وعادات وتقاليد مجتمعك، وتأثير أصدقائك عليكي وكل ما عشتيه واختبرتيه حتى الآن، وكما ترين معظمها أشياء لا دخل لك في اختيارها باستثناء اختياراتك الحرة والتي تحولت إلى عادات وتأثيرها على حياتك، وستستمر تلك الأشياء في التأثير عليكي شئتي أم أبيتي، علمتي أم جهلتي، ولا مفر من ذلك، ولكن المهم هو الوعي، لماذا نحب ما نحب ولماذا نكره ما نكره. توقفي لبرهة وفكري هل حبك أو كرهك لشيء ما، هل هو منطقي ومفيد أم لا، وتصرفي بناء على المنطق، لا على الهوى مجهول المصدر فقط.

لن يكون هذا سهلا أبدا، وأحيانا ليس ممكنا، ولكن الوعي به مهم، وإن لم نتمكن من تغييره، فعلى الأقل يكون تقبله أسهل.

أعتقد أن أنفسنا لا تريد شيئا حقا من تلقاء نفسها، ولكنها مجرد ردود أفعال لتأثيرات خارجية وداخلية، كل ما نستطيع هو قبول أو رفض تنفيذ تلك الرغبات. ومن الأفضل أن يكون هذا عن منطق، وليس اتباعا أعمى.

رد صائب جدا خوي شكرا ليك تسمحلي باقتباسه

التنمية البشرية

فى هذا المجتمع نناقش كل مايتعلق بمجال التنمية البشرية وعلومها و ومدى تأثيرها على حياتنا مع امكانية لذكر تجربتك وخبرتك فى هذا المجال ووضع مقالات وروابط وفيديوهات مفيدة تعمل على التحفيز والنجاح والتقدم

259 متابع