معذرةً بالسؤال لكن هل - إن لم تأتِ الحجامة بنتائج تُذكر - يمكن تكرارها على أمل بروز تلك النتائج والشعور بتحسن؟

و ما هو المعدل الصحي الغير مضر لتكرارها شهرياً ؟ أم يجب أن يكون هناك فترة نقاهة أو راحة مثل التي نجدها بعد التبرع بالدم :)

أهلاً و سهلاً أخي، نعم بإمكانك تكراراها فلا ضرر من ذلك بمعدل مرة واحدة شهرياً، و من الممكن أن تجد الفائدة لاحقاً.

أي سؤال آخر على الرحب و السعة.

أشكر لطفكم الكريم،

نعم إذا سمحتِ، كنت قد قرأت مع المعالج كتاباً خاصاً بالحجامة أن لكل عرض منطقة معينة فمثلاً آلام الرباط الصليبي و أوتار القدم تكون الحجامة بالقدم، و التخسيس تكون الحجامة بالأرداف، و آلام الرقبة خلف الرقبة و حب الشباب بالوجه! نعم بالوجه :@

فهل هذا صحيح؟ أي أن هناك مناطق أخرى لكل عَرَضٍ على حده بخلاف ما ذكر بالمقال؟

ما ذكرته أنت غير مخالف للمقال، فقد ذكرتُ وجود عدة مناطق للحجامة، و حتماً كل منطقة تعالج سبب معين، و منها حب الشباب.

حسب الأبحاث التي قمتُ بها تم ذكر منطقة لوح الكتف و الرقبة و الأرداف و أسفل الظهر.

بعد سؤالك الآن، بحثتُ عن الحجامة على الوجه و كلامك صحيح و سوف أضيف منطقة الوجه للمقال الآن :)

انا مندهش حقاً كيف يسمح الانسان بتشريح وجهه حتى وان كان عدد الفتحات بالمشرط قليل! و هو الجزء الاهم و الاكثر اهتماما عن باقي اجزاء الجسم لما تتمثل اهميته في تكوين هيئة الانسان و عدم الاستعانة بأطباء أمراض الجلدية والكشف بالليزر و ما إلى ذلك ..

أنا معك في نفس الرأي، لكن لكلٍ وجهة نظره و قناعاته.

الصحة والطب

مجتمع يهتم بالاكتشافات الطبية وآخر الأخبار المعنية بعلاج الامراض، ويناقش الأوضاع الصحية للأمراض المختلفة ورأي العلم فيها.

786 متابع