وبالرغم من انتشار ظاهرة صناعة المحتوى خلال الفترة الحالية بطريقة قد تبدو خارجة عن السيطرة، فإن الأفكار الجديدة دائمًا ما نجد لها مكانها الخاص بين النجاحات المختلفة. وفي ذلك الإطار بدأت في البحث عن أهم الأدوات التي أحتاجها خلال رحلتي فيما بين البحث عن ماهية الأدوار التي تخدم حملتي الترويجية، وأبرز الأشخاص ذوو المهارات ممّن أحتاجهم في تدشين موقعي أو قناتي أو أي شيء تقني آخر يتعلّق بنوع المحتوى الذي أقدّمه.

هل يعد تعدّد المهارات سلاحًا ذا حدّين؟

لا مفرّ من أن توظيف المستقلين والعاملين بمجال العمل الحر بشكل عام هو واحد من أكبر الفوائد التي تعود على أي مشروع. لكنني بحكم مهنتي ككاتب محتوى ومسوّق إلكتروني قد أدركت أنني أعمل في أكثر من جهة، وذلك بالطبع قد شتّتني في العديد من المناسبات قبل اكتساب أي خبرات سابقة في مجال العمل المستقل والعمل الحر.

ذلك هو السؤال الذي طرحته على نفسي، والذي دائمًا ما يجعلني متردّدًا إذا ما تعلّق الأمر بتوظيف مستقلّين جدد. فأنا على سبيل المثال أحتاج إلى مصمّم جرافيك وخبير مونتاج وخبير إدارة صفحات سوشيال ميديا. هل البحث عن شخص يمتلك أكثر من مهارة واحدة يعد تشتيتًا له وللعمل؟ أم أن توظيف شخص واحد قد يكون عاملًا رئيسيًا في توفير الجهد والمال والوقت المبذول على المشروع؟

تعيين المتخصصين في مجال واحد أمام تعيين متعددي المهارات:

لقد صادفت في عملي العديد ممّن يفضلون العمل مع كاتب محتوى يمتلك مهارات أخرى بسيطة متعلقة بكتابة المحتوى، مثل التعامل مع ووردبريس مثلًا، أو إدارة إعلانات الفيسبوك. وعليه، فإنني قد أظن أن الأمر له مزاياه من حيث توفير المجهود وتوفير المال والوقت.

وعلى الجهة الأخرى، فإن العديد من أصحاب الأعمال يؤيدون فكرة التعامل مع شخص واحد متخصص لكل دور حتى تكون جودة العمل المنشود أكيدة.

من أي نوعٍ أنت؟ أيهما تفضّل؟ وما هي أسباب اختيارك لأيّ من الأسلوبين؟