أعجبتني التدوينة لكن هذه في الصميم:

الدرس المستفاد: تغيير خطوات اللعب أثناء التنفيذ لخدمة الهدف أمر محمود، فالغاية هي الوصول للهدف، وليس تنفيذ الخطة الموضوعة مسبقاً بشكل أصم، فقد تتغير المعطيات وتفقد بعض الخطوات فعاليتها.

اه، هذه مثلت مشكلة لدي في ما سبق، فأنا أفضل تفصيل الخطط منذ البداية ثم مباشرة العمل، وأضيق ذرعاً إن خرجت الأمور عن الخطة الأولى، برغم أني وضعت خططاً بديلة، لكني كنت أفضل لو سار كل شئ بشكل مثالي، لأني كنت أرى التحويل إلى خطط بديلة نوعاً من التسويف، وإن كان في بعض الأوقات. بدأت الآن أصبح أكثر مرونة بشأن هذه الأمور.

ما شاء الله، اُسلوب الكتابة جميل، لا يمل منه، لكن لدي ملحوظة صغيرة: احيانا تكتب جمل طويلة جدا، فعندما أصل لنهايتها أكون قد نسيت البداية فأعيد قرائتها مرة اخرى لأفهمها.

أتمنى لو يكون لي مثل شجاعتك في الكتابة. بالتوفيق للخير.

أشعر بهذا أحياناً بالفعل، أخبريني كم عدد الأسطر التي يمكنك احتمالها لفقرة واحدة، ولجملة واحدة، وأخبريني عن عرض الشاشة التي تقرأين منها، ومثال عن إحدى تلك الجمل الطويلة.

معذرة لتأخري في الرد، لا أدخل الإنترنت إلا لماما.

عدد الأسطر التي يمكنك احتمالها لفقرة واحدة، 

بالنسبة للفقرة، لا مشكلة لدي في عدد الاسطر، وإنما ان تحوي موضوعا واحدا مترابطا، وعندما انتقل للاخرى أُفضّل ان اجد نقطة اخرى، المهم ان لا تكون الجمل فيها طويلة.

ولجملة واحدة

لا اعلم بالضبط، لكن غالبا افقد تركيزي عندما تزيد الجملة عن سطرين ونصف، وعندما لا تحوي كلمات مفصلية مثل( وذلك لان، الذي، ..).

حاليا اقرأ من شاشة ( 640 ✖ 360 ) .

آمل أن يكون ذلك الشهر الذي حذفته من المرحلة الثانية معوضاً عن الوقت الذي استغرقته في تخطيط الموقع بعد المرحلة الأولى للمذاكرة.

هذه الجملة مثال، لكنني ذكرت هذه الملاحظة لانني قرأت تدويناتك -اغلبها-، وقد وجدتها تكررت.

شكراً للمعلومات وللملاحظة، سأحاول تجنبها. بالنسبة للجملة الأخيرة فقد عرفت أنها ستمثل مشكلة، لكني لم أجد وقتاً حينها لوضع بعض الكلمات التي تفصل الجملة وتبينها.

التعلم والتعليم

مجتمع تربوي تعليمي للنقاشات المفيدة و البناءة حول قضايا التعليم والتعلم. شاركونا بخبراتكم و تجاربكم و استفساراتكم و رؤاكم؛ من أجل المساهمة في تطوير التعليم.

8.87 ألف متابع