العربية خير اللغات و الألسنة و الإقبال على تفهمها من الديانة إذ هي أداة العلم و مفتاح التفقه في الدين و سبب إصلاح المعاش و الميعاد ثم هي لإحراز الفضائل واحتواء على المروءة و سائر أنواع المناقب كالينبوع للماء و الزند للنار و لو لم يكن في الإحاطة بخصائصها و الوقوف على معانيها و مصارفها و التبحر في جلائلها و دقائقها إلا قوة اليقين في معرفة إعجاز القرآن لكفى بها فائدة... وبعد فهذا كتاب: قواعد الإملاء في عشرة دروس سهلة، للدكتور: فهمي قطب الدين النجار، الناشر: مكتبة الكوثر، الطبعة الرابعة 1429 هـ - 2008 م مفيد للطالب المبتدئ وتذكرة للمنتهي.

http://essaido.blogspot.com/2013/06/imlaa-arabic.html