روبنسون كروزو رواية ذات طابع خيالي بقلم " دانيال ديفو " الروائي البريطاني صدرت عام 1719

 للإستزادة :

كروزو شاب وجد نفسه وحيدا في جزيرة إستوائية بعد غرق سفينته في أحد البحار , أدرك على الفور أن الوضع الحالي ميئوس منه ( جوع , عطش , وحدة , خوف ) , بشكل أخر عدم توافر الحاجات الفيسيولوجية التي يحتاجها الإنسان للإستمرار حسب - هرم ماسلو لترتيب الحاجات , إذن هل يستسلم كروزو للوضع الحالي ؟ , قطعا لا فكروزو شخص عاقل بمعنى أنه بإمكانه قلب الوضع إستعانة بقدراته العقلية .

كل شيئ بخطة , كل شيئ حول حاجة | قرار كروزو حسب فهمي الخاص |

الموارد المتاحة :

أشجار جوز الهند , جداول صغيرة من المياه الجارية , العديد من الصخور ذات الأحجام المختلفة , أشجار كروم قوية ومن هنا قام كروزو بتقييم مخزون العناصر المادية المتاحة أمامه التي تتصف بالندرة , ولهذا لم يعطي بال في كيفية إستهلاك الموارد العامة مثل التربة , الهواء , إذن كروزو سيتبع مبدأ ( الإقتصاد في الإستهلاك ) الناتج عن الندرة في الموارد المتاحة لديه , عدم إستهلاك مالديه من جوز الهند سريعا إلا أن يعثر على مصدر أخر للغذاء , لن يستخدم صخور معينة لإشعال النار لأنه سيحتاجها في بناء مأوى

| إذن كروزو يفكر في تبعات أفعاله , عندما يفكر في إستخدام هذه الموارد التي تتصف بالندرة لأنها عناصر تساعده في تحقيق المزيد من أهدافه و عليه فهذه العناصر عبارة عن " سلعة " .

مفهوم 01 : أي عنصر يصبح سلعة عندما يدرجه الشخص ضمن خططه من أجل تحقيق أهدافه .

كروزو سيروي عطشه عن طريق المياه العذبة في الجداول الصغيرة و يسد جوعه عن طريق ثمار جوز الهند وعليه هذه السلع تحقق أهداف كروزو بطريقة مباشرة , سئم كروزو من جوز الهند يريد أكل السمك الطازج ولكنه لا يملك وسيلة لصيد السمك لذلك قرر الإستعانة بأشجار الكروم من أجل صناعة أدة صيد , وعليه هذه السلعة تحقق أهداف كروزو بطريقة غير مباشرة .

مفهوم 02 : طريقة مباشرة , سلع إستهلاكية | طريقةغير مباشرة , سلع إنتاجية .

لنكمل مع تفرعات السلع الإنتاجية : الموارد الطبيعية | الدائمة ( المياه , التربة , الهواء ) و الغير دائمة ( جوز الهند , الصخور الخاصة ببناء المأوى ) | الجهد المبذول بصيغة أخرى ( العمل ) الذي يبذله كروزو من أجل تحقيق أهدافه كصنع أداة للصيد المتمثلة في السلعة الرأسمالية ( ناتج الموارد الطبيعية و العمل ) .

مفهوم 03 : السلع الإنتاجية ( الموارد الطبيعية , العمل , السلع الرأسمالية ) .

اللعنة أصيب كروزو بمرض أعجزه عن العمل لم يعد بوسعه قطف ثمار جوز الهند من أجل سد جوعه و لا يوجد أحد معه , إذن هل هذه هي نهاية كروزو ؟

أكيد لا

" خطط لهذا الأمر إستعانة بقدراته العقلية "

كما سبق وذكرنا فكروزو شخص فطن يفكر في تبعات أفعاله , إذن أدرك كروزو أنه عليه الإدخار تحسبا لإضطراب ما مستقبلا معادلة

كروزو ( 10 ساعات عمل يوميا ) [ يجني 10 ثمرات جوز في اليوم | يدخر ثمرتين يوميا أي 20% من الدخل | ويستهلك 8 ثمرات أي 80% من الدخل ] في غضون 25 يوم يصبح مخزون من الجوز 50 ثمرة , أي يمكنه العيش 5 أيام مع إستهلاك 10 ثمرات يوميا بدون عمل , قرر كروزو إستغلال هذه الفرصة فعمل لمدة يومين بغية ( إيجاد فرصة إستثمارية ) .

  • اليوم الأول : يجوب الجزيرة، ويجمع الأغصان ذات الطول والسمك المناسبين

    • اليوم الثاني : إستخدم الصخور الحادة لقطع الأغصان , مع ربط الأغصان ببعضها اليعض بإستخدام الكروم
    • الناتج : سلعة رأسمالية جديدة عبارة عن " عصى طويلة متينة "

في اليوم التالي أخذ كروزو عصاه ( السلعة الرأسمالية الجديدة ) و شرع في العمل و النتيجة كانت مذهلة في مدة4 ساعات فقط إستطاع جني 20 ثمرة أي ضعف ماكان يجنيه سابقا في اليوم عندما كان يعمل لمدة 10 ساعات , أيضا في إمكانه تخصيص بعض الوقت من يومه في صيانة سلعته الرأسمالية .

مفهوم 04 : إدخر كروزو 20% من دخله ليقيه من أي إضطربات مفاجئة , علاوة على ذلك إستثمر موارده في صنع سلعة رأسمالية رفعت إنتاجيته بشكل كبير , بالإضافة إلى تعويض إهتلاك سلعته الرأسمالية عن طريق إستغلال الوقت المتبقي في صيانتها .

( الدخل , الإدخار , الإستثمار )

تبا لكروزو إرتكب حماقة كان في غنى عنها , غلبه النوم ونسى إطفاء النار التي كان يستدفئ بها وعند نهوضه وجد كوخه اللعين المصنوع من أغصان و أوراق الأشجار و بعض الصخور و الكروم يحترق و عليه هرول في الهروب تفاديا لإختناقه بالدخان و أثناء هروبه وجد ثمرة جوز و ساعة يد هي كل ماتبقى له من متعه قبل غرق سفينته , في رأيك ماذا سيأخذ كروزو ؟ يمكن له أخذ شيئ واحد فقط , فلتراعي حالة كروزو النفسية قبل الإجابة لن يحملهم معا أو مثلا يرمي ثمرة الجوز خارج المنزل و يأخذ الساعة وبالتالي يلتقط الثمرة و يكون قد نجح في الإحتفاظ بكلتيهما , لا خوفه مسيطر عليه تماما و الوقت يداهمه .

" لدى كروزو ما يكفي من ثمار الجوز مدخرة في مكان أخر "

منطقيا يختار الساعة و عليه كروزو قام تقييم السلع وحدة بوحدة .

مفهوم 05 : يطلق على هذا الإختيار مبدأ " المنفعة الحدية " , ومن هنا أدعو " أدم سميث الحسوبي " أن يقوم بتوضيح معنى المنفعة الحدية لو سمح .

المصدر : توضيح وتبسيط لما جاء فية كتاب دروس مبسطة في الإقتصاد لروبرت ميرفي " جزء إقتصاد روبنسون كروزو " .