بالنسبة لي كورس على ارض الواقع مع استاذ وطلبة اخرين ، فهي تتيح لك التواصل بشكل سلس ويمكنك أن تسأل وتستفسر براحتك وكما تشاء .

كلما كان المتعلم نشيطا ومشاركا في عملية التعلم كانت الفائدة أكبر.

في دراسة المقرر من خلال الفيديو فقط سيكون المتعلم مشاهدا ومتلقيا فقط ، أما في المقرر على الأرض أو وجها لوجه- فغالبا - أنه سيكون هناك تفاعل مع الأستاذ والطلاب، وقد تكون هناك أنشطة تعلم، ومناقشات، وتغذية راجعة كل ذلك من شأنه أن يجعل التعلم عميق وأبقى أثرا.

أما إذا كان الحضور الواقعي ليس معه مناقشات أو سماح باستفسار أو تقديم تغذية راجعة؛ فقد تساوى مع مقرر الفيديو، وهنا يصبح مقرر الفيديو أفضل لأنك ستكون متحررا من قيود الزمان والمكان، وتستطيع مشاهدة المقرر متى شئت، وتكرار تلك المشاهدة، وإعادة الجزء الذي تحتاج إعادته.

أستاذ وطلبة آخرين

من كان علمه من كتابه كان خطأه أكثر من صوابه

ليست على الإطلاق...... و هي كلمة ربما تحول بين المرء و التعلم ..... و لا تنسى أن قائلها بشر

أظنها بيت شعر عربى قديم أو مثل ولكن له مغزى

كأنه يقول لا يجوز أن تكون (طالب) علم وليس لك نسب بمعنى أن يكون لك معلم والمعلم له معلم وهكذا ... هذا فى المراحل الأولى من تعلمك فن ما

دور المعلم سوف يعلمك رموز ومفاتيح هذا الفن كما إنه سيختصر لك وقت طويل ممكن تقضية وأنت تتخبط دون جدوى

ممكن أن تتواصل مع معلمك حتى تصل إلى نهاية ما وصل له الآخرون وبعدها إبدأ أنت أن تضيف جديد على هذا العلم وإلا ما فائدة طلبك إن لم تزيد فيه شئ

ربما لم يكن المعنى بهذا الشكل ولكن هذا ما أحب أن أوصله بتعليقى السابق

الكورس في ارض الواقع يتمييز بالتفاعل + ستلتزم بالدراسة أكثر

في الأغلب أي دورة دراسية الأفضل أن تكون بأسلوب تفاعلي بين مُحاضر ودارسين، ولكن في بعض الأحيان عندما تتعمق في موضوع بحثي ما، يكون من الأفضل لك الإنفراد بالمراجع والكتب لمدة وبذل الجهد في استخراج المعلومات منها، هذا يثبت المعلومة وفهمها بشكل أكبر.

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

18.7 ألف متابع