بالرغم من فوائدها العديدة، إلا أن أضرار الأجهزة الالكترونية كثيرة جداً هي الأخرى، لاسيما الأضرار الصحية، فتقريباً معظم الأمراض التي نعاني منها كالصداع وآلام الرقبة وآلام العيون خاصة سببها بطريقة أو بأخرى هو الاستخدام المفرط للأجهزة الالكترونية.

قد يظن متابعي مواضيعي خلال الفترة الأخيرة، أنني شخص كاره للانترنت او التكنولوجيا أو الأجهزة الالكترونية بشكل عام، لكنني لست كذلك على الإطلاق، الأمر كله هو أنني أحب استخدام هذه الأشياء لكن لا أحب كونها تتحكم فينا بشكل غير معقول، من المفترض أننا نستفيد من هذا التقدم، لكن لا نجعله شبحاً يلاحقنا ويؤثر سلباً على جميع جوانب حياتنا، لذلك أحاول جاهداً إيجاد حل للتخلص من ذلك، هذه المرة أسأل عن التأثير الصحي.

سأضع بضعة أسئلة لجعل الأمر يسير على المُجيب وعلى القارئ، ومن لديه المعرفة الكافية فليتفضل مشكوراً بالإجابة عليها.

ما اقصده بجهاز الكتروني هو هاتف محمول أو كمبيوتر أو شاشة بشكل خاص.

  • ماهو عدد الساعات الطبيعي للنظر إلى أي شاشة خلال اليوم واللازم عدم الزيادة عليه؟

  • ما هي النصائح التي تقدمها لشخص مكان عمله هو الحاسب، لكي يتجنب مخاطر الاستخدام المفرط للأجهزة؟

  • هل للأجهزة الاكترونية أضرار في حال وجودها بالقرب منّا حتى بدون استخدامها؟

  • هل لعدم استخدام الأجهزة الإلكترونية مطلقاً فوائد صحية؟ هل يجب تخصيص يوم لذلك كل فترة؟

  • هل هناك وقت معين خلال اليوم تكون فيه أضرار استخدام الالكترونيات أكثر من اي وقت آخر خلال اليوم؟ كوقت بعد الاستيقاظ أو قبل النوم مثلاً؟

  • إذا كان هناك شخص يعاني بالفعل من التأثير الصحي لاستخدام الأجهزة عليه؛ كآلام العيون أو الرقبة أو الصداع، هل يجب عليه أخذ وقت مستقطع من استخدامها حتى التعافي؟ أم مجرد التقليل يكفي؟