أصابني اليوم فضول شديد لأن أتوصل إلى أول معلومة سجّلها دماغي بعد تشغيله مباشرة!

ربما كنت مجرد خلايا معدودة وقتها، ولكن حتمًا هنالك معلومة ما يمكن القول عنها أنها أول شيء عرفته بعد وفودي إلى هذه الحياة.

وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، لتعسّر العودة إلى ذكريات مرحلة ما قبل الولادة، فأود أيضًا أن أزيل كل الطبقات من الذكريات التي تراكمت خلال أكثر من عشرين سنة، لأعود إلى أول ذكرى مخزنة في دماغي ولكنها مدفونة تحت الركام.

لماذا أريد ذلك؟ مجرد فضول.

لماذا هذا الفضول؟ لاعتقادي بأن شخصية الإنسان هي نتاج تراكمات معرفية (بكل أنواعها)، كل طبقة تُبنى على سابقتها وتؤثر في طريقة تلقي الإنسان للاحقتها. وفضولي هذا يدفعني لمعرفة الطبقة الأولى التي بُنيت عليها كل الطبقات اللاحقة ولا زالت.