أحتاج هذا الموضوع بشدة شكراً لك

وأنا كنت كذلك بحاجة له فوجدته, فأحببت أن أشرككم به, شكراً لأراجيك.