عدم وجود خلافة إسلامية صحيحة لا يجعلنا نقبل خلافة منحرفة

وعدم إقامة الجهاد الحق لا يجعلنا نقبل بجهاد ذبح المسلمين

وولاء البعض لأمريكا أو ايران لا يجعلنا نوالي خليفة مزعوم

ووجود الظلم ووقوعه علينا لا يسمح لنا بأن نظلم أحداً

والتخلص من الطغاة وإجرامهم لا يجعلنا نقبل بديلا منحرفا

هذه تبريرات الخوارج قديماً وحديثاً

فيا شباب الأمة لا تنخدعوا بهم

ولا تخضعوا كذلك للطغاة المستبدين