الغربية* (نقطة واحدة تغيّر المعنى).. نحتاج زرّ التعديل يا جماعة.

أخيراً ... أحد مناصري زر التعديل -_-

تم التعديل

بعدما رفض خلع نقابها في قاعة المحكمة.

يعني تم سجنها بسبب احتقارها للمحكمة، و عدم تطبيقها لأوامر القاضي

و لكن عداء الصين للأديان لا يقتصر على الاسلام فمن المعروف ان الانظمة الاشتراكية Socialism معادية للأديان المنظمة

و كذلك من المعروف ان الحريات في الصين مقموعة اكثر من الدول العربية ( بعض الشيء )

اذا المقالة عبارة عن بروبجاندا و تدوير للحقائق

( للعلم انا لا احب الصين و لا ادافع عنها و لكن الحق يقال )

يعني تم سجنها بسبب احتقارها للمحكمة، و عدم تطبيقها لأوامر القاضي

بل تم سجنها لأنّها فضّلت تطبيق أوامر ربّها، المرأة التي ترفض خلع نقابها بالشارع من الطبيعي أن ترفض خلعه بالمحكمة أمام الناس، فكلاهما نفس الشيء، ولو أرادت المحكمة التحقق من هويتها فكان يمكنها بكل بساطة إحضار مرأة أخرى، المحكمة حقيرة بالطبع فمن يسجنك عامين بسبب تغطيتك لوجهك هو إنسان حقير.

المقالة ليست بروبجاندا ولكنها إظهار لواقع أنّه عندما يتم منع الحريات الشخصية في البلدان الأخرى على المسلمين فلا أحد يتحدث، بينما عندما يتم عمل أصغر الأمور في البلدان العربية، تجد فورًا مئات حركات حرية التعبير وحرية المرأة والمساواة وو... معاداتهم للديانات الأخرى ليست بنفس درجة عدائهم للمسلمين، عندهم بمجرد إطالة لحيتك قد تدخل السجن، وهناك قانون جديد سمعتُ به من قريب يحظر ارتداء الحجاب في أحد المحافظات.

كل هؤلاء لا أحد يتحدث عنهم، الحركات العالمية لـ"حريات المرأة" لن تتحدث عنهم، ولكنهم فقط سيتحدثون عن قيادة المرأة في السعودية (لا أبرر هذا الأخير، ولكن غضّ النظر عن جريمة كبيرة والتحدّث بصغائر الأمور يجعلها هيئاتٍ موجّهة لأهداف واضحة).

كيف يمكن للمحكمة القضاء بين الناس إذا لم تكن تعرف من يقف أمامها؟ السجن عامان حكم ظالم، لكني لا أختلف مع مبدأ إلزام المتحاكمين بإظهار وجوههم. و الوجه ليس عورةً وإلا لما كان الإسلام ألزم النساء بإظهار وجوههن أثناء الحج وأثناء الصلاة.

أما بالنسبة لــ "جماعة حقوق المرأة في البلدان الغربية" فالصين لا يتبع الغرب ولا يُحسب عليه. كما أن جمعيات حقوق المرأة في الغرب كثيرةٌ ولا تتفق في كل شيء. بعضه يعارض الحجاب بشدةٍ والبعض الآخر يساند حق المرأة في ارتداء ما تريد، جتى لو اختارت تغطية وجهها.

ما أستغربه فعلاً هو أن الكثير من المسلمين يسارعون إلى الحكم على جميع من يخالف آراءهم بشخطة قلمٍ واحدة. كل دولةٍ غير مسلمة تُحسب على الغرب حتى لو كانت في أقصى الشرق وتختلف عن الغرب في سياستها وثقافتها كما بين الأرض والسماء. وحمعيات حقوق المرأة كلّها تكره الحجاب والنقاب وتريد نزعه. يا أخي الدنيا فيها ألوان ودرجات ولست كلها أبيض وأسود.

كيف يمكن للمحكمة القضاء بين الناس إذا لم تكن تعرف من يقف أمامها؟

رجاءً أعيدي قراءة تعليقي فقد وضعت بداخله الجواب.

الوجه ليس عورةً وإلا لما كان الإسلام ألزم النساء بإظهار وجوههن أثناء الحج وأثناء الصلاة

هنا دخلنا في دار الإفتاء، أنتِ حرّة فيما تعتقدينه، ولكن من ترتدي النقاب فلها الحق أن ترتدي ما شاءت وسواء كان فرض بنظرك أو لا فالأمر راجع لصاحبه.

الصين ليست من البلدان الغربية ولكنني أتحدث عن الدول اللاشرق أوسطية وليس عن أوروبا وأمريكا بالتحديد (هل حقًا نحتاج لتوضيحها؟) ، الجميع يعلم أنّه هناك أجندة واضحة وراء جمعيات حريات المرأة بالعالم العربي، جمعيات حقوق المرأة فعلًا تكره الحجاب والنقاب وتريد نزعه، بينما عندما تريد المرأة بنفسها أن تنتقب ويتم منعها، لا نسمع لهم حسًا، هذا هو المقصود، ازدواجية المعايير.

ما أستغربه هو كيف أن الكثير من المسلمين يظنون فعلًا أنّه هناك جمعيات دولية تهتم لهم ولحقوقهم بينما يتم إبادتهم من مشارق الأرض لمغاربها تحت نفس النظام، ثم يتهمون كل من يتحدث عن الأمر بتصديق المؤامرة، إنّها ليست مؤامرة، بل هيمنة، وتجنيد هذه الجمعيات موجود بهدف تعديل أفكار ومعتقدات المسلمين حول العالم، ويا للهول كيف يصدق بعض المسلمين الأمر. ويا للهول كيف غسلوا عقول ملايين الناس على امتداد مشارق الأرض ومغاربها.

"هنا دخلنا في دار الإفتاء، أنتِ حرّة فيما تعتقدينه، ولكن من ترتدي النقاب فلها الحق أن ترتدي ما شاءت وسواء كان فرض بنظرك أو لا فالأمر راجع لصاحبه."

نعم هي حرةٌ فيما تعتقد لكن العالم ليس ملزماً باعتقادها. عندما تضع الدولة القوانين فليس عليها أخذ معتقدات كل أقليةٍ في الاعتبار. قل لي كم من البشر على ظهر هذا الكوكب يرفضون إبداء وجوههم للجنس الآخر. عددهم لا يصل حتى جزءاً من الألف. المنطقي إذاً أن واضعي القوانين لن يلقوا لهذه الأقلية بالاً. أما كلامك فيوحي بأنك تعتقد العكس، بأن كل قوانين الدنيا وُضعت "مجاكرة" للمسلمين.

طيب، أنا أعيش في اسكاندينافيا وهنا اتفق عدد من الناس على يومٍ في السنة لدعم حق المرأة في لبس الحجاب، وكل عامٍ في ذلك اليوم تمتلأ المواقع الاجتماعية بصور غير المسلمين من النساء والرجال واضعين الحجاب على رؤوسهم دعماً للمحجبات. ومنذ سنواتٍ رفض سائق حافلةٍ السماح لامرأةٍ ترتدي النقاب بصعود الحافلة فقامت الدنيا وقعدت، وأعلنت شركة النقل أن للمنقبات الحق في صعود الحافلة ككل الناس. وفي أحيان أخرى يهاجم البعض الإسلام والمسلمين ويشتغل الإعلام بمساوئنا ومشاكلنا إلخ. هكذا الناس؛ مختلفون ومتباينون في آراءهم ولا يمكنك وضعهم جميعاً في قالبٍ واحدٍ ووضع طابعٍ عليهم.

العالم لا يدور حولنا نحن المسلمين، لا تمجيداً لنا ولا تخطيطاً لتدميرنا. البعض يتفق معنا والبعض لا يفعل. البعض يحترمنا والبعض يكرهنا، والأغلبية لا تهتم أصلاً لأمرنا لأنهم مشغولون بالتفكير فيما سيطبخون لعشاءهم الليلة. وقد تتفق مصالحنا مع مصالحهم أحياناً فيتعاملون معنا وقد تتعارض مصالحنا مع مصالحهم في أحيان أخرى فيحاربوننا. حتى الكفار لمّا حاربوا الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعلوا ذلك حباً لآلهتهم وإنما حباً لمصلحتهم وأرباحهم المالية التي يجلبها لهم حج الناس إلى آلهتهم وقرابينهم لها.

"ويا للهول كيف غسلوا عقول ملايين الناس على امتداد مشارق الأرض ومغاربها."

منذ إثني عشرةً سنةً وأنا أعيش هنا، لا أحد أمرني بنزع الحجاب ولا أحد أمرني بالتوقف عن الصلاة. لي أصدقاء غير مسليمن يهنأونني بأعياد المسلمين ويشترون اللحم الحلال أو السمك عندما أزورهم. أدرس في الجامعة على حساب الدولة وأجد التعامل الطيب من زملائي في الدراسة. وكلمّا أزور بلدي في العطل أجد الأوساخ في الشارع وشكاوى أهلي من مشاكل العيش والفساد في الإدارات والمدارس والجامعات. هل أحتاج بعد هذا غسيل دماغٍ لأرى أن الناس ليسوا خيرين وأشراراً كما ترسمهم الخرافات.

نعم هي حرةٌ فيما تعتقد لكن العالم ليس ملزماً باعتقادها. عندما تضع الدولة القوانين فليس عليها أخذ معتقدات كل أقليةٍ في الاعتبار

حقًا؟ إذا ذهبت إلى إيطاليا مثلًا وكانت الأكثرية من النساء لا يلبسون الحجاب (لأنهم غير مسلمين أساسًا) فيجب على الجميع ألّا يلبس الحجاب لأن عددهم لا يتجاوز واحد من ألف؟ هل تتحدثين بجدّية؟ لا أحد ألزم العالم بمعتقدها، هي تريد أن تضع قطعة قماش على رأسها، ما شأنك أنت أو غيرك؟ لم نطالب بأن تحكم تلك الأقلية البلاد، كل ما طالبنا به هو أن يكون لها الحق في ارتداء الثياب التي تريدها، صعبة؟ أنت محجبة حسب ما قلتيه في تعليقاتك، ما رأيك أن يأتي أحدهم ويأمرك بنزعه بحجة القوانين وبحجة أنكِ لا تمثلين سوى واحد بالألف وفق ما تقولينه؟ ألن تشعري بنفس الشعور الذي تشعر به أختكِ المنقبة ؟ ألن تغضبي وتشعري بنفس الشعور الذي نشعر به نحن؟

طيب، أنا أعيش في اسكاندينافيا

الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، "أنا أعيش".. "أنا أعرف بعض الناس يدعمون المسلمين".. الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، الحالة الافتراضية لدول العالم الأخرى هي عكس ذلك.

العالم لا يدور حولنا نحن المسلمين، لا تمجيداً لنا ولا تخطيطاً لتدميرنا.

العالم العادي بالطبع لا، مدير الـstart up الفلاني بالطبع لا يهمه ديانتنا أساسًا، ولكن القيادات فبالطبع نعم، انظري لبلدان الشرق الأوسط وستعرفين، هي ليست "مؤامرة" بل هيمنة، هل تعتقدين أنّ دولنا أساسًا "مستقلة"؟ هي محتلة وتحت 70 احتلال، وعندما تكون البلاد تحت 70 احتلال فلا تتوقعي شيئًا في هذه البلاد سوى الإزعاج.

منذ إثني عشرةً سنةً وأنا أعيش هنا، لا أحد أمرني بنزع الحجاب ولا أحد أمرني بالتوقف عن الصلاة

أعيد وأكرر لك، الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، كونكِ تعيشين برياحة منذ 12 سنوات فهذا لا يعني أن جميع النساء غيرك حول العالم يعيشون برياحة، لا تعممي حالتك على الجميع، هناك فعلًا العديد من الدول حول العالم التي يعيش فيها المسلمون بشكلٍ أفضل بكثير من أوطانهم، ولكن أعجب كيف تتهمينني بوضع الجميع في قالب واحد بينما تقومين أيضًا بوضع جميع الدول حول العالم بقالب واحد؟ كوستاريكا لا تهتم لنا سواء كنّا مسلمين أم لا، ولكن روسيا، الصين، أمريكا وأوروبا بالطبع ليسوا مثل كوستاريكا.

هل أحتاج بعد هذا غسيل دماغٍ لأرى أن الناس ليسوا خيرين وأشراراً كما ترسمهم الخرافات

مجددًا: لا أتحدث عن الناس "العاديين" بل عن الدول الحاكمة ولا أتحدث عن الأصدقاء وعامة البشر بل عن أنظمة الحكم التي بيدها التخطيط والسيطرة والتنفيذ، إذا كنتِ لا ترين ما يفعله الغرب (الغرب كله، جميع الدول غير الشرق الأوسط) ببلدكِ فحينها هناك فعلًا عملية غسيل حصلت، بلادنا فعلًا سيئة من جميع النواحي، حتى الحريات الدينية غير مكفولة، ربما تكون الحرية الدينية في كوستاريكا أفضل من مصر، لا نعترض على هذا هنا، بل انظري لقضية المسلمين الثلاثة في أمريكا وانظري للفرق بينها وبين القضايا الأخرى لتعرف ما يحصل حقًا.

"حقًا؟ إذا ذهبت إلى إيطاليا مثلًا وكانت الأكثرية من النساء لا يلبسون الحجاب (لأنهم غير مسلمين أساسًا) فيجب على الجميع ألّا يلبس الحجاب لأن عددهم لا يتجاوز واحد من ألف؟"

لا، لأن ذلك سيكون تدخلاً في الحرية الشخصية. لكننا هنا لا نتحدث عن امرأةٍ تمشي في الشارع. نحن نتحدث عن امرأة تقف أمام قاضٍ وترفض أن تكشف عن وجهها. أنت تريد من المحكمة أن تقوم بعمل إجراءٍ خاصٍ لها لأنها تعتقد أن وجهها عورة، وهذا غير منطقي. ماذا لو كانت هنالك ديانة تحرّم على الناس الملابس، هل تتوقع أن هنالك دولةً ستسمح لمتبعي هذه الديانة أن يخالفوا قانونها ويمشوا عرياً في الشوارع؟

على الإنسان أن يختار معاركه، وغطاء الوجه الذي يجب على المرأة أصلاً أن تنزعه اثناء الصلاة والحج لا يستحق هذه المعركة. كان بإمكان المرأة أن تكشف عن وجهها ليتحقق القاضي من هويتها وينتهي الأمر. القاضي كان ظالماً جداً في حكمه، لكن هذه الصين. الحريات الشخصية ليست على قائمة أولوياتهم للأسف.

"ولكن أعجب كيف تتهمينني بوضع الجميع في قالب واحد بينما تقومين أيضًا بوضع جميع الدول حول العالم بقالب واحد؟"

لم أفعل ذلك. ما أقترحه هو أن تنظر للأسباب والبيئة التي تحيط بالحدث. أنت استنتجت ببساطةٍ أن المرأة ظُلمت لأنها مسلمة متناسياً أن الحدث كان في دولةٍ تفرض على الناس عدد الأطفال الذين يمكنهم إنجابه، وما هذا إلا مثالٌ بسيط على تعسف تلك الدولة على مواطنيها. ثم أدخلت جمعيات حقوق المرأة في الموضوع مع أن الحدث صار في الجة الأخرى من الكوكب. يعني إذا أنشات أنا جمعية حقوق مرأة في تونس مثلاً، هل أُحاسب إذا ضرب رجلٌ أسترالي زوجته؟ حاسب جمعيات حقوق المرأة العربية على سكوتها عمّا يصير في البلاد العربية (وهو أكثر من شعر الرأس)، أمّا ما يحدث في الصين فحاسب عليه الجمعيات الصينية :)

أنت تتكلم عن الصين يا رجل الصين أسوء من أسوء نظام عربي و بالمناسبة الصين دولة شرقية لا علاقة لها بالحريات بالدول الغربية

الحجاب فرض . النقاب عادة وعرف اجتماعي من المفترض احترامه لكن العرف محل تطبيقه في حساب الفقهاء يكون في بلدك .

في بلاد الناس انت مطالب ان تطبق الفروض وحسب والحجاب فرض والنقاب عرف وعادة .

اقرأ البخاري ومسلم والكتب الستة لم ترتدي امهات المؤمنين النقاب قط . هناك حجاب لما فُرض و انا لست ضدالنقاب . انا ضد جعله فريضة اخرى .

لهذا هي لم تسجن لانها اطاعت اوامر ربها لان الحق تعالى لم يفترض النقاب بل الحجاب . وقال الفقهاء مستنطبين ان العرف نحترمه لكن العرف يكون في البلاد التي انت فيها . لما تكون خارجا حافظ قدر الاستطاعة على الفروض المتفق عليها عموم الأمة .

اقرأ البخاري ومسلم والكتب الستة لم ترتدي امهات المؤمنين النقاب قط . هناك حجاب لما فُرض و انا لست ضدالنقاب . انا ضد جعله فريضة اخرى .

طيب وهل قرأتها أنت؟ هل قرأتها حقًا أم فقط تردد ما سمعته هنا وهناك؟ جميع أمهات المؤمنين كانوا منتقبات بلا أي استثناء، ابحث قبل أن تقول مثل هكذا كلام على أمهات المؤمنين: http://ar.islamway.net/fatwa/37971/%D9%84%D8%A7-%D9%86%D8%B2%D8%A7%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%86-%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A-%D8%B5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85-%D9%83%D9%86-%D9%85%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D8%AA

لهذا هي لم تسجن لانها اطاعت اوامر ربها لان الحق تعالى لم يفترض النقاب بل الحجاب

النقطة هي أن الأمر به خلاف، ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين وغيرهم أوجبوه، غيرهم رأوه مستحب كالعلّامة الألباني والقرضاوي، بعضهم قال أنّه غير واجب، طيب لماذا تريد أن تفرض رؤيتك الفقهية عليها وتأخذ فقط برأي الغير واجب؟ هي تعتقد أنّه فرض لأنها أخذت بكلام العلماء، وأنت تعتقد أنه ليس كذلك لأنّك أخذت بكلام علماء غيرهم، لماذا تريد فرض رؤيتك الفقهية ورأي مجموعة محددة من العلماء على غيرك؟ النقاب ليس عادة، فكما قلت لك هناك علماء أوجبوه وعلماء جعلوه مستحبًا وغير ذلك.

قال الفقهاء مستنطبين ان العرف نحترمه لكن العرف يكون في البلاد التي انت فيها . لما تكون خارجا حافظ قدر الاستطاعة على الفروض المتفق عليها عموم الأمة .

يعني في السعودية البنت تكون منقبة، في سوريا تصير محجبة، في أمريكا تخلع الحجاب؟ قلتُ لك أنّه ليس عادة بل هناك العديد من الآراء الفقهية لعلماء مسلمين أوجبوه، من يعتقد بالوجوب سيغطيه ومن لا يعتقد به فلن يفعل، ولكن لماذا تجبرهم على رأيٍ واحد فقط؟

بن تيمية وابن باز وابن عثيمين لا يمثلون عموم الأمة وثمانون عالماً ممن اتوك وعلموهم وعلمونا الحديث من بينهم الرواة العشر للقرآن لم يروا بذلك مطلقا . هؤلاء اتوا متاخرين وخرجوا بفرضية فرضه وهو لم يكن مفروضاً أساسا وأصلا . فابن تيمية ليست حجة . ورأيه ياخذ به أقلية لكن أغلبية المسلمين الذي قال فيهم المصطفى فعليك بالسواد الأعظم لم يروا ذلك .

بن تيمية وابن باز وابن عثيمين و الألباني والقرضاوي لهم منهج فكري متطرف . ولو كنت تتبع ارائهم لما جاز لك الاتصال اصلا لا بالانترنت ولا بغيره . لذا المسالة ليست في الخلاف الفقهي لان الامر يدور مع الاباحة . فهناك فرق كبير يا عزيزي بين التشدد وبين الحق .

لما يقول بن عثيمين انه واجب يعني ان 95 بالمئة من نساء الجزائر يفعلون ما ليس بواجبا وهن اثمات ولا شك بذلك ولا عذر بالجهل .

اما لما تقول عموم الأمة انه ليس فرضا بل عادة فمن ارتاده لا شيء عليه . هناك فرق دقيق بين ان توجب الاشياء يا صديقي لانك انت وهم من يفرض رأيهم لا من يقول بالاباحة .

ومن هم هؤلاء العلماء إذًا؟ كون هؤلاء "متطرفون" بالنسبة لك فهي مشكلتك فهم ليسوا متطرفين لدى غيرك، النقاب على مدى التاريخ اختلف الفقهاء فيه وهو ليس رأي ابن تيمية وابن باز والألباني وحدهم، أصلًا ما تعريف التطرف لك؟ هل هو أي شيء غير "الإسلام الوسطي الكيوت الجميل" التي تريده؟ أمهات المؤمنين كانوا منقبات، وأمهات المؤمنين هم قدوة لكل فتاة وامرأة مسلمة، فمن يقول بوجوب أو باستحباب وضعه فهو يقتدي بنساء الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا هو ما علمهم وأمرهم به الرسول، ولو كان الرسول يرى أنه ليس واجبًا لقال لهم أن يخلعوه، ثم عدم المؤاخذة: هل هكذا تحكم على الأمور؟ "هؤلاء متطرفون لن آخذ منهم شيئًا"؟ نعوذ بالله أن نتبع الهوى.

عموم الأمة لا معنى له فمعظم الناس بالقرآن فاسقون أو لا يعلمون أو ظالمون أو أو.. ، الذي له معنى هو علماء الأمة، وعلماء الأمة على مدى التاريخ كان لهم اختلاف حول هذه المسألة، ولذلك من المحال أن تأتي وتفرض رأيك "التحرري" على غيرك بحجة عدم الوجوب رغم أنّه هناك نسبة هائلة من العلماء أوجبوه وآخرون استحبوه.

أنا لم أفرض شيئًا، الحجاب واجب مثلًا لأنه متفق على وجوبه على مدار التاريخ وهناك عشرات الأدلة عليه.. ولكن النقاب مختلف عليه وبالتالي لا مانع من أن تكون المرأة محجبة أو منقبة، فالمرأة هي التي تتبع هذا الرأي أو ذاك عندما تظن أنه الأقرب للصواب ولا أحد فرض عليها النقاب، هي من اختارت أن تلبسه ويجب عليك أن تحترم إرادتها في وضعه على وجهها.

رأيي ليس تحرريا . أنت تفرض النقاب الان بقولك انه واجب . وانت تخلط خلطا واضحا بين عموم الامة وعموم البشرية يا صديقي، اكثر الناس في القران تحكي عن البشرية في مواضع وعن المنافقين في اخرى والناس توجه للانسانية في الغالب الاعم في الفاظ القرآن الشريف ، اما امة سيدنا محمد عليه السلام فلا تجتمع على الخطأ حفظا من الله لها لان اجماعها حجة . لهذا كانت في الامور التي هي الاغلبية تعتبر قوة للرأي الفقهي ما دام الاجماع وهو الاتفاق الكامل حجة .

تقول لي ان المسألة من القديم كانت نقابا حسنا ائتني بنصوص -ليس احاديث لان الرابط الذي وضعته تجاهل تماماُ صحة وسند الحديث وهذا ما فطن له من تتبعه وهو الالباني فقال بالاستحباب اذ لو صح عنده السند لم يقل الا بالوجوب قطعا - وهذا من باب من فيك ندُينك

اعطني اراء الفقهاء الذين تلقتهم الامة بالقبول رايهم الفقهي الكامل في وجوب النقاب كالنووي ومالك بن انس والاوزاعي وابو حنيفة وبن حنبل والليث بن سعد واخرون ممن لا شك في حفظهم و ثقتهم وتثبتهم وحصافة الراي و هم من قبل محمد بن عبد الوهاب الذي خرج من عبائته من تسميهم علماء الامة .ولا تقل لي نترك الحديث النبوي ونلتفت لقول العلماء لان الحديث لا يعتبر حجة ما لم يصح وما لم نستنبط منه كل معطياته ونستقرأه في سياقه الصحيح تماماً . فلا حجة الا للصحيح المتواتر او الصحيح او الحسن المعضود بغيره او عمل اهل المدينة من التابعين في مذهب الامام مالك بن انس رحمه الله.

يا عزيزي رجاءً أعد القراءة، أنا قلتُ في جميع تعليقاتي أن "الأمر مختلف عليه" ولم أفرضه بقوله أنه واجب، أنا قلت أنّه هناك علماء وأمهات مؤمنين قالوا بوجوب الحجاب، وقلتُ أيضًا أنه هناك غيرهم قال باستحبابه، وغيرهم قال بعدم وجوبه، أين الفرض الذي فرضته أنا؟ هل نتحدث نفس اللغة؟ اجتماع أمة محمد صلى الله عليه وسلم هو للعلماء وليس للأمة، علماء الأمة لا يجتمعون على خطأ بينما الأمّة العادية والناس العاديون يمكن أن يجتمعوا على خطأ وبالتالي لا أحد يهتم لرأي عوام الناس وإجماع الأمة ليس حجة بل إجماع علماء الأمة هو الحجة.

الأحاديث موجودة وهناك شيء اسمه "جوجل"، خذ نص الحديث وضعه في مربع البحث واقرأه، هناك أحاديث عن عائشة رضي الله عنها بصحيح البخاري ولا وقت لدي لأحضر لك سند ومتن عشرين حديث بينما تجلس متكئًا على أريكتك.

يعني سبحان الله، أحضر له آيات وأحاديث وقول أمهات المؤمنين وما كان الصحابيات يفعلنه ويقول لي أحضر لي من النووي والأوزاعي، يا عزيزي أنت تتبع هواك، تناقش بالأدلة بغير معنى وحتى لو أحضرت لك سندًا لحديثٍ معين فلن تعرف من هؤلاء أساسًا ومع ذلك تقول أحضر لي السند وكأنّه غير موجود، لا تكن مثل جماعة الموسيقى "الحديث معلّق" وهو لا يعلم أصلًا معنى الحديث المعلق.

أعيد: أنا لم أقل بالوجوب، أنا قلتُ أنّه هناك أدلة على الوجوب قالها العلماء، وهناك أدلى للاستحباب قالها غيرهم، وهناك أدلة لغير الوجوب قالها غيرهم، اختر ما شئت والله يحاسبك وحدك.

-2

القول بالوجوب مردود . واجماع الأمة لديه تحليل كبير . لأن العامة الذين تقول عليهم انهم عامة لو كانوا في عرف لا يخالف الدين ، جاز . كما الاخ بن باز يحرم المولد النبي ويجيز العيد الوطني للسعودي .

بالمناسبة لم أمس شخصك بأي قول . ولن أفعل . لم اقل انك تدعم السعودية او تتمذهب بفكرهم . انت تكلمت هل للمسلمة ان تنتقب ببلد وتنزعه في اخر اخبرتك ان اميراتهم لا يفعلن ذلك . ولست اتكلم في السياسة ولا اهتم بها مطلقا وكل فاعل فعل فعلا انما حسابه على ربه .

الاختلاف يكون عادي بلا مشاكل يا اخ محمد لما يكون القول بين الكراهة ، و المستحب والمباح . اما احدهم يقول واجب والاخر يقول لا ، فان هذا لا يجتمع .

لماذا ؟ لانك لو كنت في حسبة المؤمنين لوفرضنا ان هناك دولة تدين بدين الاسلام بوفاق تام . لكنت تعزر النساء لانهن لا يرتدين النقاب . فان قلت لي لا لا يحق لي ان احكم بمذهبي فانت هنا لا تعرف بن عثيمين ولا بن باز ولا بن تيمية لانهم يقولون انه يجب فعل الواجب قوة ان امكن . ولما لم تكن هناك قوة تؤديهم قالوه بلسانهم .اما لو كنت انا والاخرين الذين يقولون انه ليس بواجب مهما كان تفسيرهم وتفسيري الذي اتبعه هو أنه عرف وهو كلامُ جمهور العلماء فاني لو رايت منقبة وكانت بيدي المقاليد لم افعل شيئا لاني لا ارى بذلك بأسا.

فالمشكلُ مشكل حقًّا و عويص فالاختلاف لو كان بين المكروه والمباح او المستحب صح أما بين الواجب و المباح فلا .

القول بالوجوب غير مردود عندما يكون هناك كمّ هائل من الأدلة لدى كلا الفريقين، وعندما يتنباه كبار العلماء على مرّ التاريخ ويكون هناك أحاديث وآيات، قلتُ لك أن الجميع له زلات وكونه هناك زلات لا يعني أن ما سبق خاطئ، إجماع الأمة لا يعني شيئًا بل إجماع علماء الأمة.

أنت تتحدث عن السعودية، والأميرات، وتقول بأنني أروج لمذهب متطرف متشدد رغم أنه لا علاقة لي به، كون أميراتهن لا يفعلن ذلك فهل يعني شيئًا حقًا في ميزان الشرع؟

هذا الخلاف موجود في العديد من القضايا الشرعية الأخرى، الأمر لا يتعلق بالحجاب، لا يمكنك بكل هذه البساطة وببضع كلمات أن ترفض هذا الرأي بالمرّة وله جمهور الطويل والعريض.

لم أكن لأعزر النساء طالما أن الأمر مختلف عليه :) وطالما أن الجمع بين الأقوال غير ممكن في هذه الحالة وبالتالي كان يمكن لأي مرأة أن تختار بين الحجاب وبين النقاب، السعودية مثلًا ورغم كل الانتقادات تفرض الحجاب ولا تفرض النقاب على حد علمي (رغم أن السعودية ليست دولة إسلامية مطلقًا ونتفق بهذا) وهم لا يعزرون الغير منتقبة مثلًا، وبالتالي حتّى غيرك لن يرى بذلك بأسًا، الأمر اعتقاد شخصي لا أكثر في هذه الحالة، وطالما الأمر به خلاف وبه اجتهاد لعلماء ولا يمكن الجميع بين الأقوال فلا بأس بتاتًا ولا مشكلة.

لا مشكلة في الأمر . ما دامت لن تعزر احدا فانت حر في ما تذهب اليه ولي نفس الحق . استفدت منك وتحياتي القلبية لك .

الحكومة الصينية تكن العداء لمسلمي غرب الصين أو منطقة تركستان كما يسميها أهلها، ويمارسون أنواع القمع على المسلمين هناك، من ناحية أخرى مسلمي الصين في الداخل، أو من عرقيات الصين يمارسون دينهم بحرية أكبر، في حين أن مسلمي غرب الصين يجدون صعوبة في ممارسات العبادات اليومية ومنها الصيام في رمضان.

طيب هناك دول اسلامية تغصب الجميع على ارتداء الحجاب مثل السعودية، هل هذه تعتبر حريات في البلاد العربية والاسلامية؟

لا يمكنك ان تأخذ مثالا كهذا من الدول الغير عربية وتقول ان هذه الدول ضد الحريات وتتناسى ان دولنا مليئة بالأفكار والقوانين والممارسات المنافية للحقوق تماما. اذا اردنا أن نغير أو نتحدث عن عدم المساواة، أرى أنه من الأولى أن نتحدث عن الأمور التي تحدث في بلادنا اولا والبدء بإصلاحها، بدل التركيز على البحث عن أمور تتنافى مع الحريات في بلاد أخرى والشعور بالإنجاز لان البلاد الاخرى لديها ممارسات لا تتماشى مع الحقوق التي نطالب بها.

عندما تتحدث عن مجتمعات ترى المرأة المحجبة كمثال جيد وترى المرأة الغير محجبة غير عفيفة وممكن أيضا الحديث بسوء أكثر عنها بمجرد النظر الى لبسها فأنت لا تتحدث عن مجتمع راقي ينظر الى الجميع نظرة متساوية. عندما يتم اجبار مرأة لا تريد الرجوع الى زوجها بالرجوع الى بيته "بيت الطاعة" فهذا يبعد كل البعد عن الانصاف والحقوق. عندما ينظر المجتمع بازدراء للمرأة المطلقة والعزباء "العانس" فأنت تنظر الى مجتمع يحتقر المرأة أكثر مما يكرمها. وعندما تنظر الى مجتمع عنده "جرائم شرف" فهذا مجتمع قاسي لا يمت للرحمة بصلة. هذا وغيره الكثير من الممارسات التي تنتهك الحقوق. لا تستطيع أن تأتي وتعترض على شيء حدث في محكمة (وانا شخصيا لا ارى فيه أي خطأ، لانه يجب التعرف على الشخص الموجود وتغطية الوجه لا تساعد على هذا.) ثم تتناسى الحقوق الانسانية الاساسية المنتهكة في بلادنا.

شخصيا، يستفزني جدا اهتمامنا بالحجاب واللبس والمظاهر أكثر من حقوق الانسان الاساسية غير المتوفرة في كثير من الدول العربية. لا اعترض على الاهتمام بالمظهر واللبس والحجاب اذا كانت هذه من اهتماماتك والاشياء التي تؤمن بها، ولكن لا يعجبني ابدا جعله أهم شيء ننظر اليه في بلادنا ويغلو له الدم العربي ويفور، متناسيا أشياء أهم بكثير علينا العمل على اصلاحها. لا اجد العالم العربي يتقدم بأي شيء، بالعكس هو يتراجع أكثر مع مرور الزمن، ربما علينا اعادة النظر فيما هوه مهم وما هو اقل اهمية. ربما علينا اعادة النظر في حقوق الانسان المتوفرة في وطننا والعمل على انتقادها واصلاحها، ثم النظر لحقوقنا المتوفرة في بلاد اخرى. لن ينظر لنا احد عندما نصرخ مطالبين بحقوق المرأة بتغطية وجهها اذا اختارت ذلك في المحكمة في بلد اخر، اذا كنا نحن انفسنا ليس عندنا حقوق للمرأة في بلادنا ونجبرها متى اردنا على الاشياء التي تحلو لنا ونراها مناسبة، والادهى من ذلك نقرر متى بإمكاننا أخذ حياتها بأيدينا بحجة "الشرف"

البلاد الإسلامية والعربية؟ هل هي نفسها التي قتل فيها أكثر من مليون إنسان في السنوات الأربع الأخيرة دون أن يحرّك أحدهم حسًا؟ هل نتحدث عن هذه البلاد؟ لأنّه إن كنًا نتحدث عن هذه البلاد فمسألة الحجاب والنقاب والحريات هي مجرد هراء أمام الدماء التي تسيل أصلًا بغير وجه حقّ والناس بالسجون. هل تطبيق السعودية لفرض الحجاب هو أمر صواب؟ لا أعلم، إن كان الشرع يحثّ على هذا فعلى جميع المسلمين احترامه ومن يخالفه يكون قد خالف قوانين الله نفسه، وإن لم يكن واجبًا فحينها هي دولة لا تطبق الشرع بحذافيره بل تغالي بالأمور، الشرع هو من يجيب وليس السعودية أو أنا.

لاحظي أنك تتحدثين عن المجتمعات، المجتمعات هم الشعوب، إن كان الشعب به هذا النوع من الجهل فتلك مشكلة مجتمعية يجب على ذلك المجتمع إصلاحه ولا نتحدث عنه هنا بل عن الدول، بلادنا العربية تقتل وتقصف وتعتقل فهل سآتي وأتحدث عن "الحجاب والنقاب" في هذه البلاد؟ سأبدو سخيفًا ولذلك بالطبع لن أفعل، ولكن في البلاد الأخرى التي يتشدقون بها بهذه الأمور فبالطبع سأفعل لأنهم يدعون عكس ما يزعمون. تغطية الوجه بالمناسبة ليست مشكلة بالمحكمة كما قلتُ مسبقًا فقد كان بإمكانهم ببساطة إحضار امرأة.

العالم العربي لا يتقدم، طيب هل تساءلتِ يومًا عن السبب؟ أعلم أنّه نحن، ولكن يا ترى: أليس هؤلاء المتشدقون بالحريات لهم أيضًا نصيبٌ من دمار هذه البلاد وخرابها؟ ألا ترين أنهم يخربون هذه البلاد ويطورون بلادهم ويتفاخرون بالحريات ثم عندما نأتي لنتحدث يقولون انظروا لبلادكم رغم أنهم هم من دمروها كالعراق مثلًا؟ بالطبع لن أهتم لمسألة النقاب في بلدٍ تغتصب فيه النسوة بالسجون، ولكنني سأهتم بالنقاب عندما يكون هناك بلد يدعي الحرية والديموقراطية..

لكنني سأهتم بالنقاب عندما يكون هناك بلد يدعي الحرية والديموقراطية..

"الصين" بلد أشتراكي يدعي والديموقراطية !!!

هل انت جاد ام انك نسيت ان تتحدث عن الصين ؟

لا أتحدث عن الصين فقط بل عن كل البلاد الغربية.. قصة المسلمين الثلاثة بأمريكا مثالٌ آخر على الديموقراطية المزعومة..

هل يجب أن أقوم بكتابة تعريف لكل مصطلح وأرفقه كـattachment هنا؟ نحتاج تطوير أرابيا بشكل سريع.

قصة المسلمين الثلاثة هي مثال سيء جدا على ادعائك ان الديمقراطية غير موجودة حيث انه تم الحكم على القاتل بالاعدام. والجامعة التي كان فيها هؤلاء المسلمين الامريكيين بدأت مشروع منح دراسية للطلاب على شرف الطلاب الثلاثة الذين قتلوا وتحمل اسماءهم. كما أن العديد من الناس خرجوا في مسيرات للاعتراض على ما حصل.

http://www.wncn.com/story/28157856/ncsu-to-set-up-scholarship-to-honor-chapel-hill-shooting-victims

وسائل الإعلام، الفرق بين شارلي إيبدو وهذه القصة.. ولا أعتقد أننا بحاجة أصلًا لتوضيح أن الديموقراطية المزعومة مجرد هراء، سواء في أمريكا نفسها للأمريكيين أو عندما يحاولون تصديرها لنا نحن كما في العراق..

لا أتحدث عن الصين فقط بل عن كل البلاد الغربية

و لكن الصين ليست بلاد غربية

قصة المسلمين الثلاثة بأمريكا مثالٌ آخر على الديموقراطية المزعومة.

هل تقصد الحادثة التي قتل بها 3 مسلمين ؟

و ما دخل هذا بالديموقراطية و حقوق الانسان ؟

و لكن الصين ليست بلاد غربية

غربية بالنسبة لي هي كل بلاد لا يكون أغلب سكانها مسلمون، فيتنام بلد غربي رغم أنه لا علاقة لها بالغرب الأمريكي الأوروبي.

هل تقصد الحادثة التي قتل بها 3 مسلمين ؟

نعم، ما دخلها؟ ردود الأفعال والتعامل معها.

غربية بالنسبة لي هي كل بلاد لا يكون أغلب سكانها مسلمون

يبدو انني يجب ان اطلب قاموسك الخاص عن الحوار معك

نعم، ما دخلها؟ ردود الأفعال والتعامل معها.

لو استشهدت بالحادثة في اثبات ان امريكا عنصرية لقبلتها

و لكن القصة بدون معني في حوار عن حقوق المرأة و احترام القانون

يبدو انني يجب ان اطلب قاموسك الخاص عن الحوار معك

ولهذا نحتاجُ ميّزة رفع الملفات بأرابيا، خاصةً أنني بحاجة لقاموسك لتعريف كلمة الإيمان :)

لو استشهدت بالحادثة في اثبات ان امريكا عنصرية لقبلتها

لم أكن أتحدث عن الصين فقط بل عن البلاد الغربية (وفق تعريفي بشكل عام) عندما رددت على التعليق الأول السابق ولهذا لم يكن هناك مانع منها.

لدي فلم لأشاهده الان، لذا لن اكمل هذه pointless arguments ... اقصد هذا النقاش المفيد جدا

تصبح على خير و لكن سؤال قبل ان اذهب، هل لديك صلاحيات مشرف هنا ؟

لا، لو كان لي صلاحيات إشراف لقمتُ بتعديل العنوان :3

البلاد العربية التي تقول انها تهاجم، لو لم تكن منقسمة ومليئة بالمشاكل فيما بينها لما كانت هدفا سهلا لهذه البلاد.

لا تستطيع ان تقول ان الناس يجب ان يكونوا احرار في لبسهم النقاب في بلد اجنبي ولكنهم ليسوا احرار في عدم لبسه في بلد عربي اسلامي، الحريات تكون في الاتجاهين وليس باتجاه واحد على مزاجنا وهوانا. اذا كنت تتذرع بأنه بلد اسلامي ويجب تطبيق القوانين حسب ما نراه كمسلمين مناسب، اذا عليك أن ترى ان بلد متل أمريكا متلا بلد مسيحي واذا منعوا الحجاب لا يجب أن تعترض نهائيا!

ليس هناك شيء اسمه حرية لي وقمع للاخرين! اذا كنت تريد الحرية لك كلبس الحجاب، عليك بتقبل حرية الاخر بعدم لبسه.

بالنسبة لعدم تقدم الوطن العربي فأنا اراى أنه وبشكل رئيسي بسبب اهتمامنا بالشكل والمظهر والشرف والعار وماذا سيقول الناس عنا أكثر بكثير من الانجازات ومساعدة الاخرين وبناء مجتمع متكاتف يساعد بعضه البعض ويتحمل اراء مختلفة ويعطي الحرية والمساحة للاشخاص بالتفكير المفتوح بدل تقييدهم بأشياء معينة ثم نتساءل لماذا ليس هناك ابداع. عندما نصل الى هذه المرحلة من تقبل بعضنا البعض بالرغم من اختلاف الاراء لن يستطيع أحد أن يتجرأ على جعل بلادنا هدفا لحربهم وهجومهم وسيفكروا ألف مرة عندما يرون أن هناك تعاون وتكاتف واحترام وتنظيم ودعم.

أنا شخصيا أعيش حاليا في أمريكا واعتبر ان لديهم الكثير من الاشياء التي يجب أن يصلحوها، وهم بعيدون كل البعد عن الكمال. ولكنهم في نفس الوقت في موقع قوي من ناحية تكنولوجية واقتصادية وسياسية، أكثر بكثير من أحسن بلد عربي ونحتاج للكثير لنصل الى شيء يقارب ما هم فيه. وكل مرة أذهب بها الى فعالية اقابل اشخاص اذكياء جدا يعملون على افكار ومشاريع رائعة وتجد العشرات من الاشخاص الذين يريدون مساعدتهم. هذا لا يعني أنه يجب علينا أن نقلدهم ونقول انظر لهذا وانظر لذاك ولكن ليس من الخطأ النظر الى الاشياء الجيدة والتفكير بم نحتاج لنصل لو لربع ما هم فيه.

ولهذا هي منقسمة بالأساس؟ لأنها بقيت 40 عامًا أخرى تحت احتلالٍ من نوع آخر، طيب من سمح بهذا الاحتلال وأوصلهم للسلطة..؟ لا أريد الدخول بنقاش سياسي ولكن في النهاية الأمر بالنهاية أن كل شيء كان مخططًا له بسبب النفط، قناة السويس، إسرائيل.. إلخ من المصالح التي تحرّك الغرب.

الحجاب مفروض بالمسيحية :) ولذلك أمريكا كبلد مسيحي لا يمكنها أن تمنعه (المسيحيون لا يفعلون هذا على فكرة).

أرى من الغريب التفكير بالتكنولوجيا والتقدم والتطور والإبداع، وفي نفس البلاد تخرج الطائرات لقصفنا وعملاء المخابرات والجيوش لقتلنا، أليس كذلك؟ أمريكا بلد جيد من نواحي وسيء من نواحي، نأخذ ما يفيدنا وندع ما لا يفيدنا وهذا متفق عليه بالطبع.

ومن قال انه غريب؟ كل البلاد تنظر لمصلحتها اولا، واذا رأت هدفا سهلا ضعيفا فيه موارد اقتصادية فبالطبع سوف تقوم باستهدافه واختراع حجج مثل "هؤلاء قوم همجيون لا يحترمون حقوق الانسان" او "لديهم قائد ديكتاتوري علينا ازالته" وغيره من الحجج ليبرروا هجماتهم لشعوبهم. وهذا ما حصل وسيحصل على مر الزمان، الشعوب القوية تهاجم الشعوب الضعيفة التي لديها موارد طبيعية او اقتصادية وستحاول ان تبقيها ضعيفة حتى تظل مستفيدة منها.

الحجاب في المسيحية فقط للراهبات على حسب ما يعتقده الناس الان، والدين المسيحي دين متجدد وقابل للتغيير بالنسبة لهم، ويتصرفون على هذا الاساس. ولم يكن قصدي مما قلت أن أدعم قرارات دول بمنع الحجاب لان هذا غير مقبول نهائيا، ولكن ما كنت أحاول قوله أنه لا تستطيع ان تطالب الاخرين باحترام دينك وسماحهم لك بممارسة دينك كما يحلو لك وانت في نفس الوقت تهلل وتبارك مواقف دول تفرض الحجاب على الجميع مسلمين ملتزمين او غير ملتزمين او غير مسلمين حتى. تخيل منظرك وانت تجادل احد ساكني الدول الاجنبية وتقول له: "عليك احترامي واحترام ديني، سوف البس ما يحلو لي ويفرضه علي ديني في هذه البلد، ولكن اذا زرت بلدي سوف تتبع قوانين بلدي التي تعتبر ديني الصحيح لذلك انت مجبر على اتباعه ومن ضمنها لبس الحجاب طوال فترة المكوث في البلد".

لن تقنعه أبدا باحترامك واحترام دينك اذا لم تحترمه وتحترم دينه وافكاره وطريقة ممارسة دينه حتى لو كان الاسلام ويمارسه بطريقة اخرى. الحرية ليست فرض ارائك ودينك على الاخرين ومطالبتهم باحترامك وعدم فرضهم اراءهم ودينهم عليك. اذا كنت تنادي ف حرية ممارسة دينك عليك ايضا ان تنادي بحرية ممارسة دينهم (او حتى لا دينهم اذا لم يكن لديهم دين معين) حتى تضمن وقوف الناس معك في قضيتك. عندما تساند حريات الناس يساندونك عند المطالبة بحرياتك.

بالنسبة لوسائل الاعلام الذي ذكرتها في احد تعليقاتك فكل وسائل الاعلام في جميع انحاء العالم تقول ما يمليه عليها اصحابها. لذلك أصبح هناك الميل للبحث عن الاخبار في وسائل الاعلام الاجتماعي أكثر بكثير من اي وسائل أخرى. ولكن بنفس الوقت يمارس الكثير من الاشخاص وسائل الضغط على الاعلام والذي يحتم عليهم نقل الاخبار. قصة المسلمين الثلاثة لقيت اعلاما اخباريا ضخما، وكانت كل ما اقرا عنه واراه اينما ذهبت عندما حدثت، حتى أن اصدقائي هنا تواصلوا معي للتأكد بأنني بخير. وحصلت أيضا حادثة تفجير مبنى لم تتعنى وسائل الاعلام نقله حتى بدأت حملة على تويتر من الشعب الامريكي جعلت الخبر trending ليشكلوا ضغط على المحطات الاعلامية التي نقلت الخبر بعد ذلك.

-3

هل تطبيق السعودية لفرض الحجاب هو أمر صواب؟ لا أعلم، إن كان الشرع يحثّ على هذا فعلى جميع المسلمين احترامه ومن يخالفه يكون قد خالف قوانين الله نفسه

صدقاً - والـ يقوم بتكفيري من يشاء - أشعر بحاجة ليس لرسول جديد أو نبي، بل لنزول الله جل جلاله للأرض لـ يعلم الخلق تعاليمه وأوامره، فالشرع الذي نتحدث عنه، ضاع هنا وهناك ومع ذاك وفلان - مع أنه محفوظ -، أه بالمناسبة، شعوري ليس عبثي، فحين أقرأ تسع وتسعون أسماً له، وأقرأ ردود البعض، أشك أنهم يتحدثون عن نفس الإله .

-

تصبح على خير عزيزي :3

كلامك مردود عليك. السعودية أو غيرها لم تقل يوماً أنها بلد للحريات ولذلك عندما تقول السعودية مثلاً انها لاتسمح بالسفور ولا بزواج المثلي وحد الحرابة ، هذا شأنها من لايعجبه لا يأتي.

الكلام عن أن هذه البلدان التي ازعجتنا بحقوق المرأه والحريات لا يتسع صدرها لإمرأة منقبه (طبعاً الكلام مو للصين لكن للغرب بالعموم) بل لايتسع صدرها للمحجبة عموماً.

حقيقة اشعر بالخجل لأننا نحن المسلمون لايتسع صدرنا لأخواتنا الذين لديهم رأي مخالف ونتعاون مع الغرب ضد مبادئهم ونحن أعلم الناس انهم يتحملون الكثير من التعب جراء هذه المبادئ..

هربنا من ديكتاتورية الحاكم لنصبح ديكتاتوريين في ارائنا.

ومن قال أن الصين تقول أنها بلد الحريات؟

جوجل من الشركات التي دخلت في محاكم مع الحكومة الصينية بسبب أن الصين تقوم بمنع الكثير من المواقع داخل الصين وجوجل لم تكن توافق على ذلك وتعتبره أن الانترنت من الحقوق الاساسية التي لا يجب على الحكومات التحكم فيه على مزاجها! الصين لم ولن تكن مثالا على بلد ديمقراطي حر في اي وقت قريب!

انا لم اقل ان السعودية قالت انها بلد الحريات، انا فقط أقول انه من الافضل التحدث والانتقاد في بلادنا أولا ومحاولة الاصلاح حتى عندما نذكر موضوع الحريات وأن المسلمين يجب أن يكونوا حرين في ممارسة دينهم في بلاد غربية لا يردوا عليك بأن المسلمين لديهم حريات أكثر بكثير مما لديهم في بلادهم ويكون معهم حق في ذلك!

لم اقل ابدا ان قمع احد بسبب دينهم في بلد اخر صحيح لانه غير صحيح نهائيا، ولكن لا تستطيع ان تنتقد احدهم على كونه قامعا وانت نفسك تعيش في بلد كله قمع للحريات! وغير ذلك تعطي صفات للبلد التي تنتقدها ليست فيها اساسا متل وصف الصين بكونها بلد الحرية والديمقراطية!!!

"، ولكن لا تستطيع ان تنتقد احدهم على كونه قامعا وانت نفسك تعيش في بلد كله قمع للحريات! "

ليش لا ؟ أنت أزعجتني بأنك ستكفل حريتي .. وتعدد ثقافات و mosaic و melting pot وآخرتها أجدك تكذب علي.

بالنسبة للصين راجعي مابين القوسين. الكلام للدول الغربيه عموماً.

سلمنا عليهم منذ زمن بعيد ツ

وسنسحب سلامنا عندما يُطبق النظام الذي يعطي كل ذي حقٍ حقه.

بعدما رفضت خلع نقابها في قاعة المحكمة

المذاهب الأربعة -باستثناء بعض الحنابلة- وعائشة وابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم قالوا بأن الوجه والكفّين ليسا بعورة.

وأخرج أبو داوود والبيهقي وغيرهما عن عائشة: أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب شامية رقاق فأعرض عنها ثم قال: ما هذا يا أسماء؟ إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا. وأشار إلى وجهه وكفيه.

إضافة إلى ذلك النظر إلى الوجه والكفّين بغير شهوة ليس بمحرم عند العديد من العلماء.

ولا يجب ستر الوجه والكفّين وهذا ما ذهب إليه العديد من العلماء.

ما فعلته تلك المرأة لا يزيد عن كونه تشدد بلا مبرر، وعلى حد علمي أنه لا تقبل شهادة المرأة ما لم ترفع الغطاء عن وجهها.


راجع :

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=50794

الحديث الذي أوردته ضعيف: http://islamqa.info/ar/23496 و http://www.binbaz.org.sa/mat/11547

عائشة رضي الله عنها كانت تكشف وجهها قبل نزول الآية، بعدها صارت تستره، أبو حنيفة ومالك ذهبوا إلى استحباب تغطية الوجه.

الحنابلة والإمام أحمد والصحيح من مذهب الشافعي أنّه واجب الستر. وعلى إثره فالمسألة كما قلتُ مرارًا: بها خلاف ، وإليك من نفس الموقع: http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=5224

من شاء أن يطبق أحد الرأيين فلا يمكن لأحد أن يمنعه، رجاءً أوقفوا الفتي وركزوا على الموضوع، الكلام عن السجن سنتين لمرأة بسبب نقابها وليس عن هل هو واجب أم لا.

عموم الامة لو طبفت رايها لا تأثم على رأي عموم وجمهور الفقهاء السنة اما رأيك ورأي من تتبعهم من العلماء فانك ان خالفتهم تأثم لان مخالفة الواجب فيه اثم فالمشكلة ليست في السجن المشكل انك تضع نساء 90 بالمئة من المسلمات المحجبات فقط في دائرة فعل الاثم باحاديث وفقه لامذهبي حديث ومتطرف . فراجع نفسك .المفترض فيها بما انها كانت في دار كفر ان تلتزم باحكام الاسلام في دار الكفر .

اخبرك صدقا مُفتي السعودبة والهيئة الان لا يتكلم عن النقاب بنسبة لاميرات السعودية قط ، ولو سالته هل هن اثمات لن يجرؤ ويقول انا اراهن على ذلك وانا رايت العديد منهن يرتدين الحجاب فقط .فما لكم كيف تحكمون ؟

-1

أعيد وأكرر لك: لم أضع 90 من دائرة المسلمات بالإثم وهنّ لسن بالإثم أساسًا (أميرات ولا بطيخ) فالمسألة فيها خلاف شهير ولا مشكلة في أن يتبع أحدهم قول هذه الفئة من العلماء أو تلك طالما المسألة فيها خلاف واضح، لا أعلم كيف تقرأ الكلام، "متطرف".. "وهابية".. "متشدد".. حقًا؟ هل هكذا تتحدث بكلمة واحدة عن علماء وبشر أفنوا حياتهم للدين؟ لا يهم، حتى لو كنتَ تعتبرهم متطرفين، هناك جماعة غيرهم من العلماء على مرّ التاريخ لهم نفس الرأي.

وما شأننا الآن بالسعودية؟ ومن قال لك أنني أدعم السعودية مثلًا؟ لا يوجد دولة إسلامية على سطح الأرض، وهؤلاء العلماء الذين ذكرتهم لهم زلات، ولكن هذا لا يعني أن نرمي كل شيءٍ قالوه هكذا فقط بهذه الكلمات الواهية التي ترددها.

كلامك، ذكرني بموضوع كتبته قبل سنتين، يثبت أن نقاب مجرد سنة محببة لدى الحنابلة، وسائر المذاهب الأمة تقول بالكشف .

-

لأختصر الأمر، وكونك دوماً تقول أنك تأخذ بالأئمة الأربعة، إليك كلامهم :

المذهب الحنفي :

قال الطحاوي في "شرح معاني الآثار" (2|392): "أبيح للناس أن ينظروا إلى ما ليس بمحرّم عليهم من النساء إلى وجوههن وأكفهن، وحرم ذلك عليهم من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهو قول أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد رحمهم الله تعالى". وذكره الشيباني في "المبسوط" (3|56) واختاره, وفي بدائع الصنائع 5-121, وكذلك السرخسي في كتابه المبسوط (10/152-153) .

-

المذهب المالكي :

جاء في "الموطأ" رواية يحيى (2|935): "سئل مالك: هل تأكل المرأة مع غير ذي محرم منها أو مع غلامها؟ فقال مالك: ليس بذلك بأس إذا كان ذلك على وجه ما يُعرفُ للمرأة أن تأكل معه من الرجال قال: وقد تأكل المرأة مع زوجها ومع غيره ممن يؤاكله" .

قال الباجي في "المنتفى شرح الموطأ" (7|252): "يقتضي أن نظر الرجل إلى وجه المرأة وكفيها مباح لأن ذلك يبدو منها عند مؤاكلتها" .

-

المذهب الشافعي :

قولت :

والصحيح من مذهب الشافعي أنّه واجب الستر

وأقول :

قال الإمام الشافعي في كتابه "الأم" (1|89): "وكل المرأة عورة، إلا كفيها ووجهها. وظهر قدميها عورة". واختاره البيهقي في السنن الكبرى (7|85) وفي "الآداب".. واختاره البغوي الشافعي في "شرح السنة" (9|23), وكذلك في روضة الطالبين وعمدة المفتين (6/15).. وفي المجموع شرح المهذب (17/298) .

-

المذهب الحنبلي :

قال ابن قدامة في المغني (ج1/ص349): (ولو كان الوجه والكفان عورة لما حرم سترهما ولأن الحاجة تدعو إلى كشف الوجه للبيع والشراء والكفين للأخذ والإعطاء) .

وكذلك قاله المرداوي في "الإنصاف" (1|452): (الصّحِيحُ مِنْ الْمذْهبِ أنّ الْوجْه ليْس بِعوْرةٍ. وعليْهِ الأصْحابُ. وحكاهُ الْقاضِي إجْماعًا) .

وللحنابلة قولان، قول بالكشف وقول بالستر .

-

والملخص :

جاء في كتاب" الفقه على المذاهب الأربعة" تأليف لجنة من العلماء : في بحث حد عورة المرأة (1/167-الطبعة الثانية): "أما إذا كانت بحضور رجل أجنبي أو امرأة غير مسلمة فعورتها جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين فإنهما ليسا بعورة فيحل النظر لهما عند أمن الفتنة" .

-

بالمناسبة لم أفتي بحرف، هذه المرة كلها بمصادرها :3

المزيد من اللف والدوران، يا حبيبي الموضوع لا يتحدث عن النقاب وهل هو واجب أم لا، الموضوع يتحدث عن أن امرأة، تعتقد باعتقادها الشخصي آخذةً برأي العديد من العلماء أن النقاب واجب، هذه المرأة، تم سجنها لمدة سنتين بسبب قطعة قماش موضوع على رأسها في الصين، هذه الحالة الآن لا يتحدث عنها أحد بوسائل الإعلام، بينما لو تم تطبيق هكذا شيء في أحد البلدان العربية لقامت الدنيا، الحديث عن ازدواجية المعايير، وأنت تأتي لي بقول فلان عن آراء المذاهب في النقاب والتي لا يزال فيها علماء على مدار التاريخ وحتى من علماء المذاهب الأربعة غيرها، ما دخل النقاب نفسه وجوازه أصلًا؟

بالمناسبة آخذ الأقوال مشطورة بهذا الشكل البسيط لا أسهل منه، الأمر تم تأليف العديد من الرسائل والكتب حوله وأنت تحضر لي مقولة من سطر وسطرين لتختصر به المذهب كلّه في قضية معروف عنها الاختلاف، المضحك بالموضوع أنك أنكرت عليّ الإجماع في موضوع الموسيقى، بينما تريد أن تظهر للناس الإجماع الآن في موضوع النقاب.. آه كم أنتظر التحديث المقبل لمجتمع أرابيا.

الموضوع يتحدث عن أن امرأة، تعتقد باعتقادها الشخصي آخذةً برأي العديد من العلماء أن النقاب واجب

لا، أبداً، الموضوع أن إمرأة تعيش في ديار كفر وتأخذ بالقول الذي يخالف قوانين تلك الديار، هذا هو الأمر.

بما أن الأمر فيه قولان، فهل يحق لها أن تمتنع عن أحد الأقوال التي لا تؤدي إلى عقوبة وتأخذ بالآخر ؟!

هذا إفتعال للمشاكل، كان بإمكانها إحترام تلك الدولة التي تعيش فيها دون أن تأثم.

بنفس منطقك الغريب، يمكن لكل النساء المسلمات المحجبات بدول الغرب أن تخلع الحجاب تجنبًا للمشاكل في تلك البلاد.

عجيب، تحاولون التبرير بسجن المسكينة سنتين من عمرها فقط بحجة الخلاف الفقهي، تركتم القضية وذهبتم إلى النقاب هل هو واجب أم لا، الأمر عندما يكون فيه قولان وتقتنع هي بأحدهما فحينها لا يمكنها التراجع بحجة عدم افتعال المشاكل طالما هي مقتنعة بالرأي الذي قامت به، لا أعلم كيف.. حقًا تبررون سجنها وأنها تستحق لأنها كانت ترتدي النقاب.

يبدو أنّ مشكلة الازدواجية ليست فقط عند بعض الدول الغربية، فعلًا لا يغيّر اللّه ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم.

عزيزي أنا رددت على ما أريد الرد عليه، لا أتوقع أني قولت أني مع الحكم الأحمق هذا، بل ضده، مع أني أرى خطأها بالرفض للانصياع للمحكمة، فالرسول عليه السلام طلب من بن ياسر لو عادوا لتعذبيه بأن يعود للكفر، حتى لا يتعرض للأذى .

-

لكن عزيزي لنرى الأمر نفسه، في بلاد التي تتبنى الإسلام، ترفض بناء الكنائس، وكالسعودية مثلاً لو خرجت أنثى بما تريد سيتم جلدها وما إلى ذلك .

حسب علمي بنقاش الذي حصل برد الأخت بثينة على موضوع الخلافة، أن كلمة " قناعة " لم يكن لها مكان، بل كان قانون الدولة/الخلافة الأهم :) .

لذلك حسب منطقك، أنه لا يجب محاسبة شخص على ما يقتنع به، لذلك حرية تعري يجب أن تكون كحرية التستر الكامل مثلاً ؟

-

وفعلاً لا يغير الله بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، فالكل يلعب دور القديس على البشرية :)

يبدو أنك وضعتَ تعليقك بالردّ الخطأ :)

على العموم، حديثي ليس عن البلاد نفسها بل عن "جمعيات حقوق المرأة" كما وضّحت بالعنوان، هذه الجمعيات كما ذكرتُ بردٍّ سابق لا تسمع صوتها إلا في قيادة المرأة للسيارة بالسعودية (لستُ مع الأمر ولكن أوضح) بينما في حالتنا هذه، لا تسمع لها صوتًا ولا حسًا.

قانون الدولة / الخلافة هو يجب أن يكون تطبيقًا للشرع، إن كان الشرع يجبرها فليكن، إن لم يكن يجبرها فليكن، دولة الخلافة دولة تشريعها الوحي الإلهي ولهذا فقناعتي أنت وقناعتك وقناعتنا جميعًا لا تعني شيئًا لأن مصدر التشريع واحد، بينما في الأنظمة الأرضية التي تدعي الحرية فالأمر مختلف فهي لا تقوم على وحي إلهي بل على سلطة دنيوية.

المرءُ ما يسعى إليه، أن يسعى المرء ليكون قديسًا أفضل من أن يسعى ليكون مجرّد مشاهدٍ قاعدٍ لا هم له سوى العيش والموت. :)

الصين اخر دولة تتكلم عن الحرية والحقوق. المجتمع مكبوت ومضغوط وشوي ويصير مندي. الله يفرجها على مسلمي الصين.

انا حقيقة استغرب من اللي يدافع عن هذا القرار: انت لو جاك واحد يهودي ولا واحد سيخي تقول من حقه ، حقوق اقليات، بينما لو جتك اختك المسلمة التي لها راي مختلف عن رايك تقعد تتكلم وتقول هذي متطرفه وهذا المفروض مايحصل وكأنه دينك انت لحالك.

في كيبك (كندا) قبل شهر تقريباً رفضت قاضية الاستماع لمسلمة بسبب انها محجبة ، الحقيقة المرة أن الغرب لايقبل الإسلام لكنه (تورط) وخايف. طبعاً هذا لاينفي وجود بعض الاشخاص (عادة يكون ملحدين) اللي متسامحين مع الاسلام .. لكن الواقع عندما ترا الصورة الأشمل للمجتمعات هي أن الإسلام ضد ثقافة الغرب وصدام الحضارات سيأتي.

الله ينصر مسلمي الصين.

ليس مهم موقف افراد من دين معين، لانك ستجد اشخاصا ضدك اينما ذهبت في العالم وستجد من يضعك في اطار معين حسب فكره، المهم ان يكون هناك قانون يحمي، بمعنى اذا تعرض لك شخص بسبب دينك يمكنك ان تشكيه وأن ترفع قضية عليه او تطلب له الشرطة وستجد من يحميك.

للاسف الناس في كل بلاد العالم لن يمشوا على مزاجك او يحترموك او يحترموا اختلافك، لذلك وجد القانون لحماية الجميع. وهذا لا تجده منتشر في بلادنا، حتى ان القوانين التي تحميك غير متوفرة عند الجميع للاسف، تجد مثلا ان البنات غير محميين في القانون ويمكن لأي قريب أن يرتكب جريمة باسم "الشرف" وان لا يعاقب نهائيا. لو ارتكب شخص في امريكا جريمة شرف حتى لو كان مسلم لن يفلت بها لانه في دينه او في بلده الاصلي لا احد يحاسبه، بل يجري القانون على الجميع ويعاقب على ارتكابه جريمة قتل مثله مثل غيره بدون معاملة خاصة. قاتل المسلمين الثلاثة ايضا حكم عليه بالقتل، لانه وبالرغم من ان الكثير من الناس لديه افكار مغلوطة عن المسلمين والاسلام قد ارتكب جريمة يعاقب عليها القانون، هناك قانون يحمي ويعاقب كل من يخرقه. الهدف ان تصل الى قانون يحمي الجميع من اذى الاخرين ويسمح لهم بممارسة دينهم وافكارهم كيفما يريدون بدون اي ضغوط وحتى حرية الفكر والصحافة (وهذا يعني ايضا ان لا تعتقل احدهم وتجلده بسبب مدونة حتى ولو قال اشياء لا تتفق مع دينك نهائيا). من ينادي بالحرية عليه فهمها ودعمها للجميع، الذي لاحظته من النقاش ان ما ينادي به الاغلب هو قمع بحت لاي شيء غير مسلم واجبار افكار الاسلام على الجميع حتى المسلمين الغير ملتزمين، والمناداة باحترام المسلمين في كل ما يقومون به، بدون تقديم احترام للاخرين وعقائدهم وافكارهم او حتى اختيارهم الايمان بعدم وجود اله. نريد ان نفرض ما نريد في بلادنا لمصلحة افكارنا التي نريدها بدون احترام اختلاف العقائد والافكار وبنفس الوقت نريد ان نفرض قوانين تحمينا في بلاد الاخرين، يعني فاهمين الحرية والديمقراطية غلط وننادي بحرية من طرف واحد.

المسلمة التي تقول ان القاضية رفضت سماعها فقط لانها محجبة تستطيع ان ترفع دعوى على المحكمة كلها اذا كان هذا صحيحا. انا شخصيا حصل معي موقف سيء هنا، حيث ناداني احد الاشخاص الذين اعتبرهم جاهلين "بالقاعدة"، لانه سمعني اتحدث بالعربية وحاول افتعال مشكلة، ولكنني هددته بالأمن في المبنى، وعندما رآني امشي ناحية مكتب الامن هرب لانه يعرف انه ليس لديه اي فرصة في تفسير مهاجمته لي وان الأمن سيحميني انا.

بالطبع احيانا لا الوم هؤلاء الاشخاص على جهلهم لاننا نحن ايضا عندنا جهل كبير بالثقافة والحياة هنا ونظن ان الامريكان موجودين لقتلنا ومهاجمتنا او انهم جميعا كفار مشغولون بشهواتهم في الشارع، ونتناسى انه لو كانوا هكذا حقا وكانت البلد مشغولة بشهواتها فمن الذي يعمل ويبني ويجعل البلد تتقدم علميا وتكنولوجيا واقتصاديا؟ تأتي هنا متصورا انك ستجابه الغرب الكافر كما يصوره البعض لتجد انك تعيش ضمن اشخاص لطيفين بالغالب وتكون صداقات عديدة وتجد الف شخص يساعدك اذا كان لديك فكرة او مشروع ناشيء ونادرا ما تقابل احدا يحبطك. طبعا هذا الجانب الجيد من البلد وهناك جوانب عديدة جدا لا احبها هنا، ولكن البلد بالعموم توفر عيشا افضل بكثير من البلد التي جئت منها، والاحسن انها توفر فرص كثيرة ونادرا ما تجد احد يصنفك بناء على لبسك او دينك لانهم بالاساس بالاغلب لا يهتمون ولا يسألون عن هذا الاشياء التي تعتبر شخصية ولا يحق لاحد (غير الناس الجاهلين طبعا) ان يسألك عنها. يا ريت لو نصل لمرحلة ان نتقبل اي فكر او رأي مختلف عنا، ان نعطي رأينا فيما نعتقد انه الصواب ثم نترك حرية الاختيار والفكر المطلقة للاخرين، بدون مهاجمتهم اذا اختاروا عدم السماع لنا او الاقتناع بحديثنا (طالما انهم لم يؤذوا اي احد) اعتقد عندها نستطيع ان نقول اننا في طريقنا الى التطوير والتحسين والى خلق مجتمع يمكن ان يحمي افراده ويوفر لهم مكانا قابل للمشاركة والابداع.

الصين من البلاد الغربية!!

جماعة حقوق المرأة والحريات في البلاد الغربية يردون عليك السلام، ويقولون لك:

الوجه هو هوية الإنسان، ومن حق القانون إلزام الناس بعدم تغطية وجوههم أمام الجهات الرسمية، مثلما من حق القانون إجبارك على حمل هوية وجواز سفر للمرور بين الدول، لا يمكنك أن تقول أنا حر في هذا الشأن، أو أن تقول: يا إلهي إنهم يضطهدون المخالفين للقانون.

أيضاً جماعة الحريات في البلاد الغربية يقولون لك: أنت كمسلم تستطيع أن تعيش في بلادنا آمناً مطمئناً وتمارس دينك بكل حرية، وتبني دوراً للعبادة، في حين أن بلادك الإسلامية يقتلون بعضهم بعضاً على الاعتقاد، وتمنعون غير المسلمين من بناء دور عبادة، وتسجنون الملحدين وتجلدون من يعبرون عن آرائهم، لذا يكفيك مزايدة باسم الحرية يا أخ محمد هاني.

وبالمناسبة، الصين ليست بلاداً غربية، ولا تدعي تطبيق الحريات.

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

21.2 ألف متابع