برأيك من يتسيد عالمنا اليوم ؟

السؤال: هل كل تلك الأسمـاء العظيمة ، عــربٌ أصلا ؟!

وهل كل اسماء علماء امريكا, امريكيين اصلاً ؟

من يتسيد هو من يرعى هذه العقول العظيمة, بغض النظر عن اصولها, والا فلما لم تبرع في اوطانها ؟

ما يحدث اليوم, هو تكرار ما حدث بلأمس, مع اختلاف الوجوه, تلك هي سنة الله في ارضه.

أولًا لستُ أنا كاتب المقال.

برأيك من يتسيد عالمنا اليوم ؟

الغرب متمثلًا بالولايات المتحدة، روسيا، مع القليل من دول أوروبا.

وهل كل اسماء علماء امريكا, امريكيين اصلاً ؟

من يتسيد هو من يرعى هذه العقول العظيمة, بغض النظر عن اصولها, والا فلما لم تبرع في اوطانها ؟

ما يحدث اليوم, هو تكرار ما حدث بلأمس, مع اختلاف الوجوه, تلك هي سنة الله في ارضه.

معظمهم نعم، والعلماء الغربيون يبرعون في أوطانهم (بالتحديد أمريكا، روسيا، الصين، معظم دول أوروبا)، ثم هناك فرق هائل وهي أن العرب يفتخرون بأمجاد الماضي رغم أنه لم يكن من صنعهم وحدهم بل كان من صنع الإسلام، أمريكا تفخر بمجدها الحالي وهو من صنعها - لوحدها - بلا أي اعتبار لدين معين وتستقبل العلماء المهاجرين إليها وترعاهم ليساهموا في تطورها، أمّا نحن المسلمين، فعلماؤنا هم مسلمون أساسًا أي أنهم منّا وفينا، نحن في الماضي لم نطلب العلماء من أوروبا المظلمة، بل كنّا نحن نصنع العلماء المسلمين في بلادنا وهنا الفرق.

  • لوحدها -

ماذا عن بريطانيا؟

أليست هي من جعلت الإنجليزية لغة عالمية؟

بريطانيا تراجع دورها كبيرًا بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية ولم تعد "قوة عظمى" بل صارت تتبع الولايات المتحدة، الآن أمريكا هي من يتصدر المشهد ويقرر ماذا يجري فوق سطح الأرض وهي البلد الذي يحتضن العلماء هذه الأيام.

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

20.5 ألف متابع