المغزى أن العلم ليس في فترته الذهبية ولن يكون

فلا داعي للتعصب لما وصل إليه العلم الحديث !