مرحبا بوفيش، مضى وقت طويل لم نتسمار فيه، فتخبرونا ما الذي يحدث معكم هاته الأيام.

الأخطاء التي لا أكف عن تكرارها كل يوم و كل سنة هي نفسها، و لا تتوقع أن هاته السنة كانت استثنائية، بالرغم أن الوضع الآن أفضل بكثير من السنة الفائتة، إلا أني أنا ما زلت هو أنا، و منه نستنتج أن المشكلة لم تكن في الجامعة بقدر ما كانت في الجامعة :)

لا تغضب أمزح فقط معك، هي مزحة سخيفة أعلم ذلك، لكنها أفضل من لا شيء.

ما حدث هو أني دخلت متأخرا قليلا بحوالي الأسبوع، أو ربما أكثر، و لم يكن استاذ الجبر قد قطع شوطا كبيرا في الدرس، لذا كان من الممكن اللحاق به بسهولة، لكني لسبب ما لم أفعل ذلك، في كل ليلة أؤجل الأمر إلى اليلة المقبلة إلى أن وصلنا هنا بعد 5 أسابيع أو 4 لست أدري، توقفت عن العد، و ما زلت لا أفهم شيئا بعد، فيما يتحدث عنه ذلك الاستاذ، أعلم جيدا أن سهل للغاية، لك رغم ذاك لم أقوم بمراجعة الدرس حتى الآن.

من المفروض أن أقوم بمراجعة الدرس الآن عوض تضييع الوقت، في التجول هنا، لكني لا أريد ذلك، لدي القليل من العمل الذي يجب أن أقوم به (أصبحت أستاذا خصوصيا)، مفارقة عجيبة أليست كذلك، الكارثة ستكون عندما يصل أحد تلاميذي هنا، لكني لا اعتقد ذلك، اغلبهم لا يعرف حتى ما هو محرك البحث جوجل، لذلك لا داعي للقلق.

نفس الشيء يحدث مع مادة تسمى logique formel لا أدري هل تكتب formele هكذا أم لا، بالرغم أني بدأت معه من أول حصة و الأمور كانت جيدة في الأول، إلى أني تهت و لا أعرف عن ماذا يتحدث الآن هو الآخر، يمكنني التعامل مع الجبر كيفما كان الحال، على عكس هاته المادة الأمور معقدة شيئا ما.

الخبر الجيد هنا هو الأن الإمتحانات أو ما نسميها هنا ب (DS (devoir servielle لست واثقا هل تكتب هكذا هي الأخرى أم لا، لكن المهم لم يتبقى إلا أسبوع أو أسبوعين و تبدأ بالإمتحانات.

فلتتمنى لي التوفيق :)